«الاسمنت» تطالب تخفيض أسعار النفط الأسود المستعمل في معاملها

حسين حسن
طالبت الشركة العامة للاسمنت العراقية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن وزارة النفط بتخفيض اسعار النفط الاسود المجهز الى معاملها .
وقال مدير عام الشركة رئيس جمعية مصنعي الاسمنت في العراق المهندس ناصر ادريس المدني في تصريح للمركز الاعلامي في الوزارة بأن مصنعي الاسمنت في العراق ملتزمون بعدم رفع الأسعار بعد منع استيراده .
وكشف المدير العام عن ان مصنعي الاسمنت يسعون الى تخفيض اسعار الاسمنت دعماً لمشاريع البناء وحماية للمستهلك ولكن تخفيض اسعار الاسمنت مرتبطة بتقليل كلف انتاجه واهمها الوقود المتمثل بالنفط الأسود الذي يشكل اكثر من 25% من كلف الأنتاج ، مبيناً ان معامل الاسمنت في جميع الدول الأقليمية تتلقى دعما كبيرا من حكوماتها وخصوصاً بما يتعلق بالوقود حيث ان اكثر تلك الدول تجهز معامل الاسمنت بالوقود بأسعار رمزية ان لم تكن مجاناً في حين ان هذا الأمر غير موجود في العراق.
وطالب المدير العام العمل بهذا التخفيض اسوة ببقيىة الدول خصوصاً بعد تدني اسعار النفط من جهة والبحث عن بدائل جديدة للدخل من جهة اخرى اذ ان مادة الاسمنت من اهم بدائل الدخل اذا ما تم دعمها حكومياً وان العراق كان من اهم المصدرين للاسمنت.
واشاد المدني في الوقت ذاته بدور وجدية الحكومة وقراراتها في حماية صناعة الاسمنت داعياً اياها لأكمال مشروعها في النهوض بهذه الصناعة الاستراتيجية من خلال توجيه وزارة النفط في تخفيض اسعار النفط كون شركات الاسمنت تعاني من تكاليف انتاجية اضافية اخرى غير النفط منها الكلف التشغيلية من رواتب المنتسبين واعمال صيانة وتأهيل.
واكد المدير العام ان صناعة الاسمنت يمكنها توفير اكثر من مليار دولار سنوياً لموازنة الدولة العامة مع ضمان الأمن الأنشائي لمشاريع الدولة والمواطنين من خلال تجهيزهم باجود انواع الاسمنت مضمون النوعية مختبرياً وميدانياً .
على صعيد اخر شاركت المديرية العامة للتنمية الصناعية التابعة لوزارة الصناعة والمعادن في معرض التوظيف الثالث الذي اقيم في جامعة بغداد مؤخرا.
وقال المهندس سلام سعيد احمد مدير عام التنمية الصناعية للمركز الاعلامي في الوزارة, ان مشاركة المديرية في معرض التوظيف الثالث المقام في جامعة بغداد انما هي ظاهرة ايجابية لغرض تقديم الخدمات والفرص لتوظيف الشباب الخريجين في الشركات والمؤسسات الحكومية الذي شهد حضور عدد كبير من الطلاب والشركات التي عرضت خدماتها.
واشار المهندس احمد الى انه يجب ان تكون هناك رؤية واضحة وضرورة ملحة لتجسيد وخلق جيل صناعي واع ومدرك من الشباب خريجي الكليات وتشجيعهم للاعتماد على قدراتهم الذاتية واستغلال امكانياتهم المبدعة بتأسيس مشاريع صناعية وامدادهم بكل متطلبات نجاحها حتى استكمال المشروع من خلال فتح جميع قنوات التعاون مع الجهات الاخرى.
يذكران المديرية العامة للتنمية الصناعية شاركت في المعرض بجناح خاص الذي تم فيه وضع البوسترات والفولدرات, واستندت مشاركتها الى محورين منها عرض شامل للخدمات والنشاطات التي تقدمها وبيان فرص الاستثمار والمشاريع التطويرية,والاخر اتسم بتوافر بيئة مثالية ومظلة متكاملة داخل المعرض نظرا للتواجد الغفير للشباب والتي كانت فرصة لفتح قنوات اتصال معهم وتقديم العون والترويج عن مبادرة المديرية بتأسيس مشاريع صناعية لهم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة