الأخبار العاجلة

بعد تطهير الكرمة.. انطلاق المرحلة الثانية من الصفحة الأولى لعملية تحرير الفلوجة

شرطة الأنبار تضع الخطط لمسك الأرض
بغداد ـ مشرق ريسان:
انطلقت صباح أمس الثلاثاء، المرحلة الثانية من الصفحة الأولى لعملية تحرير قضاء الفلوجة (60 كم) غربي العاصمة بغداد.
وبحسب تصريح مقتضب للمتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي النائب أحمد الأسدي لـ”الصباح الجديد”، فإن “المرحلة الثانية من الصفحة الأولى لعملية تحرير الفلوجة قد انطلقت”، مضيفاً إن “الصفحة الثانية من العملية لم تبدأ بعد”.
وعلمت “الصباح الجديد” من مصدر عسكري إن المرحلة الأولى من معركة تحرير الفلوجة تتضمن عزل المدينة عن الكرمة بنحو كامل، مؤكداً إتمام هذه المرحلة بإعلان سيطرة القوات المسلحة المشتركة على قضاء الكرمة.
وتمكنت قوات الحشد الشعبي من عزل مدينة الكرمة عن قضاء الفلوجة.
وقال بيان للحشد نشره على موقعه الرسمي، تابعته “الصباح الجديد”، إن قوات الحشد الشعبي وبمساندة القوات الأمنية تمكنت من عزل الكرمة عن مدينة الفلوجة وقطع جميع خطوط الإمداد على داعش بين المدينتين”, لافتا إلى إن “القوات الأمنية تواصل تقدمها باتجاه قرية الجغايفي وقرية المختار”.
وبحسب البيان أيضاً، فإن “قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية حررت جسر التفاحة وتمكنت من تفجير سيارة ملغومة كانت تنوي استهداف القطعات العسكرية. ويبين إن “قوات الجهد الهندسي التابعة للحشد الشعبي تواصل عملية تطهير معمل الحراريات شرق الفلوجة من العبوات الناسفة”.
من جهتها، أكدت قيادة شرطة الأنبار مشاركتها مع بقية التشكيلات الأمنية والعسكرية في عملية تحرير الفلوجة.
ويقول قائد شرطة الأنبار اللواء هادي رزيج في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “قوات شرطة الأنبار تشارك في عملية تحرير الفلوجة إضافة إلى فوجين من طوارئ الشرطة، والفوج التكتيكي الخاص وفوج المهمات الخاصة”.
ويضيف رزيج إن “قيادة شرطة المحافظة أعدّت خطة لمسك الأرض بعد تحريرها من سيطرة التنظيم الإرهابي”.
وتخوض قوات حشد الأنبار – من أبناء المحافظة- معركة تحرير الفلوجة إلى جانب القوات المسلحة المشتركة.
ويقول العقيد عبد الهادي العلواني، آمر الفوج الثاني في لواء درع الفلوجة، في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “قواتنا من فوج عشائر منطقة النساف (6كم شرق الفلوجة) مستعدة لخوض معركة المصير، وإنهاء تواجد تنظيم داعش في أراضينا”.
ويوضح إن “دورنا في عملية التحرير يتضمن محورين؛ الأول التقدم مع القوات المسلحة المشتركة عند الهجوم على مركز مدينة الفلوجة؛ والثاني مسك الأرض المحررة”. ويشير إلى إن “معنويات المقاتلين عالية جداً. إنهم متحمسون للقتال”.
أما القوات التابعة لقيادة عمليات بغداد، فقد تقدمت من محاور شمال الكرمة، والبو شجل، واللهيب، وجسر التفاحة، وبستان التكريتي.
وأوردت القيادة في بيان تابعته “الصباح الجديد”، إن قواتها تمكنت من “قتل 51 إرهابيا، بينهم أربعة انتحاريين، وتدمير عجلة ملغومة ومفرزتي هاون و18 خندقاً للعدو ومركز اتصالات، وتفكيك 33 عبوة ناسفة”.
وتطرق بيان القيادة إلى دور التحالف الدولي في معركة تحرير الفلوجة، مشيراً إلى إنه “قتل 18 إرهابياً. ودمر أربعة خنادق للعدو ومفرزتي هاون وثلاثة أوكار وقتل من فيها، فضلا عن تدمير مفرزة رشاشة أحادية وقتل أفرادها، في جميع قواطع العمليات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة