الأخبار العاجلة

استمرار احتجاجات النقابات العمالية في فرنسا

دعت للتصعيد ضد قانون العمل
الصباح الجديد ـ وكالات:
في ظل حرب استنزاف تخوضها لفرض تعديلات أقرتها في قانون العمل ترفضها النقابات الرئيسة، تعمل الحكومة الاشتراكية الفرنسية على الالتفاف على المحتجين عبر التساهل ازاء بعض المطالب في قطاعات استراتيجية التحقت بحركة التعبئة.
وقالت وزيرة العمل مريم الخمري: “ما تقوم به الحكومة الان هو تسوية كل حالة” على حدة.
وفي حين لم تتوصل الحكومة حتى الآن الى تفادي استئناف اضراب محدود اعلنه سائقو القطارات المنتمون بغالبيتهم الى “الكونفدرالية العامة للعمل” (سي جي تي)، حققت خطة الحكومة نجاحًا لدى المراقبين الجويين.
وفي مقابل التخلي عن خفض عدد الموظفين ألغت النقابات التي تمثل اربعة الاف مراقب جوي إنذارًا بالاضراب لثلاثة أيام اعتبارًا من الجمعة.
وقبل ثمانية أيام من كأس أوروبا 2016 الذي يتوقع أن يجذب عشرات الآلاف من محبي كرة القدم الى فرنسا، لا يزال امام الحكومة الكثير من العمل. ودعت نقابات طياري اير فرانس الثلاث الخميس الى اضراب من 11 الى 14 يونيو في اطار الحركة المطلبية.
وقال رئيس “الكونفدرالية العامة للعمل” التي تقود حركة الاحتجاج منذ مارس، فيليب مارتينيز، إنه لن يتم تعطيل مباريات يورو 2016، لكنه وعد بأن هذا الاسبوع سيشهد “اكبر تعبئة منذ ثلاثة اشهر”.
ولليوم التالي، سبب الاضراب غير المحدود لسائقي القطارات الخميس اضطرابات واسعة، حيث لم يتم تسيير سوى 30 الــى 40% من قطارات المناطق و60% من القطــارات السريعــة.
لكن العمل استمر شبه طبيعي في وسائل النقل المشترك في باريس حيث بدأت حركة مشابهة قبل الظهر.
وفي جميع انحاء البلاد، استهدفت الاضرابات مواقع رمزية مثل احواض السفن في سان نازير في الغرب، حيث لم يتمكن وزير الدفاع جان ايف لو دريان من حضور حفل تسليم مصر سفينة ميسترال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة