سفينة فرنسية في طريقها للبحث عن حطام الطائرة المصرية المنكوبة

باريس ـ رويترز:
قالت السلطات الفرنسية أمس الاول الخميس إن سفينة للبحرية الفرنسية في طريقها إلى شرق البحر المتوسط للانضمام إلى جهود البحث عن الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران التي تحطمت الاسبوع الماضي.
وقالت وكالة (بي.إي.إيه) الفرنسية للتحقيقات في حوادث الطيران إن سفينة المسح لابلاس غادرت كورسيكا في وقت سابق أمس الاول الخميس وتتجه نحو منطقة البحث شمالي ميناء الإسكندرية المصري حيث ستبدأ العمليات في غضون أيام.
وفي وقت سابق قال صفوت مسلم رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران إن مصر ستستعين بشركة فرنسية وأخرى إيطالية للمساعدة في البحث عن الصندوقين الأسودين لطائرتها التي تحطمت فوق البحر المتوسط في 19 أيار.
ولم يحدد مسلم الشركتين اللتين ستشاركان في البحث لكنه قال في مؤتمر صحفي إنهما يمكنهما البحث على عمق ثلاثة آلاف متر.
وقال مصدران دبلوماسيان فرنسيان إن السلطات المصرية ووكالة (بي.إي.إيه) يضعان اللمسات الأخيرة على عقد مع شركتين فرنسيتين وهما ديب أوشن سيرش وألسيمار.
وقال أحد المصدرين «الهدف هو التحرك بسرعة قصوى حتى يتم العثور على الصندوقين المرجح أنهما على عمق كبير.»
وأضاف المصدر أن تكلفة العقد ستتحملها فرنسا ومصر. ولم يعرف أي من المصدرين طبيعة المحادثات مع الشركة الإيطالية.
ولم يتم بعد تحديد مكان الطائرة أو صندوقيها الأسودين اللذين يمكن أن يفسرا سبب سقوطها في رحلتها رقم 804 من باريس إلى القاهرة بعد دخولها المجال الجوي المصري.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة