مؤتمر باريس: «غمغمة» و«دمدمة» و«همهمة»!

حسن البطل
ينشر بالاتفاق مع صحيفة الأيام الفلسطينية.
احتجّ صديقي أحمد يعقوب على إغماطي نسبة تعبير «فستق فاضي» إليه في عمودي عشية مؤتمر باريس، وغيره لم يفهم «حديد بقضامي» وهو مثل شعبي سوري، لكن «قنابل دخان» لا اعتراض من أحد عليها.
بدلاً من ثلاثة مآلات للمؤتمر عشية انعقاده، فإن لديّ ثلاثية أخرى بعد ارفضاضه، وهي: «غمغمة» في تعقيب وزير خارجيتنا، رياض المالكي، و»دمدمة» في تعقيب كبير مفاوضينا، صائب عريقات، وأخيراً «همهمة» في تصريح للوزير الخطير جون كيري.
مؤتمر اليوم الواحد، جلب 30ـ 31 وزيراً ومسؤولاً دولياً، لكن مع غياب وزراء خارجية: روسيا، وبريطانيا وألمانيا.
بشقّ النفس، كما يُقال، حضر المستر كيري، وكان تعقيبه على مؤتمر الخريف الاستكمالي المزمع، وهل سيحضره «سنرى» وفسّروها كما تشاؤون: إمّا تفوز الست هيلاري في انتخابات الرئاسة، وإما تنجح واشنطن في جلب إسرائيل لمؤتمر الخريف، وإما يلقي اوباما خطبة الوداع، وفيها: اليوم أكملت واشنطن أفكار كلينتون حول القدس واللاجئين!
بدلاً من غمغمة ودمدمة وهمهمة، ربما علينا قراءة نص بيان مؤتمر باريس الذي تحدث عن «مفاوضات مباشرة على أساس قرارات مجلس الأمن 242 (1967) و338 (1973) مشيرين، أيضاً، إلى قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة».
السؤال: كيف يخصّ البيان بالذكر قرارين لمجلس الأمن بعد حربين عربية ـ إسرائيلية، ويشير مجرد إشارة إلى قرارات ذات صلة!
يعني قرارات مجلس الأمن الخاصة بالمسألة الفلسطينية بعد أوسلو، وبعد مشروع «الحل بدولتين» وأبرزها القرار 1515 الذي صدر بالإجماع، في كانون الثاني 2004 حول «خارطة الطريق» التي اقترحتها واشنطن.
ربما خطاب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في المؤتمر يفسّر بعض السبب، حيث تحدث عن ثلاث قناعات، أهمها الثانية، وتقول: حل الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي «يجب أن يأخذ في الحساب كل أوضاع المنطقة»؟!
أوضاع المنطقة في العام 2016 غيرها ما كانت في العام 2002 حيث اقترحت قمة عربية مشروع السلام العربي مع إسرائيل، والآن «دار حرب» في العالم العربي!
لا يبدو أن «أوضاع المنطقة» سوف تستقر قبل انصرام هذا العام، أي موعد مؤتمر باريس الاستكمالي الدولي في الخريف، كما لن يحظى العالم بحكومة إسرائيلية لا يترأسها نتنياهو، الذي فشلت باريس في جلبه كما نجح جلب شمير لمؤتمر مدريد.
ربط «حل الدولتين» بأحوال المنطقة العربية المضطربة يعني، أولاً، أن مؤتمر الخريف سوف يتأجّل إلى شتاء العام 2017 أو حتى ربيعه وربما صيفه، كما تأجل مؤتمر باريس التمهيدي من ربيع العام 2016 الى صيف العام.
بين مؤتمر الصيف ومؤتمر الخريف، ستطلق باريس «حوافز» اقتصادية وأمنية للتعاون الإقليمي لإقناع الفلسطينيين والإسرائيليين أولاً، بحضور مؤتمر الخريف، وثانياً، بالعودة إلى المفاوضات.
لا توجد في البيان الختامي استجابة للطلب الفلسطيني، المبني على المبادرة الفرنسية، أي تحديد سقف زمني للمفاوضات، وأما تلويح فرنسا، على لسان وزير خارجيتها السابق، لوران فابيوس، بالاعتراف بفلسطين إن فشلت المبادرة الفرنسية، فقد ذهب إلى النسيان.
يتحدثون عن صعوبة تربيع الدائرة، لكن يبدو أن إسرائيل وأميركا نجحتا في تدوير مربع المبادرة الفرنسية، وإصدار بيان نوايا بدلاً من إجراءات محدّدة.
قبل المؤتمر، قيل إن هذه «الرباعية» سوف تصدر بياناً شديد اللهجة حول الاستيطان، ثم قيل إن البيان تعرقل بـ»فيتو» أميركي، ولم يصدر حتى بعد المؤتمر.
يبدو أن بيان الصيف لمؤتمر باريس سوف يكون هو المشروع الذي لن تستعمل واشنطن حق النقض عليه إذا قدّم لمجلس الأمن في خريف هذا العام!
يقولون: أول الرقص حنجلة، وربما يُقال إن مؤتمر باريس هو بداية «دمدمة» و»غمغمة» و»همهمة» بانتظار الرئيس المقبل للولايات المتحدة.
«حل الدولتين المتفاوض عليه، كما قال بيان مؤتمر باريس، أو «حق العودة المتفاوض عليه» كما قالت مبادرة السلام العربية، والآن ربط «حل الدولتين» بأوضاع المنطقة.

حصانه لسانه؟
يهتزّ حبل الأمن الإسرائيلي بهاجس اختطاف جندي، سواء في معركة، أو في اختفاء جندي أو مستوطن يدّعيان اختطافاً للاختفاء.
حبل العنصرية اليهودية يهتزّ، خصوصاً، منذ تشكيل نتنياهو حكوماته الأربع. قبل الانتخابات الأخيرة، ألقى نتنياهو خطاب التخويف من التصويت العربي لصالح حكومة «يسارية» ثم تبين أن لا أساس له، فاعتذر الكذّاب بعد أن حصد نتيجة الكذب ـ خمسة ـ ستة مقاعد!
بعد توسيع الائتلاف المقلّص قليلاً بضمّ ليبرمان، ركب نتنياهو موجة ضجّة كبيرة، بعد ادّعاء شابّة يهودية «مخبولة» أن شابين فلسطينيين اغتصباها، وكتب على صفحته في الفيسبوك مندّداً «بجريمة مروّعة تستحق إدانةً مطلقة»، لكن تحقيق الشرطة أظهر أن هذه كذبة، وأنها أقامت علاقة برضاها، فاضطر رئيس الحكومة إلى الاعتذار، والاعتراف بالخطأ.
أية دولة هذه، يكتب رئيس حكومتها على صفحته تعقيباً على كذبة أو شائعة !
لماذا؟
أصحاب الدكاكين اعتادوا على وضع قناني الماء والمشروبات على الرصيف تحت أشعّة الشمس، وكذا أكياس البطاطا المقليّة والمقرقشات، علماً أن ذلك يشكّل خطراً صحيّاً على المستهلك، نتيجة التفاعل الكيميائي بين أشعّة الشمس ومحتويات زجاجات البلاستيك وأكياس المقرقشات، ماء في زجاجة تحت أشعّة الشمس غير ماء في قنّينة بلاستيك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة