جهاز مكافحة الإرهاب يقتحم مدينة الفلوجة

مع مقتل المئات من عناصر داعش وتحرير ناحية الصقلاوية
بغداد – أسامة نجاح:
تستمر عمليات تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم داعش من دون توقف، مع وجود مقاومة لهم في محاور اقتحام المدينة وعبوات ناسفة كثيفة زرعت لإعاقة تقدم القوات ألأمنية ، وأعلنت خلية الاعلام الحربي أمس السبت عن اقتحام جهاز مكافحة الإرهاب مدينة الفلوجة من الجهة الجنوبية بعد السيطرة على منطقة استراتيجية.
وقالت الخلية في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن عناصر جهاز مكافحة الارهاب اقتحموا مدينة الفلوجة من الجهة الجنوبية بعد السيطرة على النعيمية، مضيفةً ان عناصر الجهاز يحاصرون الآن حي جبيل والشهداء داخل المدينة.
وتمكنت القوات الأمنية من تحرير ناحية الصقلاوية التابعة لمحافظة الانبار من دنس الإرهاب ورفع العلم العراقي فوق مبانيها بعد ان سطروا أروع صور البطولة والتضحية والفداء لتطهيرها من الارهاب .
وكشفت قيادة العمليات المشتركة ألعراقية ، أن عدد مسلحي داعش الذين يحتلون حاليا مناطق في مركز مدينة الفلوجة لا يتجاوز 600 ارهابي”.
وقال الناطق باسم قيادة العمليات العميد يحيى رسول الزبيدي إن “قرابة ألفي إرهابي كانوا متواجدين في الفلوجة وأطرافها في بداية عملية تحرير المدينة ، في حين يتراوح عددد المتبقين منهم بين 400 و600 عنصر إرهابي مضيفا إن معظمهم من ألعراقيين وذلك وفقاً لما نقلته وكالة نوفستي الروسية.
وأضاف الزبيدي في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” القوات المشتركة التي تتكون من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية و الحشد الشعبي تمكنت من طرد مسلحي داعش من 27 قرية وبلدة في محيط الفلوجة منذ بداية عملية تحرير ألمدينة.
واشار الزبيدي الى أن “الجيش العراقي تتوفر لديه معلومات حول وجود سجون للنساء اللاتي يستغلهن داعش لأغراض جنسية فى الأراضي التي يسيطر عليها ألتنظيم.
وكان مصدر مطلع من هيئة الحشد الشعبي، اعلن يوم الجمعة ألماضية بأنه” يوجد قرابة الفي عنصر من داعش في مركز الفلوجة”، التي يدور فيها محيطها اشتباك عنيف لاستعادتها من سيطرة تنظيم داعش.
كما أعلنت قيادة قوات الشرطة الاتحادية قتل 361 داعشيا منذ الـ22 من شهر أيار وحتى الثالث من حزيران الجاري فيما تم خلال الفترة نفسها تفكيك 604 عبوات ناسفة وقتل 41 قناصا وتفجير 14 دراجة مفخخة وخمس جرافات ملغمة.
ومن جانبها أعلنت قيادة عمليات الانبار , عن نزوح اكثر من (500) اسرة من مدينة الفلوجة مع استمرار العمليات العسكرية فيها .
وقال قائد العمليات اللواء الركن إسماعيل المحلاوي إن” القطعات العسكرية مستمرة في تقدمها لتطهير مدينة الفلوجة من عناصر داعش الارهابية “.
وأضاف المحلاوي في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان ” عملية نزوح العائلات المتواجدة داخل الفلوجة مستمر حيث تم خروج اكثر من (500) اسرة من المدينة ونقلهم الى مواقع أمنة ، مشيرا الى ان ” النزوح يزداد يوميا مع تقدم القطعات العسكرية”.
والى ذلك اكد الخبير الامني فاضل ابو رغيف , ان القوات الامنية تمكنت من تدمير خط الصد الاول لداعش عند حدود الفلوجة , فيما اشار الى ان” المدينة باتت تحت قبضة القوات العراقية.
وقال ابو رغيف لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “هناك جداول زمنية وتوقيتات وضعها القادة الامنيون لتحرير مدينة الفلوجة “, مضيفا ان ” التكهن بأوقات محددة لغرض اقتحام الفلوجة غير دقيق عازيا السبب الى ان هناك معلومات استخباراتية وأمنية غاية في الدقة والسرية لا ينبغي البوح بها وتقديم جداول زمنية معينة “.
وأضاف ان ” العمليات العسكرية تسير بخطى جيدة وبوتيرة متصاعدة وعجالة كبيرة “, مبينا ان” القوات المشتركة عملت يوم أمس السبت على تطهير مناطق في جنوب الفلوجة والنعيمية اضافة الى الصقلاوية “.
وأشار الى انه ” تم تهديم خط الصد الاول لداعش عند حدود الفلوجة مما يعني ان المدينة باتت تحت قبضة القوات الامنية “.
ويذكر ان القوات الامنية تخوض معارك في مدينة الفلوجة لتطهيرها من عصابات داعش الارهابية .
وأعلنت خلية الإعلام ألحربي يوم أمس السبت ، بأن القوات المشتركة اقتحمت مركز الصقلاوية ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها.
وقالت الخلية في بيان تلقت ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ، إن “قوات الفرقة 14 من الجيش العراقي والحشد الشعبي تمكنت، يوم أمس السبت من اقتحام مركز ناحية الصقلاوية ورفعت العلم العراقي على مبانيها”.
وأضاف البيان أن “عملية الاقتحام تمت من جهة الطريق السريع بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات”.
وتمكن طيران الجيش العراقي , يوم أمس السبت , من قتل 4 ارهابيين وتدمير وكر تختبئ فيه مجموعة ارهابية مع قناص في الصقلاوية شمال الفلوجة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة