الأخبار العاجلة

الرئيس بوتين يقرر تأسيس حركة وطنية عسكرية تحمل اسم «جيش الشباب»

وسط انتقادات باتباعه نهج هتلر بضم تلاميذ المدارس
موسكو ـ وكالات:
أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مبادرة لتأسيس جيش جديد من الشباب، في اتجاه يحمل أصداء قوية للماضي الروسي إبان الحرب الباردة, وانضمت الدفعة الأولى من التلاميذ البالغ عددهم 104 إلى حركة جيش الشباب أو يونارميـا Yunarmiya في مدينة ياروسلافلYaroslavl لتكون إحياءً للجيش الوطني السوفيتي, على أن يتم تطبيق الخطة الرائدة في كافة أنحاء البلاد في أيلول, ولكن النقاد على شبكة الإنترنت شبهوا ذلك المخطط بحركة شباب هتلر أو Hitler Youth، كما أبدوا مخاوفهم من تنامي تطبيق النظام العسكري تحت حكم بوتين, إلَّا أن المسؤولون في وزارة الدفاع الروسية أصروا على كونها مجرد تنشئة جيل جديد من الأطفال على استعداد لبناء مستقبلٍ مشرق لأنفسهم ولبلدهم.
وجاء في قسم شباب الجنود من الذكور والإناث « أقسم على قصد تحقيق النجاحات في الدراسة و الرياضة، والعيش على نمط صحي، والاستعداد للخدمة والعمل من أجل رفعة الوطن، وإحياء ذكرى الأبطال الذين قاتلوا من أجل الحرية والاستقلال للوطن، وأن أكون وطنيـاً ومواطناً كريماً لروسيـا «.
وكانت رائدة الفضاء الأولى فالنتينا تيريشكوفا البالغة من العمر 79 عاماً والتي ذهبت في رحلة إلى الفضاء ضمن المرحبين بالمتقدمين في مبادرة التجنيد الجديدة, وقد أعربت لبعض المجندين من الشباب عن أملها في أن تعطي الدراسات والتدريب العملي الفرصة لهم لاحقاً في الانضمام إلى الجيش الروسي حتي يصبحوا مدافعين حقيقيين عن الوطن، مشيرةً إلى أن الموقف الدولي معقد ويتطلب الانتباه والتدريب بالنظر إلى تهديدات الغرب لروسيـا.
وقال العقيد ألكسندر كولماكوف إن إحياء التقليد القديم لمنظمات الشباب يمكن أن يؤدي إلى تنشئة جيل من المدنيين الذين يتعاملوا مع التاريخ بعناية، ويتمتعون باللطف، وعلى استعداد لبناء مستقبل مشرق لأنفسهم ولبلدهم, وقد استخدمت عبارة « مستقبل مشرق « التي استعان بها في حديثه على نطاق واسع إبان الحقبة السوفيتية لوصف المستقبل العظيم المتوقع بعد إنتصار الشيوعية.
ومن المقرر بأن تقوم حركة يونارميـا Yunarmiya التي تأسست بمبادرة من وزارة الدفاع الروسية ودعم من جانب الرئيس فلاديمير بوتين على توحيد المنظمات والهيئات التي تعمل على تدريب المواطنين قبيل انضمامهم إلى الجيش. بينما سوف تسمح منظمةDOSAAF التطوعية التي تتعاون مع الجيش الروسي لأعضاء الحركة الجديدة باستخدام منشآتها للتدريب.
وفي رسالته إلى شباب المجندين، فقد وصفهم رائد الفضاء إليكسي أوفشينين بأنهم وطنيون صادقون للوطن، ويستحقون بأن يصبحوا مدافعين حقيقيين عن الوطن ومصالحه وثقافته وتقاليده الروحية, وسوف يتم تدريس الروس الشباب تجميع بنادق هجومية، فضلاً عن كيفية اطلاق النار, وإلى جانب ذلك سوف يكونوا قادرين على تعلم القفز بالمظلات ولكن أيضاً المواد النظرية مثل التاريخ العسكري والتكتيكات.
وتتراوح الفئة العمرية الأساسية لمجموعة شباب المجندين الجديدة للرئيس بوتين ما بين 14 و 18 عاماً، ولكن الأطفال سوف يتم تجنيدهم من سن العاشرة. وشدد المسؤولون على أن الحضور لن يكون إلزامياً، بحيث سوف يكون بجانب الدروس العادية الحالية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة