الأخبار العاجلة

القطعات العسكرية تتحرك لاقتحام مركز الفلوجة بعد تحرير حي الشهداء

قيادة عمليات الفلوجة تؤكّد استمرار المعارك من ثلاثة محاور لتحرير القضاء
بغداد – أسامة نجاح:
تستمر العمليات العسكرية في الانبار والفلوجة بوجود سواعد الأبطال في الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الإرهاب وفصائل الحشد الشعبي ، ففي الوقت الذي تمكنت فيه القوات الأمنية من إحباط هجوم لـداعش على مدينة هيت ، تواصل التقدم في أكثر من محور في معركة تحرير الفلوجة ، حيث قتلت العشرات من عناصر التنظيم وحررت عدة مناطق في القضاء الذي بات محاصراً تماماً وما هي إلا فترة وجيزة ليحرر بالكامل.
وأكد قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب ألساعدي ، أن القطعات العسكرية تقدمت باتجاه تحرير حي الشهداء القريب من مركز المدينة بالكامل بعد تحرير جزء منه من قبل القوات الأمنية .
وقال ألساعدي إن “العمليات العسكرية مستمرة ضد تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الفلوجة متواصلة”، مبينا أن “القوات مستمرة كذلك بخوض الاشتباكات والمعارك مع التنظيم”.
وأضاف الساعدي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن “القطعات العسكرية تقدمت باتجاه الفلوجة من جهة حي الشهداء”، لافتاً إلى أن “مسافة 400 متر باتت تفصل القوات عن تطهير الحي بالكامل المحاذي لمركز المدينة وسيكون لدينا بعد ذلك اقتحام لمركز المدينة “.
ومن جانبه أعلن قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي, عن تقدم القطعات العسكرية من محوري العمليات الشمالي والشرقي على وفق الخطط المرسومة لها , فيما أشار إلى إن ، الأيام المقبلة ستشهد اقتحام مركز مدينة الفلوجة.
وقال المحلاوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “هناك عمليات تحصين وتنظيم للقاطع الغربي باتجاه منطقة البوهوى لمدينة الفلوجة “.
لافتاً إلى أن ” الفرقة 14 في المحور الشمالي تتقدم من مناطق السجر والحي الصناعي باتجاه مدخل الصقلاوية “.
وأضاف إن ” القوات الأمنية تتقدم في المحور الشرقي باتجاه جسر الموظفين فيما تتقدم الفرقة الأولى بألويتها بإسناد من جهاز مكافحة الإرهاب وشرطة الانبار دخلوا في حي الشهداء جنوب مدينة الفلوجة “.
وتابع أن” زخم العمليات العسكرية مستمرة من دون توقف “, لافتاً الى ان ” العمليات مستمرة نحو مركز المدينة وسيتم اقتحامه خلال الأيام المقبلة “.
وأعلنت خلية الإعلام الحربي، يوم امس الأربعاء، بأن القوات الأمنية رفعت العلم العراقي فوق جسر الصقلاوية بعد تحريره من داعش.
وقالت الخلية في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “قوات الفرقة ١٤ والفرقة ٦ بالتعاون مع الحشد الشعبي تمكنت، اليوم، من تحرير جسر الصقلاوية ورفع العلم العراقي فوقه”.
وأضاف أن “القوات الأمنية تواصل تقدمها باتجاه أهدافها”.
الى ذلك أكد الناطق الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي احمد الاسدي، أن كثرة المدنيين في الفلوجة وراء تأخير تحرير المدينة من يد تنظيم داعش الإرهابي.
وقال الاسدي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان ” جميع فصائل الحشد الشعبي وعناصر الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع وجهاز مكافحة الإرهاب يشاركون في عمليات تحرير الفلوجة “، مؤكدا ان “القوات المشتركة تمكنت من قطع الخط السريع الذي يربط ناحية الصقلاوية بالفلوجة ومنع وصول الإمدادات لعناصر تنظيم داعش الإرهابي “.
وأضاف ان ” لغاية ألان لم تدخل القوات إلى مركز مدينة الفلوجة وما زالت بالتقدم نحوها “، مبيناً أن “وجود المواطنين داخل الفلوجة وراء تأخير تحريرها”.
وذكر مصدر في الحشد الشعبي ، أن قوات الحشد الشعبي و القوات الأمنية تقوم بتأمين ممرات آمنة لخروج المدنيين من مدينة الفلوجة.
وقال المصدر الذي لم يفصح عن أسمه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” الطرق التي أمنتها القوات الأمنية وجميع فصائل الحشد الشعبي ، الطريق الاول ، شمال الفلوجة باتجاه الخط السريع الدولي ومن ثم عبور جسر السجر باتجاه قرية السجر مع فتح ممرات من اتجاه آخر .
وأضاف أن” الطريق الثاني ، هو جنوب غرب مدينة الفلوجة ، تقاطع السلام ، باتجاه مستشفى الولادة والعبور لمنطقة الزاوية .
وأعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، يوم امس الاربعاء ، نجاح المرحلتين الأولى والثانية من عملية تحرير الفلوجة، مؤكدا أن الهدف تحرير الأراضي بأقل الخسائر في صفوف مقاتلينا.
وقال المكتب الإعلامي للعبادي في بيان تلقت ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر ألعبادي أكد إن النصر أصبح باليد بهمة وشجاعة المقاتلين”، مبينا أن “العالم ينظر بإعجاب لانتصارات القوات العراقية وتحرير المدن المغتصبة وإلحاق الهزائم المتلاحقة بداعش”.
وأضاف البيان أن “ألعبادي أشاد خلال اجتماعه بقادة عملية تحرير الفلوجة بمضي قواتنا بتحقيق أهدافها على وفق الخطة المرسومة، وجدد التأكيد على بذل أقصى الجهود لحماية المدنيين وتخليص أبناء شعبنا من إجرام داعش”.
وأكد رئيس الوزراء بحسب البيان، أن “هدفنا هو تحرير الانسان وتحقيق الانتصار وتحرير الاراضي بأقل الخسائر في صفوف مقاتلينا”.
وتابع، أنه “حيا القوات المقاتلة في عملية تحرير الفلوجة من الجيش والشرطة الاتحادية والمحلية ومكافحة الارهاب والقوة الجوية وطيران الجيش والحشد الشعبي والعشائري”، معلنا عن “نجاح المرحلتين الاولى والثانية واكمالهما”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة