ريال مدريد يتوّج بلقب دوري الأبطال الحادي عشر

كريستيانو رونالدو يخطف لقب الهدّاف للمرة الخامسة
روما ـ وكالات:
انتزع فريق ريال مدريد الإسباني كأس دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الحادية عشرة في تاريخه (رقم قياسي) بعد فوزه على جاره وغريمه أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح (5-3) بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (1-1)، مساء أول أمس، على استاد «سان سيرو» بمدينة ميلانو الإيطالية بحضور أكثر من 80 ألف متفرج في المباراة النهائية للتشامبيونز ليج.
انتهي الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي (1-1) بعدما سجل المدافع الإسباني سيرجيو راموس هدف ريال مدريد في الدقيقة (15) من متابعة لتمريرة جاريث بيل الرأسية ليضعها راموس من تحت جسم السلوفيني جان اوبلاك، حارس أتلتيكو، وأصبح راموس أول مدافع إسباني في التاريخ يسجل في نهائيين لدوري الأبطال بعد أن سجل هدف تعادل ريال مدريد القاتل في نهائي لشبونة 2014 وقاد فريقه للفوز باللقب العاشر آنذاك.
في المقابل أدرك البديل البلجيكي كاراسكو هدف التعادل لأتلتيكو مدريد من متابعة لعرضية خوان فران بقدمه في شباك نافاس في الدقيقة (79)، ليصبح أول لاعب بلجيكي يسجل في نهائي الشامبيونز ليج، بينما أهدر الفرنسي جريزمان ضربة جزاء بعد أن سددها برعونة في العارضة بالدقيقة (48).
وفي ركلات الترجيح، سجل لريال مدريد البديل فاسكيز والبرازيلي مارسيلو والويلزي بيل والإسباني سيرجيو راموس والبرتغالي كريستيانو رونالدو، في المقابل، سجل لأتلتيكو كل من جريزمان وجابي وساؤول نيجويز، بينما أهدر خوانفران ضربته في القائم.
وحقق النادي الملكي رقماً قياسياً جديدا بالفوز باللقب الحادي عشر في تاريخه محطما رقمه القياسي السابق (10 بطولات) ومبتعدا في صدارة الفرق الأكثر فوزا باللقب الأوروبي الكبير.
وتفوق الأرجنتيني سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، على منافسه الفرنسي زيدان، مدرب النادي الملكي، في إدارة اللقاء تكتيكياً وتغيير لاعبيه المؤثرين (البديل كاراسكو أدرك التعادل) وتعويض الأداء السيء لفريقه في الشوط الأول بأداء قوي في الشوط الثاني والشوطين الإضافيين قبل أن تنصف ركلات الترجيح زيزو ليدخل التاريخ محققا أول لقب في مسيرته كمدرب ومنقذا موسمه ببطولة وحيدة ليصبح سابع المدربين الذين حققوا اللقب كلاعب، ومدرب حيث سبق أن حقق اللقب كلاعب مع ريال مدريد عام 2002.
وشارك ريال مدريد في مباراته الـ500 في المسابقات الأوروبية محققا انجاز تاريخي يحسب للاعبه راموس الذس سبق أن قاده للفوز بالنسخة العاشرة للبطولة وقاده أيضا لتحقيقة اللقب الحادي عشر.
وتوج البرتغالي كريستيانو رونالدو مجددًا بلقب هداف دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في هذه النسخة التي سجل خلالها 16 هدفًا، بفارق سبعة أهداف عن الألماني روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ.
وسبق لرونالدو التتويج باللقب في أربع مواسم سابقة؛ (2007/2008 مع مانشستر يونايتد برصيد 8 أهداف، ومع ريال مدريد 2013/2014 بـ12 هدفا وفي 2013/2014 برقم قياسي 17 هدفًا وفي 2014/2015 مع مهاجم برشلونة ليونيل ميسي).
هذا وبعد تتويجه بلقبه الحادي عشر في دوري الأبطال لكرة القدم، سيلتقي ريال مدريد مجددًا مع مواطنه إشبيلية، بطل الدوري الأوروبي، في كأس السوبر الذي سيقام يوم 9 آب المقبل على ملعب «لاركندال» بمدينة تروندهايم النرويجية.
وكان الفريقان قد التقيا من قبل في المباراة النهائية قبل عامين وفاز حينها الفريق الملكي بثنائية نظيفة.. وتوج ريال مدريد باللقب الحادي عشر في تاريخه أول أمس على حساب مواطنه أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح (5-3)، بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي للقاء بالتعادل الإيجابي (1-1).
وتوج الفريق الأندلسي بالدوري الأوروبي للمرة الخامسة في تاريخه، والثالثة على التوالي، بعدما تغلب في المباراة النهائية على ليفربول الإنجليزي بنتيجة (3-1).. وتوج الفريق الملكي باللقب مرتين عامي 2002، أمام فينورد الهولندي، و2014 على حساب إشبيلية.. في حين خسر اللقب في مناسبتين أيضا عامي 1998 أمام تشيلسي الإنجليزي، و2000 أمام جالاتا سراي التركي.
في المقابل، توج الفريق الأندلسي باللقب الوحيد له في عام 2006 عندما تغلب على برشلونة بثلاثية نظيفة، وكان ذلك تحت قيادة المدرب المخضرم خواندي راموس.
في حين خسر اللقب في ثلاث مناسبات أعوام 2007 و2014 و2015 أمام كل من ميلان الإيطالي ومواطناه ريال مدريد وبرشلونة على الترتيب، وكانت آخر نسختين تحت قيادة المدرب الحالي أوناي إيمري.
الى ذلك، فجر فلورنتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد الإسباني مفاجأة سارة لزين الدين زيدان، المدير الفني للفريق عقب قيادته النادي الملكي للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ11 في تاريخ النادي.
وأشار بيريز في تصريحات أبرزتها صحيفة «سبورت» إلى أن زيدان باق مديرًا فنيًا لريال مدريد حتى صيف 2018، مؤكدًا أن المدرب الفرنسي الشاب وقع على هذا العقد عند بداية توليه المسئولية في يناير الماضي بعد إقالة المدرب الإسباني رافائيل بينتيز.. وأضاف رئيس النادي الملكي: «زيدان هو المدرب المناسب لريال مدريد».. وأشار بيريز إلى أن ريال مدريد في الأعوام الستة الأخيرة تأهل للمباراة النهائية مرتين، ومثلهما للدور قبل النهائي، مما يؤكد أن فريقه من أقوى الأندية في القارة العجوز.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة