السعودية تحافظ على مستويات إمداداتها النفطية لآسيا

أسعار الخام تهبط لأقل من 50 دولاراً
متابعة الصباح الجديد:
قالت مصادر بقطاع النفط أمس الاثنين إن المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للخام في العالم ستورد كميات النفط الخام المتعاقد عليها بالكامل لاثنين على الأقل من المشترين الآسيويين في تموز من دون تغيير يذكر عن حزيران.
وكان هذا الإجراء متوقعا حيث تورد المملكة العضو البارز في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الكميات المتعاقد عليها بالكامل لمعظم المشترين الآسيويين منذ أواخر 2009. وقالت المصادر إن شركة أرامكو الحكومية السعودية التي عرضت الشهر الماضي كميات إضافية من الخام لزبائنها في آسيا لم تسأل العملاء هذه المرة عما إذا كانوا بحاجة للمزيد من الخام.
على مستوى الأسعار عالمياً، هبطت أسعار النفط في بداية التعاملات أمس الاثنين نتيجة زيادة المخاوف الاقتصادية في آسيا وارتفاع في الدولار الأميركي مرتبط بتلك المخاوف مما يجعل واردات الوقود بالنسبة للدول التي تستخدم عملات أخرى أكثر تكلفة.
وتراجعت التعاقدات الآجلة لخام برنت الدولي لأقل من 50 دولارا للبرميل مسجلة 49.89 دولار عند الساعة 0127 بتوقيت جرينتش بتراجع 65 سنتا أو 1.29 في المئة عن سعرها عند آخر تسوية.
وتراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 78 سنتا أو أكثر من 1.5 في المئة إلى 48.29 دولار للبرميل.
وقال بنك أيه.إن.زد إن سعر النفط تراجع بسبب هبوط حاد في الاستعداد للمجازفة و»ارتفاع الدولار وسندات الخزانة الأميركية.»
وارتفع الدولار نحو 1.3 في المئة عن مستواه المتدني في حزيران مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى نتيجة احتمال ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية ومخاوف بشأن الاقتصاد الآسيوي مما أدى إلى هبوط العملات هناك.
ويؤدي ارتفاع الدولار إلى جعل واردات النفط المقومة بالدولار أكثر تكلفة بالنسبة للدول التي تستخدم عملات أخرى.
في الشأن ذاته، نقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الانترنت (شانا) عن الرئيس التنفيذي لأكبر شركة نفط إيرانية قوله إن إنتاج الشركة بلغ مستوياته التي كان عليها قبل فرض العقوبات على طهران.
وقال بيجان علي بور رئيس شركة نفط الجنوب الوطنية الإيرانية إن الإنتاج الحالي للشركة يبلغ 2.9 مليون برميل يوميا يجري تصدير 1.6 مليون برميل منها.
وفي الأول من أمس، أعلن مدير الشؤون الدولية في «شركة النفط الوطنية الإيرانية» محسن قمصري أن نحو 80 في المئة من عقود النفط المبرمة بين إيران وأوروبا، تنفذ حالياً، وفق ما نقلت عنه «وكالة أنباء شانا» التابعة لوزارة النفط الإيرانية. ورداً على سؤال عن تعاقدات إيران لبيع ما بين 600 و800 ألف برميل يومياً لمشترين أوروبيين قال قمصري: «80 في المئة منها ينفذ حالياً». وأضاف أن طهران مستمرة في محادثات مع شركات نفط أوروبية كبرى لبيعها مزيداً من النفط.
إلى ذلك توقع «بنك أوف أميركا ميريل لينش» أن يبلغ سعر خام النفط العالمي برنت 70 دولاراً للبرميل منتصف عام 2017. وأردف أن من المتوقع أن يبلغ متوسط سعر الخام 61 دولاراً للبرميل العام المقبل، مع تحول سوق النفط العالمية إلى العجز.
وتراجعت أسعار النفط الخام 3 في المئة عند التسوية ليل أول من أمس بعد بيانات أظهرت ارتفاع عدد منصات الحفر النفطية العاملة في الولايات المتحدة للأسبوع الثاني على التوالي وصعود الدولار، ما أثر في الطلب. وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 1.41 دولار، أو 2.7 في المئة عند التسوية، إلى 50.54 دولار للبرميل، مسجلة الانخفاض الأكبر في شهر. وتراجعت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.49 دولار أو 3 في المئة إلى 49.07 دولار للبرميل عند التسوية، مسجلة الهبوط الأكبر منذ نيسان الماضي.
وخلال الأسبوع، ارتفع برنت نحو 2 في المئة والخام الأميركي 1 في المئة، مدعومين بمكاسب في الجلسات السابقة. وأشارت شركة «بيكر هيوز» في تقريرها الأسبوعي إلى أن شركات الحفر في الولايات المتحدة أضافت 3 منصات في الأسبوع المنتهي في 10 الجاري، بعدما أضافت 9 الأسبوع الماضي. وقبل الأسبوع الجاري، لم تزد الشركات عدد المنصات هذا العام إلا مرتين فقط. وخفضت الشركات العدد بمتوسط 10 منصات أسبوعياً وبإجمالي 211 خلال العام الحالي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة