القوّات الأمنية تتوغل في حي الشهداء وتقترب من مركز الفلوجة بعد سيطرتها على جسر التفاحة

صدت هجوماً لداعش في جنوب المدينة وقتلت(8) من عناصره
بغداد – أسامة نجاح:
بعد معارك طاحنة خاضتها قوات الأجهزة الأمنية من مكافحة الارهاب والجيش والشرطة والحشد الشعبي لتطهير مدينة الفلوجة من زمر داعش الإرهابية ونجاح المرحلتين الاولى والثانية لتحرير الفلوجة ، استطاعت أن تسيطر على جسر التفاحة ورفع العلم العراقي فوقه وتحرير بعض المناطق القريبة منه ضمن محاور العمليات العسكرية باتجاه مركز المدينة .
وأكد قائد عمليات الانبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي , إن العبوات الناسفة والألغام والمفخخات والانتحاريين تعوق تقدم القوات العسكرية نحو مركز مدينة الفلوجة , فيما لفت إلى إن ، التقدم سيستغرق بضعة أيام للوصول الى مركز المدينة .
وقال المحلاوي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان ” القوات الأمنية بمشاركة طيران التحالف الدولي تمكنت من التصدي لتعرض شنه تنظيم “داعش” الإرهابي على القطعات العسكرية جنوب الفلوجة ما أسفر عن قتل (8) إرهابيين وتدمير عجلة تحمل أحادية “.
وأضاف أنه” تم صد تعرض لزمر داعش على المحور الشمالي لجزيرة الخالدية “, مشيرا إلى إن ” العمليات العسكرية مستمرة في جميع القواطع “.
وأوضح بأن ” هناك تقدماً باتجاه الصقلاوية من قبل فرقة المشاة 14 حيث وصلوا إلى جسر الصقلاوية “.
ولفت إلى إن” جهاز مكافحة الإرهاب في المحور الجنوبي توغل في حي الشهداء جنوب الفلوجة “, مؤكداً انه ” برغم وجود المقاومة والعبوات إلا إن القطعات العسكرية تحقق تقدماً “.
وتابع إن ” القطعات مستمرة بالتقدم نحو مركز الفلوجة “, مبينا إن ” الوصول الى المركز سيؤدي الى خوض معارك عنيفة حيث ان العبوات والألغام والمفخخات والانتحاريين يعملن على إعاقة تقدم القطعات “.
وبين ان ” التقدم سيستغرق بضعة ايام للوصول إلى مركز مدينة الفلوجة “.
ومن جانبه أفاد مصدر أمني، يوم أمس الجمعة ، بأن القوات الأمنية حررت 624 أسرة من مدينة الفلوجة.
وقال المصدر لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “أبطال القوات الأمنية المشتركة في محافظة الأنبار تمكنوا خلال ٧٢ ساعة الماضية من تحرير ٦٢٤ أسرة من قضاء الفلوجة تتكون من ٣٧٤٩ نسمة”.
وأضاف أن “ألقوات الأمنية تمكنت من أخراج هذه الأسر من جهة نهر الفرات ومنطقة النعيمية”.
وأعلنت خلية الإعلام الحربي، عن السيطرة على جسر التفاحة والمناطق المحيطة به بالانبار.
وذكرت الخلية في بيان تلقت ‘‘الصباح الجديد‘‘، نسخة منه ، أن “أبطال جهاز مكافحة الإرهاب تمكنوا من السيطرة على جسر التفاحة في المحور الجنوبي جنوب الفلوجة والمناطق المحيطة به”.
وأضاف البيان، ان ” القوات الامنية رفعوا العلم العراقي فوق الجسر”.
والى ذلك أعلنت قيادة الحشد الشعبي في محافظة الانبار، عن تحرير منطقة الازركية شمال غربي الفلوجة ، من سيطرة (داعش)، فيما أكدت مقتل العشرات من عناصر التنظيم خلال المعارك.
وقال آمر لواء كرمة الفلوجة العقيد خميس بحر الحلبوسي إن ” القوات المشتركة نفذت عملية عسكرية لتحرير منطقة الازركية (10 كم شمالي غرب الفلوجة) مما أسفر عن تطهير المنطقة من سيطرة (داعش) ورفع العلم العراقي فوق مبانيها”.
وأضاف الحلبوسي في حديث لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن ” المعارك والمواجهات أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر تنظيم (داعش) وتدمير ثلاث عجلات مفخخة وتفجير أربعة زوارق كان التنظيم يحاول استعمالها للهرب عبر نهر الفرات إلى الفلوجة”، مبيناً أن ” القوات الأمنية تتقدم بنحو كبير إلى مداخل الفلوجة الشمالية والغربية لاقتحام مركز المدينة وتطهيره من عناصر (داعش) الذين بدأوا يهربون من دون مواجهات مفتوحة مع القطعات القتالية”.
وذكرت قيادة عمليات بغداد في بيان لها تلقت / ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ,ان ” محاور القيادة والقطعات الملحقة بها باشرت بالاشتراك مع متطوعي الحشد الشعبي، وبإشراف مباشر من قبل قائد عمليات بغداد ولليوم العاشر على التوالي بالتقدم وتنفيذ الواجبات المحددة لها على المحور الشمالي، وكانت فعاليات قطعاتنا خلال الـ (24) ساعة الماضية “.
وأضاف,ان ” قطعات الفرقة والقطعات الملحقة بها في محور قيادة فرقة المشاة السادسة تستمر بالواجب المكلفة به، حيث تمكنت من قتل (3) إرهابيين، وتفكيك (41) عبوة ناسفة، وتطهير جسر البو غايب وطريق بطول (1,5كم) مع نفق بطول (50) متراً، وتدميروكرين للعدو، و(3) مفارز للهاون “.
وكان قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب الساعدي أكد في وقت سابق ، على استمرار عمليات تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة “داعش”، فيما أشار الى وجود مقاومة للتنظيم في محاور اقتحام المدينة.
وأعلن رئيس الوزراء حيدر ألعبادي، يوم الأربعاء الماضي ، عن إكمال المرحلتين الاولى والثانية من عمليات تحرير الفلوجة بنجاح، فيما اشار إلى إن النصر أصبح باليد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة