توسيع مشروع المهارات الحياتية بما يتلاءم مع بيئة العمل العراقية

بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان
بغداد ـ الصباح الجديد:
تسعى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الى توسيع مشروع المهارات الحياتية في مراكز التدريب المهني بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان.
وقال المتحدث باسم وزارة العمل عمار منعم ان دائرة التدريب المهني عقدت اجتماعا مع ممثلة صندوق الامم المتحدة للسكان لمناقشة امكانية دعم وتوسيع مشروع المهارات الحياتية من خلال الدورات التي تقام في المراكز التدريبية التابعة للوزارة ويشمل ايضا تدريب مجموعة من ملاكات تلك المراكز في بغداد والمحافظات بعد تهيئة المستلزمات التي تحتاجها المراكز لتسهيل عملية التطبيق.
واضاف منعم ان برنامج المهارات الحياتية تم اعداده من قبل صندوق الامم المتحدة للسكان وادخاله الى دائرة التدريب المهني في عام 2011 ، مشيرا الى ان الوزارة شاركت بفريق متخصص لتكييف الدليل المعد للبرنامج بما يتلاءم مع بيئة العمل العراقية.
واوضح منعم ان البرنامج يحتوي على 12 مهارة موزعة بين (عاطفية وادراكية واجتماعية) ويتم تطبيقه الآن في 19 مركزا من مراكز التدريب المهني في بغداد والمحافظات ، لافتا الى ان الدورات التدريبية الخاصة بالمهارات الحياتية يتم اعدادها بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان من اجل تحقيق اهداف الارتقاء بواقع التدريب المهني في العراق والتي تختص ببناء وتطوير قدرات الباحثين عن العمل وخلق عملية تواصل للاجيال والنهوض بالمستويات العلمية وزيادة كفاءة الملاكات العاملة .
وبين منعم ان نشر المهارات الحياتية بين الشباب يعد من اولويات عمل الوزارة وذلك لوجود اجماع كبير بين الخبراء والممارسين على حد سواء على ان المواطنة يجب ان تبدأ من الشباب اولاً لانه عامل اساسي لتحقيق الاستقرار للمجتمع.
على صعيد متصل شاركت دائرة الحماية الاجتماعية للمرأة التابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية في الورشة التدريبية الخاصة بالخدمات المقدمة للنساء المعنفات التي اختتمت اعمالها مؤخرا .
وقال منعم ان الورشة تضمنت تدريب مديري الاقسام والباحثين على كيفية التعامل مع المرأة التي تتعرض الى انواع من العنف ، مبينا ان التجربة ستشمل اربع محافظات هي( صلاح الدين وديالى وكربلاء والانبار) فضلا عن العاصمة بغداد ، مشيرا الى ان مشروع التعامل مع النساء اللاتي تعرضن الى العنف سيكون من واجبات الحكومة .
واوضح منعم ان الورشة ركزت على عدة مواضيع مهمة يجب التعامل بها من قبل مقدمي الخدمات للنساء المتعرضات للعنف وهي احترام المعنفة وتقديرها وتعزيز واحترام حقها في اصدار القرار الذي تراه مناسبا لحياتها وكذلك تقديم الخدمات لها من دون تمييز ، لافتا الى الزام مقدمي الخدمة المحافظة على جميع المعلومات المتعلقة بالمعنفة والتعامل معها بصورة سرية وعدم خرق سرية المعلومات ونشرها الا بعد اخذ موافقة خطية من المعنفة .
الى ذلك اقامت دائرة اصلاح الاحداث احدى تشكيلات وزارة العمل دورة تدريبية للحراس الاصلاحيين في قسم مدرسة تأهيل الفتيان.
وقال منعم ان الدورة شملت اداء تمارين بدنية صباحية ودروساً في التدريب والانضباط العسكري وآلية التعامل مع حالات الشغب والهجوم الخارجي ومحاضرات نظرية وتطبيقية عن خواص الاسلحة الخفيفة (البندقية والمسدس) وانواع الذخيرة فضلا عن تقديم شرح تفصلي عن قواعد التصويب واوضاع الرمي وكيفية تفكيك البندقية وادامة السلاح.
واوضح منعم ان منهاج الدورة تضمن القاء محاضرات في مجال حقوق الإنسان وطريقة تعامل الحراس مع الاحداث داخل المؤسسة الاصلاحية وكذلك في الوعظ والإرشاد الديني إلى جانب محاضرات في التوعية القانونية مثل شرح (قانون انضباط موظفي الدولة وقانون رعاية الأحداث رقم 76 لسنة 1983).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة