العراق يعتزم مفاتحة دول لضبط نشاط بعض وسائل الإعلام المعادية

بغداد ـ الصباح الجديد:
عدّ مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، قرار خوض العمليات العسكرية قراراً عراقياً خالصاً لا يخضع للضغوط والتدخلات الخارجية، فيما كشف عن توجه العراق لمفاتحة بعض الدول للسعي للحد من نشاط بعض وسائل الاعلام التي تبرز “حالات سلبية نادرة وتتناسى الحالات الايجابية” خلال المعارك.
وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “قرار سير المعارك وخوض العمليات العسكرية هو قرار عراقي خالص ومستقل وليس خاضعاً للضغوط او التدخلات الخارجية”، موضحاً أن “هذا القرار ينبع من الضرورة العسكرية والمصلحة الوطنية التي يقدرها القائد العام للقوات المسلحة بناءً على مشورة القادة الميدانيين”.
وبين الحديثي، أن “العراق يريد أن يوصل رسالة لجميع الأطراف بأنه يسعى للاستفادة من الدعم والمساندة الاقليمية والدولية له باعتبار أن هذه الحرب ليست حرب العراق لوحده بل هي حرب مضارها واخطارها تطال جميع دول المنطقة، وبالتالي هناك مسؤولية قانونية وتضامنية واخلاقية على دول المنطقة بدعم العراق”.
وأضاف، أن “العراق لديه توجهاً لمفاتحة دول للسعي للحد من نشاط بعض وسائل الاعلام التي تثير بنحو او بآخر رؤية طائفية فيما يتعلق بسير المعارك وتحاول أن تركز على حالات سلبية نادرة وتبرزها وتتناسى الحالات الايجابية العديدة التي تشكل المنهج العالم للعمليات العسكرية وتوجه القوات المسلحة والقطعات العسكرية”.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد، السبت (4 حزيران 2016)، عزم العراق رفع دعوى قضائية دولية ضد قنوات فضائية “تروج” لتنظيم “داعش”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة