الأخبار العاجلة

رئيس الجمهورية يعزّي بوفاة الفنانة أمل طه

بغدادـ الصباح الجديد:
وجّه رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، أمس الجمعة، برقية تعزية إلى عائلة الفنانة أمل طه التي أعلن عن وفاتها يوم الأول من أمس الخميس، وأشاد بمسيرتها الفنية الزاخرة.
وقال معصوم في برقية بعثها إلى عائلة الفقيدة وتلقّت “الصباح الجديد”، نسخة منها، “تلقينا بحزنٍ عميقٍ نبأ رحيل الفنانة أمل طه التي كانت مسيرتها الفنية زاخرة بالعطاء والإبداع وبأعمال مسرحية وسينمائية وتلفازية كثيرة دخلت من خلالها قلوب العراقيين واكتسبت محبتهم”.
وأضاف معصوم “فيما نعزّي عائلة الفقيدة والفنانين العراقيين عامة بهذه الخسارة الأليمة، نعرب عن الاعتزاز بالدور الرائع الذي لعبته هذه الفنانة وتجلّى جانب منه في تكريس حياتها لخدمة الفن والشعب وتطوير المسرح والسينما في بلادنا والمنطقة”.
وختم معصوم برقيته في القول “تقبّلوا خالص مشاعر المواساة على هذا الرحيل المفجع الذي يمثّل خسارةً كبيرةً للفن العراقي”.
وتوفيت الفنانة العراقية أمل طه، مساء يوم الأول من أمس الخميس، التاسع عشر من آيار الحالي، عن عمر يناهز الستين عاماً، بعد صراع طويل مع المرض.
وأمل طه هي ممثلة كوميدية عراقية من مواليد 1956، من محافظة ذي قار، التحقت بكلية الفنون الجميلة، قسم الفنون المسرحية، عام 1974، و تخرّجت منها سنة 1978.
واكتشفها المخرج فلاح زكي عام 1977 في سهرة تلفزيونية ووقفت أمام كاميرات التلفزيون أول مرة مع الراحل الفنان محمد القيسي ومنذ ذلك العمل ذاع سيطها وأصبحت نجمة الشارع العراقي.
وفي رصيد الفنانة الراحلة العديد من الأفلام والمسلسلات، كما شاركت في الكثير من المسرحيات بأدوار كوميدية، فضلا عن تقديمها العديد من البرامج التلفزيونية.
وكانت الفنانة الكوميدية أمل طه قد تعرّضت إلى جلطة دماغية منذ عام 2009 أصيبت على أثرها بالشلل النصفي في الجهة اليسرى من جسدها تسببت بانقطاعها عن الوسط الفني.
وذكرت رائدة الفن العراقي، قبل وفاتها أنها تحلم بالمشي على قدميها ولو بضعة أمتار، لكن الأمر كان صعبا في ظل إمكانية العلاج البدائي في دار المسنين التي كانت تقيم فيه، مناشدة الحكومة بمعالجتها خارج البلاد، لكن أمل طه فقدت الأمل من دون أن تفقد ابتسامتها المعهودة لدى جمهورها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة