الخارجية تستغرب بشدة من “مواقف سلبية” لدبلوماسيين في بغداد

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعربت وزارة الخارجية، عن استغرابها الشديد من “مواقف سلبية” لدبلوماسيين حول معركة مدينة الفلوجة وتحريرها من عصابات داعش الارهابية.
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد جمال في بيان له ورد الى “الصباح الجديد”، “تعبر وزارة الخارجية العراقية عن استغرابها الشديد للتصريحات الصادرة من بعض الشخصيات الدبلوماسية والمتضمنة موقفاً سلبياً من العمليات العسكرية الجارية لتحرير مدينة الفلوجة”. وأضاف جمال ان الخارجية “تؤكد ان جهود الحكومة العراقية لاستكمال تحرير بقية المدن المغتصبة من قبل تنظيم داعش الارهابي تحتاج الى مزيد من الدعم والمساندة الدولية لإنقاذ أبناء شعبنا من اهالي هذه المدن من الجرائم المستمرة بحقهم من قبل عصابات داعش الآثمة وتجنيب دول العالم شر هذه التنظيمات التي تستهدفها جميعاً”.
وأشار الى ان “العمليات البطولية للتحرير هذه تتم على وفق الخطط المرسومة لها من قبل الحكومة العراقية ، وهي وحدها من تقرر الاستعانة بجهود أي مستشارين عسكريين من الدول المتحالفة مع العراق في هذه المعارك، اضافة الى استمرارها بجهود الاغاثة والمساعدات الانسانية لجميع المدنيين النازحين من الفلوجة وغيرها كونها الأشد حرصاً من غيرها على مساعدتهم وضمان سلامتهم”.
وكان السفير السعودي لدى العراق قال في تغريدة له في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي [تويتر] ان “وجود شخصيات ارهابية ايرانية قرب الفلوجة دليل واضح بانهم يريدون حرق العراقيين العرب بنيران الطائفية المقيتة وتأكيد لتوجههم بتغيير ديموغرافي”. بحسب قوله.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة