الأخبار العاجلة

الصحة تنفي وجود نقص في الأدوية والمستلزمات الطبية

ردّاً على ما تداولته وسائل الإعلام
بغداد – الصباح الجديد:
نفت وزارة الصحة والبيئة ما تم تداوله في وسائل الاعلام لليومين الماضيين وتصريح عدد من مسؤولي بعض المحافظات بوجود نقص في الادوية والمستلزمات الطبية بانه فيه تضخيم من وسائل الاعلام.
واكدت الوزارة بان الوزيرة تتابع باستمرار توفير الادوية والمستلزمات الطبية للمؤسسات الصحية بالرغم من الازمة المالية التي يعاني منها البلد والظروف الذي يمر بها من محاربة عصابات داعش الارهابية .
من جانبة أكد الدكتور احمد حميد يوسف مدير عام الشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية وكالة بأن الادوية والمستلزمات الاخرى التي ذكرت في تصريح محافظ بغداد يتم تزويد المستشفيات بها .
وقال مدير عام الشركة اما بالنسبة لمادة المغذيات فهي متوفرة ودائرتي صحة بغداد الكرخ والرصافة تتسلم حصتها ، وان دواء الاتروبين فقد تم توفيرة وهو قيد الفحص وسيتم اطلاقه خلال (4) ايام ، اما بالنسبة الى مادة التخدير فان عقودها موجودة وجاهزة وننتظر التخصيصات المالية لها من وزارة المالية , علما أن مواد التخدير يتم التعاقد مع الشركات العالمية الرصينة والتي بدورها لا تتعامل إلا مع الحكومات وليس المستشفيات والمؤسسات الصحية.
وأشار المدير العام الى ان مطالبة المحافظ باعطاء استثناءات للدوائر الصحية في شراء الادوية والمستلزمات الطبية ، فأكد انها موجودة فعلا ومن صلاحيات الدوائر الشراء بمبلغ (50) مليون دينار في الشهر ولكل مادة.
وقال المدير العام ان وزارة الصحة تجهز المستشفيات بهذه الادوية والمستلزمات وخاصة المستشفيات التي تستقبل الجرحى من قواتنا الامنية والحشد الشعبي المبارك .
على صعيد متصل بحثت الوزيرة مع مدير عام الشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية ديمومة الانتصارات التي تحققها قواتنا المسلحة والامنية وحشدنا المبارك في معارك تحرير الفلوجة من عصابات داعش الارهابية وتعزيز الرصيد الدوائي للمؤسسات الصحية ووحدات الميدان الطبية المتواجدة في قواطع العمليات بما يسهم في تقديم خدمات انموذجية للجرحى والمصابين ولاسيما الادوية الخاصة بالتخدير .
كما ناقش اللقاء التأكد على فعالية الشركات العالمية الرصينة لاستيراد الاجهزة الحديثة الخاصة باجراءات الفحص والمطابقة لجثامين شهداء قاعدة سبايكر او تلك التي تم العثور عليها بعد انطلاق عمليات تحرير الفلوجة . الى ذلك ناقشت الوزيرة مع د . زامل شياع العريبي اهمية استمرارية تقديم الدعم اللوجستي والاسناد الطبي الميداني لمقاتلينا الابطال وحشدنا الشعبي المبارك في عمليات تحرير الفلوجة من عصابات داعش الارهابية والتاكيد على وضع الخطط المطلوبة لتوفير الادوية والمستلزمات الطبية فضلا عن الملاكات الطبية والصحية المتطوعة ومايمثله من دور محوري في تعزيز الانتصارات في سوح الجهاد .
كما تطرق اللقاء الى اهمية الاسراع في وتائر العمل ونسب الانجاز لمشروع المستشفى التركي سعة ( 400 ) سرير في محافظة الحلة وقرب افتتاحه لتقديم خدماته الطبية والعلاجية الى المواطنين .
من جهتها وجهت الوزيرة بتشكيل لجنة برئاسة الوكيل الفني للوزارة د . حازم الجميلي وعدد من ممثلي دوائر مركز الوزارة لتقديم الدعم والاسناد في المجال الصحي لمقاتلي القوات الامنية والنازحين حيث قامت اللجنة بزيارة ميدانية الى عامرية الفلوجة والمناطق المجاورة للوقوف على احتياجات دائرة صحة الانبار تزامنا مع انطلاق عمليات تحرير الفلوجة من عصابات داعش الارهابية .
واوعزت الوزيرة برفد الدائرة ب ( 4 ) سيارات اسعاف ومبلغ ( 150 ) مليون دينار ومتابعة توفير الادوية واللقاحات لمخيمات النازحين ورفدها بالملاكات الطبية والصحية الكفوءة واتخاذ الاجراءات الوقائية لمنع انتشار الامراض السارية والمعدية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة