الجوّية يتألّق ويخطف كأس العراق بهدفي بشار وهمام

عبطان يدعو إلى تهيئة ملاعب الأندية استعداداً للموسم الجديد
بغداد ـ الصباح الجديد:
بحضور جماهيري كبير، شهد ملعب الشعب الدولي مساء أمس، إجراء المباراة النهائية لبطولة كأس العراق وجمعت فريقي الزوراء والقوة الجوية بقيادة الحكم الدولي هيثم محمد علي، يساعده جليل صيفي وواثق مدلل، انتهت المباراة بفوز الجوية بهدفين نظيفين سجلهما بشار رسن في الدقيقة 58 واضاف همام طارق الهدف الثاني في الدقيقة 90 + 4.
المباراة شهدت ايضاً إقامة حفل اعتزال اللاعب الدولي السابق هشام محمد الذي مثل الزوراء قادماً من فريق نادي الرمادي، إذ تميز بعلاقة متميزة مع الشباك، قبل ان ينتقل الى دوري الاحتراف، ثم عاد ليدافع عن الوان الطلبة والكرخ، ولعب للمنتخب الوطني في العديد من المنافسات الخارجية.
شوط المباراة الأول انتهى بالتعادل السلبي، بعد ان شهدت دقائقه تكافؤ في الاداء الفني فوق المستطيل الاخضر.. فقد عمل باسم قاسم مدرب الزوراء على استغلال خبرات لاعبيه في الخط الامامي لؤي صلاح وعلاء عبد الزهرة، الا ان طلعات النوارس كانت تصطدم بجدار صلب من لاعبي القوة الجوية، فكان سعد ناطق مميزاً في موقعه، الى جانب بقية زملائه ممن يدافعون عن الوان الصقور الزرقاء.
من جانبه، سعى المدرب الجوي احمد دحام الى الوصول لهز شباك حارس مرمى الزوراء علاء كاطع عن طريق حمادي احمد، لكن جدارة دفاعات الزوراء حالت دون تحقيق ذلك، في وقت خسر الجوية المحترف الغاني أكوتي منساه بسبب الاصابة، وشارك بديلين عنهما محمد حسن ، في حين الغى الحكم الدولي المساعد واثق مدلل هدفاً لحمادي أحمد بداعي التسلل.
الشوط الثاني شهد تحسناً كبيراً في صفوف الجوية فلعب مهاجماً ودخل بشار رسن بكرته التي تجاوز فيها حيدر عبد الامير وعلي لطيف ليضع الكرة على يسار حارس المرمى علاء كاطع، ثم شهدت المباراة تبادلاً بالهجمات، في وقت كان الجوية الافضل، واشهر الحكم البطاقة الصفراء بوجه سعد ناطق وسامال سعيد والمحترف السوري مؤيد العجان والبطاقة الحمراء لسامح سعيد، في حين حاز على البطاقة الصفراء من الزوراء حسين علي.
وارتكب حارس مرمى الزوراء خطأ كبير عندما حاول تشتيت الكرة بعيداً، لكنه فشل ليخطفها محمد حسن ويحولها الى همام طارق الذي اسكنها الشباك في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع ليقود فريقه للتتويج ومصالحة جماهيره بخطف كأس العراق للمرة الخامسة في تاريخه تحت قيادة المدرب احمد دحام.
هذا وستقام مباراة كاس السوبر بين بطلي الدوري الزوراء والكأس الجوية شهر آب المقبل، اي قبل بدء الموسم الكروي 2016/2017.. في حين ستجرى يوم الثلاثاء المقبل توزيع جوائز الافضل في الموسم المنصرم.
من جانب أخر دعا وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم الى وجوب تهيئة الملاعب النظامية قبل انطلاق الموسم الكروي 2016-2017.
وطالب الوزير اتحاد الكرة على التشدد في فحص ملاعب الاندية، ومن ثم الموافقة على مشاركة فرقها في الدوري، وعلى لجان فحص الملاعب التي يتم تشكيلها مسؤولية الاطلاع على الملاعب في بغداد والمحافظات وتقديم التقارير الفنية بشان حالة الملاعب ومدى صلاحيتها لاحتضان مباريات المسابقات المحلية من ناحية الأرضية والحماية الأمنية والمدرجات وغيرها.
وبين عبطان ان نجاح الدوري ورفع مستوى الفرق لايمكن ان يحدث بلا ملاعب تضم ارضيات نموذجية ومرافق اخرى متنوعة، وهو ما نؤكد عليه في اكثر من مناسبة حتى نسهم في تطوير الكرة العراقية التي حققت نجاحات ملموسة وتمكنت من الوصول الى نهائيات اسيا لمنتخبات الكبار والفئات العمرية، كما ان منتخبنا الوطني يستعد لخوض غمار التصفيات الحاسمة المؤهلة الى مونديال روسيا 2018، فيما سيمثل الاولمبي الكرة العراقية والعربية في مسابقة كرة القدم في اولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة