السفير الأميركي: لا يوجد أي شيء يؤكّد وجود انتهاكات في الفلوجة

بغداد ـ الصباح الجديد:
اكد السفير الاميركي في العراق ستيوارت جونز، أمس الاثنين، انه لا يوجد أي شيء يمكن ان يؤكد وجود انتهاكات ب‍الفلوجة، فيما اشار الى ان بلاده تعمل مع العراق لتأسيس صندوق ثان لاعادة اعمار المناطق المحررة.
وقال جونز في مؤتمر صحفي عقده أمس الاثنين، وتابعته “الصباح الجديد”، انه “لا يوجد أي شيء يمكن ان يؤكد وجود انتهاكات في الفلوجة”، مبيناً ان “رئيس الوزراء حيدر العبادي اكد حرصه على حماية المدنيين”.
من جانب آخر، اكد جونز ان “اميركا عملت على انشاء صندوق للمناطق المحررة في العراق، حيث اسهمت به بـ15 مليون دولار”، مشيراً الى ان “الهدف منه هو مساعدة المجتمعات لاستقرارها ما بعد داعش مثل اعادة البنى التحتية مثل الكهرباء والماء والصحة وايجاد فرص عمل للعاطلين عن العمل”.
وتابع ان “هذا الصندوق له اداء ناجح في تكريت حيث تمكن من اسكان العشرات في المدينة”، لافتاً الى ان “دولا كثيرة اسهمت بالصندوق”.
ولفت جونز الى ان “هناك صندوق آخر يسمى صندوق الاستقرار الاضافي الذي نعمل على تأسيسه مع العراق”، موضحاً ان “هذا الصندوق هو لاعادة اعمار المناطق المحررة ايضاً “.
واضاف ان “هناك صندوق ثالث تبناه البنك الدولي وزود العراق باكثر من 350 مليون دولار”، مبيناً ان “اميركا اسهمت بجزء كبير من هذه المبالغ”.
وحصل العراق، في 17 ايار 2016، على قرض من النقد الدولي بقيمة 13 مليار دولار مع فائدة تقدر بـ 1.5 بالمئة.
ويسعى العراق في الاونة الاخيرة الى الاقتراض من صندوق النقد الدولي بهدف سد العجز الحاصل في موازنته للعام الحالي والتي تبلغ 25 ترليون دينار، بعد هبوط اسعار النفط الى مستويات متدنية بلغت اقل من 30 دولاراً للبرميل الواحد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة