الأخبار العاجلة

فوز قاتل لفرنسا على رومانيا.. وكتيبة ديشامب تكسر عقدة عمرها 16 عاماً

في افتتاح نهائيات أمم أوروبا
باريس ـ وكالات:
استهل منتخب فرنسا مسيرته في بطولة أمم أوروبا لكرة القدم بفوز ثمين وقاتل على ضيفه رومانيا، بهدفين مقابل هدف، مساء أول أمس على استاد «دو فرانس» بالعاصمة الفرنسية باريس في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى.
سجل الفرنسي أوليفيه جيرو هدف أصحاب الأرض الأول في الدقيقة (57) من رأسية رائعة بعد عرضية متقنة من زميله المتألق ديميتري باييه، وأدرك بوجدان ستانكو التعادل للضيوف من ضربة جزاء في الدقيقة (65) قبل أن يسجل ديميتيري باييه (نجم اللقاء) هدف الفوز في الدقيقة (89) من تسديدة متقنة.
وحقق الفرنسيون أفضل بداية ممكنة برغم تواضع الأداء في الشوط الأول، حيث بالغ المدرب ديشامب في التأمين الدفاعي على حساب الجانب الهجومي، قبل أن يتحسن أداء الديوك في الشوط الثاني ويحسمون نقاط المباراة الثلاث في صدارة المجموعة الأولى التي تضم ألبانيا وسويسرا.
لعب الفرنسي ديدييه ديشامب، مدرب فرنسا، بطريقة (4-3-3) معتمدًا على تشكيلة مكونة من لوريس في حراسة المرمى، و سانيا وكوسيلني وعادل رامي وإيفرا في الدفاع، و ماتويدي وكانتي وبوجبا في الوسط وجريزمان وجيرو وباييه في الهجوم.
في المقابل لعب الروماني أنجل يوردانيسكو، مدرب منتخب رومانيا، بنفس طريقة منافسه (4-3-3) معتمدا على تشكيلة مكونة من تاتاروسانو في حراسة المرمى ، وسابونارو، جريجور، كريكيتش، رات في الدفاع، وهوبان، بينتيلي، ستانسيو في الوسط، وبوبا، أندوني، ساتكو في الهجوم.
هذا وكسر منتخب فرنسا، بفوزه على نظيره الروماني بهدفين مقابل هدف، بملعب «سان دوني» في افتتاح منافسات يورو 2016، رقمًا سلبيًا في البطولة الأوروبية عمره 16 عامًا.
فوز الديوك، الذي تحقق بصعوبة بتسديدة ديميتري باييه لاعب وسط ويستهام يونايتد الإنجليزي، في الدقيقة 89، جعل منتخب فرنسا، أول مستضيف لبطولة أوروبا يفوز بالمباراة الافتتاحية، منذ فازت بلجيكا على السويد بنتيجة 2-1 في افتتاح منافسات يورو 2000، التي استضافتها بالمشاركة مع هولندا.. ومنذ هذه البطولة، فإن المباريات الافتتاحية، دائمًا ما شهدت سقوط أصحاب الأرض، ففي يورو 2004، سقطت البرتغال أمام اليونان بنتيجة 1-2، قبل أن يسقط في المباراة النهائية أمام نفس المنتخب في كبرى مفاجآت الكرة العالمية القرن الحالي.
وفي يورو 2008، سقط المنتخب السويسري، الذي استضاف البطولة بالمشاركة مع النمسا أمام جمهورية التشيك بهدف من دون رد في المباراة الافتتاحية.
وفي افتتاح النسخة الماضية، يورو 2012، التي استضافتها بولندا وأوكرانيا، سقط المنتخب البولندي أمام نظيره اليوناني في فخ التعادل بهدف لمثله.
وأشاد ديديه ديشامب، المدير الفني لمنتخب فرنسا لكرة القدم، بأداء ديميتري باييه، لاعب وست هام يونايتد الإنجليزي، الذي منح الفوز للديوك بتسديدة قوية، أسقطت المنتخب الروماني بنتيجة 2-1 بملعب «سان دوني» في افتتاح منافسات يورو 2016.
وانهال ديشامب بالمديح على باييه، واصفًا إياه بأنه مثل «حبة الكريز»، التي توضع على الكعكعة، مؤكدًا في الوقت ذاته أن نجولو كانتي، لاعب وسط ليستر سيتي الإنجليزي قدم مباراة مميزة للغاية في خط الوسط.. في المقابل، انتقد المدير الفني لمنتخب فرنسا بول بوجبا، لاعب وسط يوفنتوس، مؤكدًا أنه لم يظهر بالمستوى المطلوب، وكان يمكنه تقديم أداء أفضل..وقال ديشامب «يستطيع بول بالطبع اللعب بشكل أفضل من ذلك. لن أقسو عليه كثيرا لكنه يستطيع بالقدرات التي يمتلكها المساهمة بنحو أكبر مما فعل الليلة.»
وتحدث ديشامب عن مستوى رومانيا، قائلاً: «رومانيا منافس صعب للغاية. لكن كنا الأكثر سعيًا للفوز، حيث لعبنا بأربعة مهاجمين وأضعنا عدة فرص، وكذلك المنافس وصل لمرمانا كثيرًا بسبب وجود مساحات واسعة خلف دفاعنا».
وأكد ديشامب في ختام المؤتمر الصحفي، أن الفوز في الدقيقة الأخيرة كان بمثابة مكافأة على المستوى الجيد للاعبيه، مشيرًا إلى أن انتزاع النقاط الثلاثة مهم للغاية، ويمنح الفريق الهدوء والثقة في بداية مشواره.
وظهر المنتخب الفرنسي بشكل باهت في البداية ومتوترا في بعض الأحيان واحتاج إلى بعض الوقت لدخول أجواء المباراة ولم يبد مطلقا كفريق مرشح للفوز بالبطولة.. وقال ديشامب الذي كان قائدا لفرنسا حين أحرزت لقب كأس العالم 1998 ومن بعده بطولة اوروبا 2000 «كانت هناك الكثير من التوقعات والحماس خلف منتخب فرنسا الوطني.. وأضاف «اللاعبون يدركون ذلك… لذا بالطبع من الناحية النفسية لم تكن إدارة الأمر سهلة بأي حال.»

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة