الأخبار العاجلة

داعش يعلن النفير مع وصول عشرات الجثث لعناصره للموصل

هرب 250 عائلة داعشية من جنوب المدينة
نينوى ـ خدر خلات:
هربت نحو 250 عائلة داعشية من مناطق جنوب الموصل الى مدينة الموصل مع بدء الصفحة الثانية لتحرير مدينة الموصل، وفيما منع التنظيم عشرات العائلات من المدنيين من الدخول لها، اعلن حالة النفير مع وصول عشرات الجثث لقتلاه من معارك جنوب الموصل وبسبب القصف الجوي والمدفعي العنيف على مواقعه منذ ليلة امس.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” انه “مع بدء القصف التمهيدي الجوي والمدفعي على مواقع تنظيم داعش الارهابي بمناطق نفوذه في محور مخمور (جنوب شرق الموصل) والمناطق الشرقية الشمالية لناحية القيارة (60 كلم جنوب الموصل) بدأت قيادات وعناصر في التنظيم بإرسال عائلاتهم باتجاه مدينة الموصل”.
واضاف “على وفق معلوماتنا فان نحو 250 عائلة داعشية، بينهم عرب واجانب الجنسية، سمح لهم التنظيم بدخول مدينة الموصل عبر سيطرة العقرب (جنوب الموصل على طريق بغداد) وهؤلاء دخلوا بواسطة شاحنات متوسطة وصغيرة وكان معهم الكثير من الممتلكات المنزلية والاجهزة الكهربائية ومعهم اطفال ونساء”.
واشار المصدر الى ان “العشرات من العائلات الاخرى من المدنيين الابرياء والذين يخشون الهرب باتجاه القوات الامنية خشية اعدامهم ميدانياً وبنحو فوري على وفق آخر تعليمات التنظيم المتطرف، حاولوا ايضاً الهرب من تلك المناطق باتجاه مدينة الموصل عبر محاولة الاندساس بأرتال العائلات الداعشية، لكن تم ايقافهم في اكثر من نقطة تفتيش لانهم لا يملكون تصريحات او اوراقاً خاصة بهذا الشأن”.
وتابع “التنظيم كان يتوقع عملية نزوح وهرب من مناطق جنوبي الموصل، لهذا قام بنصب 6 او 7 نقاط تفتيش مكونة من فردين او 3 على الطرق العامة بين القيارة والموصل، كما انه سيّر نقاط تفتيش متنقلة وتنصب كمائنها بنحو مفاجئ، وهؤلاء من أوقفوا العائلات المدنية الذين لم يكن امامهم من مخرج سوى ان يسلكوا طرقاً ترابية وزراعية فرعية بهدف الهرب من مناطق الاشتباك المحتملة”.
ولفت المصدر الى ان “التنظيم في مدينة الموصل يعيش حالة من الارتباك والفوضى، حيث ان بعض المساجد التي يخطب فيها ائمة موالون للتنظيم اعلنوا حالة النفير العام، ونحن لا نعرف هل هذا اجتهاد شخصي منهم ام هو ايعاز من قيادات التنظيم”.
ومضى بالقول “اعلان حالة النفير رافقها وصول عشرات الجثث لقتلى التنظيم الى دائرة الطب العدلي بالموصل، فضلا عن ان التنظيم نقل العشرات من جرحاه لمستشفيات المدينة، كما ان مستشفى حمام العليل (30 كلم جنوب الموصل) استقبل عشرات الجرحى ممن يعانون من جراح خطيرة وكان نقلهم للموصل قد يعني هلاكهم في الطريق الطويل نسبيا”.
على الصعيد نفسه قال نقيب في الجيش العراقي من محور مخمور لمراسل “الصباح الجديد” ان الصفحة الثانية من عملية تحرير نينوى تستهدف تحرير القرى والاراضي الواقعة في الضفة الشرقية لناحية القيارة، بهدف تقطيع اوصال التنظيم وخطوط امدادته في مناطق جنوب وشرق الموصل، كما انه سيكون هنالك ضغطا على خطوط امدادات العدو في قضاء الحويجة التابعة لمحافظة كركوك، اضافة الى ان العدو بقضاء الشرقاط سيشعر انه بات محاصراً من ثلاثة اتجاهات شرقاً وغرباً وجنوباً “.
واطلقت قيادة عمليات نينوى في الساعة الرابعة من فجر اليوم، الصفحة الثانية من معركة تحرير نينوى بعد قصف جوي ومدفعي كثيف جداً استهدف عشرات المواقع والخابئ وشبكات الانفاق ومخازن الذخيرة التابعة لداعش.
كما ان قطعات الفرقة 15 جيش عراقي من اللواء 72 واللواء 37 المدرع الألي اقتحمت مناطق وقرى شرقي نهر دجلة وتمكنت من تحرير قرية خائب جبر واتجهت الى قرية الكرامة، فيما قوات اخرى تحاول اقتحام قرية الحاج علي الاستراتيجية، وبتحرير قرية الحاج علي والسيطرة عليها تكون مناطق شرقي نهر دجلة المقابلة لناحية القيارة قد حررت بالكامل، والصفحة التالية ستكون التوجه نحو القيارة وقاعدتها الجوية التي تمثل الجائزة الحقيقية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة