العمل والبنك الدولي يناقشان آلية الشمول في المناطق الأشدّ فقراً

بدء عمليات المسح الديموغرافي للأسر الفقيرة
بغداد – الصباح الجديد:
بحثت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في اجتماع عقدته مع مجلس البنك الدولي آلية الشمول في المناطق الاشد فقرا واتخذت محافظتي المثنى والديوانية كمقياس للمناطق الاشد فقرا .
وقال المتحدث باسم وزارة العمل عمار منعم ان الاجتماع تطرق الى آلية عمل المسح الميداني وتوفير المتطلبات اللوجستية لانجاز عملية المسح ، كما تم التطرق الى عمل اللجان العليا في بغداد والمحافظات والعمل على توحيد توجيه المفاهيم والصيغ الادارية لجميع القضاة.
واضاف منعم ان المجتمعين اعدوا مسودة تعليمات لعمل القضاة ورؤساء اللجان في المديريات كافة وحسب الاسبقية ، مبينا ان الاجتماع ناقش ايضا واقع سير العمل فيما يخص تحديث بيانات المستفيدين من الاعانة الاجتماعية.
من جهته قدم مدير عام دائرة الحماية الاجتماعية زيدان خلف شرحا مفصلا عن العمل الميداني الذي تقوم به ملاكات الدائرة من الباحثين الاجتماعيين او الموظفين المسؤولين عن تثبيت البيانات ، مؤكدا ان عمليات المسح الميداني تجري على قدم وساق لتثبيت بيانات الاسر الفقيرة التي قدمت عن طريق الانترنت .
واوضح المدير العام ان دائرته اوعزت لفروعها في المحافظات بتكثيف المسح الميداني الذي يستهدف العائلات الفقيرة خاصة في المناطق النائية التي يصعب عليها مراجعة فروع الدائرة لاسباب متعددة .
من جانبه اشاد رئيس وفد البنك الدولي غسان الخوجة بالعمل الكبير والدقيق الذي تقوم به الوزارة ودوائرها في تقديم المساعدة للعائلات الفقيرة لغرض تحصين الاسرة وانتشالها من الفقر ، معربا عن استمرار البنك الدولي في مشاركة العراق بهذا الملف الانساني والتقليل من نسبة الفقر في البلاد.
يذكر ان وزير العمل المهندس محمد شياع السوداني ناشد الوزارات والمنظمات الدولية بتقديم الدعم والاسناد للوزارة من اجل القيام بعملية البحث الاجتماعي بسبب قلة موارد وامكانيات الوزارة وايضا كبر حجم الخدمة المطلوب منها تقديمها لشرائح واسعة جدا من المجتمع.
على صعيد متصل اكد نائب رئيس هيئة الحماية الاجتماعية ان التخطيط المدروس وضمن سقوف زمنية تقويمية هي اولى خطوات الارتقاء بعمل الحماية الاجتماعية ، مشيرا الى ان الهيئة تبدأ خلال شهر رمضان عمليات المسح الديموغرافي للاسر الفقيرة في بغداد والمحافظات جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه نائب رئيس الهيئة وضم مديري اقسام الحماية الاجتماعية في المحافظات .
واستعرض نائب رئيس الهيئة خلال الاجتماع السقوف الزمنية المهيأة لانطلاق عمليات المسح الديموغرافي للاسر المتقدمة بطلبات الشمول باعانة الحماية الاجتماعية ، لافتا الى ان العمل يجب ان يقترن بقراءة موضوعية لامكانيات الهيئة وحجم الاسر المتقدمة بطلبات الشمول بالاعانة والاخذ بنظر الاعتبار كل المتغيرات المحيطة بعمليات المسح الديموغرافي سواء الموجودة منها على الارض او المتوقع ورودها خلال عمليات المسح .
ودعا نائب رئيس الهيئة خلال الاجتماع الى اسناد المهمات الوظيفية في الاقسام الى الاشخاص ذوي الكفاءة العالية والمهنية ، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة الاهتمام بالباحث الاجتماعي بوصفه حجر الزاوية في آليات تنفيذ قانون هيئة الحماية الاجتماعية وتهيئة كل المعطيات اللوجستية الكفيلة بانجاح مهمته .
الى ذلك استعرض نائب رئيس الهيئة آليات العمل المنفذة في اقسام الحماية الاجتماعية في المحافظات بناء على المعطيات المتوفرة لزياراته الى تلك الاقسام ، كاشفا عن ان هناك مفاصل ايجابية واخرى سلبية في عمل اقسام المحافظات ومعربا عن امله في تحسين فرص الاداء وحتمية تجاوز السلبيات .
وفي سياق متصل حث نائب رئيس الهيئة على زيادة مساحات التعاون مع مجالس المحافظات وتعضيد فرص الوصول الى التطبيق الامثل لاهداف الهيئة والوصول الى الاسر الاشد فقرا بغية شمولها ببرنامج الحماية الاجتماعية.
يذكر ان هيئة الحماية الاجتماعية استقبلت خلال الشهرين المنصرمين اكثر من مليون طلب للشمول باعانة الحماية الاجتماعية ، فيما قررت ان تبدأ عمليات المسح الديموغرافي خلال الايام القليلة المقبلة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة