“الهجرة النيابية” تعرب عن “قلقها وعدم تفاؤلها” إزاء وضع نازحي الفلوجة

بغدادـ الصباح الجديد:
أعربت لجنة الهجرة والمهجرين النيابية، أمس الاثنين، عن “قلقها وعدم تفاؤلها” إزاء وضع النازحين من مدينة الفلوجة بمحافظى الأنبار التي شهدت انطلاق عمليات تحريرها من سيطرة تنظيم “داعش”، مطالبا القوّات الأمنية بفتح ممرات آمنة لخروج العائلات.
وقال رئيس اللجنة رعد الدهلكي في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن “المسؤولين عن حماية أمن المواطن عليهم التوجّه فورا نحو نازحي مدينة الفلوجة لتهيئة كافة المستلزمات لاحتوائهم وعدم تكرار ما حدث لنازحي المحافظات والمدن الاخرى التي تم تحريرها من دنس عصابات داعش”.
وأضاف، “اننا أمام كارثة إنسانية كبيرة إن التزمت الحكومة والأطراف المعنية الصمت تجاه عمليات النزوح الجديدة جرّاء العمليات العسكرية التي تشهدها مدينة الفلوجة لتحريرها من تنظيم داعش”، لافتا الى انه “يحب ان يكون هناك استعداد وتحضير لإيواء العوائل النازحة من أهالي الفلوجة”.
وتابع الدهلكي، ان “العوائل التي نزحت في الأشهر الماضية تعاني وبشدة من إهمال وتقصير وانعدام الأغذية والمواد الطبية والمستلزمات الضرورية التي يتمتع بها اي مواطن”.
وطالب الدهلكي، القوّات العسكرية والأجهزة الأمنية المشاركة في تحرير مدينة الفلوجة بـ”فتح منافذ آمنة للنازحين من المدينة واتباع المعايير الإنسانية تجاه المدنيين العزّل الذين تم استخدامهم كدروع بشرية من قبل عصابات داعش الإرهابي”.
ودعا الدهلكي، الحكومة ووزارة الهجرة ومفوضية حقوق الإنسان والمنظمات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان الى “التحرك العاجل لإغاثة النازحين من أهالي الفلوجة “.
وأعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوّات المسلّحة حيدر العبادي، مساء الأول من أمس الأحد، بدء عملية تحرير مدينة الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار من تنظيم “داعش”، مؤكدا أن المدينة ستعود الى أهاليها ويرتفع العلم العراقي فوقها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة