الوطنية … تجانس الوطن والمواطن

الوطنية شعور انتمائي للوطن يتبعه سلوك ناضج لانتاج الفرد للوطن وتقديم واجباته تجاه وطنه لقناعته ان الوطن لاينهض الا بعمل وانتاج صناعة وطنية خالصة وبتضحية وايثار وتفانٍ من اجل ان يعلو الوطن بالانجازات والتي تطور مرافق الحياة العامة بكل صنوفها السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والدينية والعسكرية والفنية والرياضية والصحية والتربوية والتعليمية وشتى ضروب الحياة ……… والوطني عادة يتسم بالشرف الرفيع لانه يشعر ان تربة الوطن اغلى من حياته وماله وهو يعمل على ان تكون بلاده افضل البلدان تطوراً ورقياً ، ويتفاعل مع الوطن وجدانياً وعقلياً يؤرقه الجهل والتخبط ، وفقدان صناعة القرار الوطني وتخبط الدولة والمواطنين في دوامه التفتيش عن حلول لنهضة أمته ووطنه .
والوطني يتمتع بالنزاهة والشجاعة، فهو يرفض كل أشكال الاغراءات والوعود الكاذبة لانه يعرف ان طريق الفساد لارجعه فيه وهو خراب لوطنه وشعبه.
والوطني يملك وعياً خاصاً لايتعلق بأختصاصه وشهادته وعمله وطبقته ومذهبه ودينه وحكومته هو يملك قناعة ان الوطن للجميع وان المواطن عليه ان يتعاون ويعمل من اجل تطور بلده، ويرفض كل الممارسات الخاطئة والسلوكيات المخربة لسياسة البلد ووحدة شعبه واراضيه، ويتعامل مع الاحداث بروح الوعي الكامل لخطورة التحديات وسلامة القرارات
والوطني أخر من يستفيد من وطنه واول من يعطي له من جهده وعرقه .
والوطني مثقف بالفطرة فثقافته حب الوطن والمواطن والتسامح والتأخي ونبذ العنف والتطرف والكراهية.
والوطني تجلياته معروفة فهو المقاتل في الجبهة والمعلم في المدرسة والعامل في المصنع والفلاح في ارضه والعالم في المسجد والفنان في المسرح والمرسم والاديب مع القلم والكاسب في عمله والتاجر في تجارته والطبيب في المشفى والمهندس في ورشته وغيرهم في مجالات الحياة الواسعة.
هم الوطنيون اذا اثبتوا ذلك بالتضحية والجهاد والنضال والعمل والانجاز …
د. عدنان السراج

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة