الأخبار العاجلة

«أوبك»: السعودية استمالت روسيا بـ «سياسة الإجماع»

«الأسلوب الناعم» يسيطر على اجتماع المنظمة
متابعة الصباح الجديد:
ليس من السهل استمالة الملياردير فاجيت الكبيروف قطب صناعة النفط في روسيا أو الاستحواذ على إعجابه لكن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح فعلها الأسبوع الماضي.
فالدبلوماسية المكثفة التي بذلها الفالح صاحب النبرة الهادئة في أول اجتماع يحضره لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخطابة الذي حفل بكلمات وعبارات مثل «الأسلوب الناعم» و»دون صدمات» و»الإجماع» كل ذلك أقنع الكبيروف أن أوبك مازالت تتمتع بالحيوية وليست جثة هامدة.
وقال الكبيروف الرئيس التنفيذي لشركة لوك أويل الروسية للطاقة عقب عقد لقاءين منفصلين مع الفالح ووزير النفط الايراني بيجن زنغنه في فيينا «إن مجرد اتفاق أوبك على إدارتها الجديدة يبين أنهم يريدون استعادة الدور التنسيقي. ستقوم المجموعة بإدارة السوق من جديد.»
ولم تتمكن أوبك الخميس الماضي من الاتفاق على تحديد مستوى واضح مستهدف لإنتاج النفط إذ رفضت ايران الحد من إنتاجها.
لكن الاجتماع كان هادئا نسبيا وخلا من الاشتباكات المعتادة بين الخصمين السياسيين السعودية وايران ووعد فيه الفالح بعدم إغراق السوق بالنفط والاستماع لطهران.
وفي حل وسط نادرا ما يتم بسهولة قررت أوبك بالإجماع تعيين النيجيري محمد باركيندو أمنيا عاما جديدا لها بعد سنوات من الخلافات حول هذا الموضوع. واستقرت أسعار النفط عند 50 دولارا للبرميل يوم الجمعة مرتفعة بنسبة 80 في المئة عن المستويات الدنيا التي سجلتها في كانون الثاني.
وكان الفالح الذي خلف سلفه المخضرم علي النعيمي في ابريل نيسان أول وزير من الدول الأعضاء في أوبك يصل إلى فيينا.
وقد التقى بمعظم زملائه من الوزراء على هامش الاجتماع وقضى عدة ساعات مع محللي أوبك المستقلين كما عقد مؤتمرا صحفيا مطولا مع الصحفيين.
الى ذلك، قالت أرامكو السعودية أمس الأحد إنها رفعت سعر تموز لشحنات الخام العربي الخفيف المتجهة إلى المشترين الآسيويين بمقدار 0.35 دولار للبرميل ليتحدد بعلاوة 0.60 دولار فوق متوسط خامي عمان ودبي.
وقالت مجموعة النفط الوطنية إنها خفضت سعر البيع الرسمي لشحنات تموز من الخام العربي الخفيف المتجهة إلى شمال غرب أوروبا 0.35 دولار للبرميل إلى خصم قدره 4.80 دولار للبرميل عن المتوسط المرجح لبرنت.
وزاد سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف إلى الولايات المتحدة 0.20 دولار إلى 0.55 دولار للبرميل فوق مؤشر أرجوس للخام عالي الكبريت.
في الشأن ذاته، أظهرت بيانات بشأن التجارة الخارجية من مكتب الإحصاء الأمريكي امس أن صادرات الخام من الولايات المتحدة ارتفعت لمستوى قياسي بلغ 591 ألف برميل يوميا في نيسان من 508 آلاف في اذار.
وبلغت الصادرات لكندا 324 ألف برميل يوميا بينما بلغت الصادرات إلى جزيرة كوراكاو 90 ألف برميل يوميا. ووصلت الصادرات إلى الباهاما 36 ألف برميل يوميا. وفقا للبيانات فقد بلغت الصادرات الإجمالية أعلى مستوى مسجل منذ 1920 على الأقل.
يأتي ارتفاع صادرات الخام لمستوى قياسي بعد نحو ستة أشهر من رفع حظر استمر عشرات السنين على الصادرات الأمريكية. ومنذ ذلك الحين باع تجار ومنتجون وشركات تكرير الخام إلى مناطق منها أمريكا اللاتينية وأوروبا وآسيا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة