إغلاق الطرق المؤدية لساحة التحرير وتشديدات أمنية في بغداد

بغداد ـ الصباح الجديد:
شهدت العاصمة بغداد أمس السبت حركة طبيعية وهدوءاً حذراً مع انتشار أمني “كثيف” في الشوارع الرئيسة بعد يوم من اقتحام المئات من المتظاهرين الغاضبين المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم مبنيي البرلمان ومجلس الوزراء وسفرات دول وبعثات دبلوماسية.
وقد شددت القوات الأمنية من إجراءاتها قرب الوزارات ودوائر الدولة، وقد قطعت الطرق المؤدية الى المنطقة الخضراء، بحسب ما ذكره شهود عيان.
كما أغلقت القوات الامنية الطريق المؤدي لساحة التحرير باتجاه جسر الجمهورية وسط العاصمة بغداد.
وذكر مراسل وكالة كل العراق “أين” ان “القوات الامنية اغلقت ساحة الطيران وشارعي ابو نؤاس والجمهورية مع فتح نفق الخلاني باتجاة السعدون”.
وأشار الى وجود “تشديد أمني بشأن العجلات الخارجة من مناطق شرقي بغداد”.
وهذه هي المرة الثانية التي يقتحم بها محتجون تلك المنطقة اذ كانت الأولى في نهاية شهر نيسان الماضي.
واقتحام متظاهرون غاضبون من اتباع التيار الصدري والتيارات المدنية يوم الأول من أمس الجمعة المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد ودخلوا الى مجلسي النواب والوزراء، وقد أدى الامر الى استعمال القوة مع المتظاهرين ممّا اسفر عن إصابة العشرات منهم بجروح.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة