قمة G7 المقبلة تبحث أزمات الشرق الأوسط وكوريا الشمالية

واشنطن ـ وكالات:
أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما، في حديث لقناة NHK اليابانية أمس الأحد ، أنه سيبحث الوضع في الشرق الأوسط وملف بيونغ يانغ النووي أثناء أعمال قمة G7 المقبلة في اليابان.
وقال أوباما: «إنني واثق أنه ستكون لدينا فرصة لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط وبحر الصين الجنوبي، إضافة إلى قضية كوريا الشمالية ومسألة انتشار الأسلحة النووية».
واعتبر أوباما أن قمة زعماء دول G7، التي ستجرى في اليابان في الفترة ما بين 26-27 أيار الحالي، ستكون فرصة جيدة لتأكيد مبادئ التعاون الأساسية بين واشنطن وطوكيو، وأضاف: «في إطار التحالف الأميركي الياباني قد نستطيع تحقيق السلام والاستقرار في بلدينا لبضعة عقود قادمة». وأكد أوباما، أنه لا ينوي، أثناء زيارته إلى اليابان في إطار قمة G7 الاعتذار عن إلقاء القنبلتين الذريتين على هيروشيما وناغازاكي عام 1945، وقال: «هدفي- ليس الإشارة إلى الماضي فقط، وإنما التأكيد على أنه في الحروب يموت الأبرياء من جميع الأطراف، وأننا يجب أن نفعل كل ما هو ممكن لمحاولة ضمان السلام والحوار في العالم، ويجب علينا أن نستمر في النضال من أجل عالم خال من الأسلحة النووية. وهذا ما عملت من أجله منذ أن بدأت العمل في منصبي.
تجدر الإشارة إلى أن أوباما أثناء زيارته إلى اليابان سيقوم بزيارة تاريخية إلى مدينة هيروشيما ليصبح أول رئيس أمريكي يزور المدينة التي أسقطت عليها واشنطن قنبلة نووية في 6 أغسطس/آب سنة 1945.
يذكر أن القصف النووي لمدينتي هيروشيما وناغازاكي يوم 6 و9 أغسطس/أب عام 1945 في نهاية الحرب العالمية الثانية، أدى إلى مقتل نحو 230 ألف نسمة. ويبقى هذا القصف الحالة الأولى والوحيدة في تاريخ الحروب التي استخدمت فيها أسلحة نووية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة