البنك الدولي يقرض بغداد 5.4 مليارات دولار

يدرس زيادة المشاريع الاستثمارية في قطّاعات الطاقة
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن وزير المالية هوشيار زيباري اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي لإقراض العراق 5.4 مليارات دولار، وهو اتفاق قد يؤدي إلى تقديم مساعدات دولية إضافية قيمتها 15 مليار دولار في السنوات الثلاث المقبلة.
جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها زيباري، من العاصمة الأردنية عمّان، على رأس فريق، للقاء ممثلين عن صندوق النقد الدولي بشأن القرض المالي.
وقال زيباري أن «العراق اتفق وصندوق النقد الدولي على إقراض بغداد 15 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات، بعضها على شكل سندات دولية، وسيتم تأمين مبلغ 5.4 مليارات دولار هذا العام، والباقي على مدى العامين المقبلين».
وأضاف الوزير العراقي أن «القرض مرهون بتقليل العجز في موازنة العراق وإجراءات أخرى طلبها صندوق النقد الدولي».
وأعلن العراق العام الماضي أنه اقترض مبلغاً قدره 1.9 مليار دولار من البنك الدولي خلال العام نفسه، لتغطية نفقات إعادة إعمار المناطق المحررة من قبضة مسلحي تنظيم «داعش».
ولجأت الحكومة إلى رفع ضرائب المبيعات على السلع المستوردة، بهدف تعزيز الإيرادات المالية لتقليل حجم الأزمة المالية التي تتعرض لها البلاد نتيجة تدني أسعار النفط في الأسواق العالمية.
الى ذلك، دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي البنك الدولي إلى دعم القطاع الخاص والاهتمام بمشاريع محافظة البصرة، فيما كشف المدير التنفيذي في البنك لشؤون العراق ميرزا حسن عن «ستراتيجية جديدة» لدعم القطاع الخاص والقروض الميسرة.
واشار إلى أن البنك الدولي يدرس زيادة المشاريع الاستثمارية في قطاعات الكهرباء والمياه وأنواع الطاقة الأخرى.
وقال مكتب العبادي في بيان صحافي، إن «رئيس مجلس الوزراء استقبل في مكتبه المدير التنفيذي في البنك الدولي لشؤون العراق ميرزا حسن والوفد المرافق له».
وأوضح انه «جرى خلال اللقاء بحث التعاون بين العراق والبنك الدولي والمشاريع التي ينفذها البنك في العراق وخططه ومشاريعه للمرحلة المقبلة».
وأكد العبادي، وفقا للبيان، «أهمية دعم القطاع الخاص وضرورة الاهتمام بمشاريع محافظة البصرة».
من جهته، أشار حسن إلى أن «استقرار العراق أمر مهم ولدينا إستراتيجية جديدة بزيادة التعاون مع العراق ودعم القطاع الخاص والقروض الميسرة»، مبديا «دعمه الكامل للإصلاحات التي يقوم بها العبادي وان العراق إذا استمر بهذا النهج فانه سيتجاوز الأزمة ويتطور كثيرا».
وتابع حسن أن «البنك يدرس زيادة المشاريع الاستثمارية في قطاعات الكهرباء والمياه وأنواع الطاقة الأخرى».
وكان صندوق النقد الدولي وافق على إقراض العراق 13 مليار دولار لسد حاجته المالية، بعد ايام من اجراء فريق عراقي برئاسة وزير المالية، هوشيار زيباري مفاوضات في الأردن مع ممثلين من صندوق النقد الدولي.
وحصل العراق على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 13 مليار دولار بفائدة قيمتها 1.5%.
وقال عضو اللجنة المالية في البرلمان، جبار عبد الخالق، في تصريح صحافي، إن «موافقة صندوق النقد الدولي على إقراض العراق مبلغ 13 مليار دولار جاء بعد التأكيد من قدرة المؤسسات العراقية المالية على الإيفاء بإلتزامتها».
وأضاف، أن «العراق بأمس الحاجة إلى القرض نتيجة تدني أسعار بيع النفط في الأسواق العالمية، وزيادة معدل النفقات بسبب الحرب على تنظيم داعش».
وأشار عضو اللجنة المالية أن «اللجنة المالية ستتولى استضافة الفريق العراقي الذي قاد المفاوضات مع صندوق النقد الدولي في العاصمة الاردنية، للاطلاع على تفاصيل الشروط التي حددها الصندوق مقابل إقراض العراق المبلغ».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة