الأخبار العاجلة

نسعى للمحافظة على التفوّق والتميّز وتهيئة جيل متسلّح بالعلم والمعرفة

مدارس البصرة الفيحاء الأهلية
البصرة ـ سعدي علي السند:
كثيرة هي المدارس الحكومية والأهلية التي تميزت بتحقيق نسب نجاح وصلت إلى 100% في الصفوف المنتهية في الامتحانات الوزارية للدراستين الأبتدائية والثانوية في محافظة البصرة وقد سلطت «الصباح الجديد» الضوء على عدد منها خلال الفترة المنصرمة وزرنا واحدة من المدارس المتميزة وهي ( مدارس البصرة الفيحاء الأهلية) التي تقع في الجانب المقابل لمديرية مرور البصرة للتعرف على خططها وبرامجها التي تعدها لتحقيق هذا التميز.

الحرص على أن يبقى الدرس مادة محببة للجميع
في البدء استثمرنا فرصة وجود عدد من أولياء أمور الطلبة الذين تواجدوا في مراجعات إدارية في مدارس البصرة الفيحاء وقد أجمعوا على القول اننا ممتنون لإدارة مدارس البصرة الفيحاء فقد لمسنا طوال العام الدراسي 2015 – 2016 اهتماما تربويا كبيرا بالتلاميذ والطلبة من خلال إعدادهم بالنحو الذي يليق بالعملية التربوية وقد وجدنا أبناءنا خلال عودتهم الى البيت محمّلين بالتحضير اليومي وعندما يبدأون بالمراجعة البيتية وتحضير الدروس تكون المعلومات الصفية قد حققت لهم الكثير من عمليات الاستيعاب بفضل الخطة المدرسية التي يعدها الأستاذ ويوصلها الى ابنائه بالنحو الذي يريحهم ويريح عائلاتهم وهي حالة يشكرون عليها إذ إن من أرقى مستويات التعليم أن يوصل لك أستاذ المادة كل التفاصيل المطلوبة لأبنائه في الصف ويجعلهم يتواصلون معه لحظة بعد لحظة بفضل طريقته وحرصه على أن يجعل من الدرس مادة محببة ومشوقة للجميع دونما ملل. وقد كانت كل الدروس تقريبا خلال العام الدراسي محط اعتزازنا لأنها تبعث فينا الاطمئنان على أولادنا وبناتنا بأنهم متفاعلون مع دروسهم وهي قمة سعادة أولياء الأمور عندما تصل الأمور الى هذا المستوى من الرعاية الأبوية والتربوية الناجحة ونفخر بأن مدارس البصرة الفيحاء قد حققت ولعامين متواصلين نسب نجاح 100% في الامتحانات الوزارية وهذا يعني اننا قد تحدثنا بصدق وفرح عن هذا التفوق الذي يسعدنا.
نعمل على تهيئة كل سبل الارتقاء بالعملية التربوية
من جانبها قالت الهيئة المؤسسة لمدارس البصرة الفيحاء الأهلية وادارتها ان ماتحقق من تفوق ماجاء إلا بعد جهد حقيقي وخطط مدروسة تعدها مدارسنا بعد نهاية كل عام دراسي لأستقبال عام دراسي جديد نحافظ فيه على السمعة التربوية الطيبة التي تحلّت بها مدارسنا منذ أول عام لأفتتاحها حيث نتسابق كإدارة مدرسية في أن نضع أمامنا كل مايعزز ويفعّل من توجهاتنا العلمية والتربوية واعداد جيل يتسلح بالعلم وبالمعرفة على وفق المنهج المقرر من قبل وزارة التربية مع رفد هذا المنهج بما نجده مناسبا من دروس تعزز من قابليات طلبتنا وتدفع بهم الى السعي والأجتهاد والمحافظة على النجاح .
وتأتي تلك الخطط التي ندعم بها طلبتنا من خلال أعداد وسائل الإيضاح وتهيئتها بالنحو المطلوب وتهيئة المختبرات التي تجعل من الطالب عاملا متميزا في الميدان العملي في الدروس التي تتطلب شرحا عمليا وتهيئة أجواء دراسية تجعل من طلبتنا أكثر تلهفا وراحة للاستماع الى محاضرة الأستاذ والتحاور فيها والتحضير اليومي لها والتي نتعامل معها في المدرسة وفي البيت وكثيرا ماكانت تصلنا من عبارات الثناء من قبل اولياء أمور الطلبة بأن الواجب اليومي الذي يعدّه الطالب في البيت قد عززه معلم المادة وأوصله الى ذهنه بطريقة نحن بحاجة ماسة لها .
وهكذا يجد اولياء أمور الطلبة ارتياحا من ناحيتهم باطمئنانهم على أبنائهم عندما يجدون أنهم قد استوعبوا التحضيرات البيتية في الصف كما اننا كإدارة مدرسية نسعى إلى التواصل المستمر مع أولياء أمور الطلبة للتحاور في كل مامن شأنه أغناء العملية التربوية بالاجتهاد والتفوق ونؤكد بنحو مستمر على تنفيذ كل التعليمات والتوجيهات التي تؤكد عليها وزارة التربية والألتزام بها كونها حالة تربوية صحيحة توصلنا الى روعة الأداء التربوي واعداد جيل الغد العراقي السعيد والمتألق والمتسلح بكل اشراقات المعرفة .
ولنا في كل عام دراسي سفرات علمية وأخرى ترفيهية لطلبتنا الى أماكن تبعث على رفد قابلياتهم بمعلومات جديدة وتعزز من سعادتهم وهم يتسابقون للتفوق ولنا دائما وفاء متواصل في مكافأة وتكريم المتميزين والمتفوقين ولنا الشرف بأن مدارسنا خلال العام الدراسي الماضي 2014 – 2015 قد حققت نسبة نجاح 100% في الامتحانات الوزارية وهي فرصة للفخر والفرح ومن أسبقياتنا أن نحافظ على هذا التفوق في كل عام دراسي بأذن الله وهو طموح نفعل كل شئ من أجل أن يتحقق بدقة ومسؤولية ونحن على يقين بأن الخطة التي عقدنا العزم على أنجاحها في كل عام ستظل ترافقنا بفضل الله وبجهد أدارتنا المدرسية وتعاون الجميع كأسرة واحدة مع اولياء أمور الطلبة وكذلك الطلبة للوصول الى الفرح التربوي المستمر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة