الأخبار العاجلة

الكتل الكردستانية تؤجّل عودتها إلى بغداد وتعلن استعدادها لحوار بنّاء

اشترطت تطبيق وثيقة العهد السياسي والتوافق على التغيير الوزاري
السليمانية ـ عباس كارزي:
اشترطت الكتل الكردستانية توافق شتى الاطراف السياسية على عقد جلسة شاملة لمجلس النواب وتهيئة الاستقرار الامني وحل مشكلة التغييرات الوزارية قبيل عودتها الى بغداد للمشاركة في جلسات مجلس النواب المعطل منذ ال 30 من نيسان المنصرم.
واعلن رؤساء الكتل الكردستانية في مؤتمر صحفي حضرته الصباح الجديد انهم ينظرون بقلق واهمية بالغة الى الاوضاع السياسية والامنية في العراق، وطالبوا رئيس الوزراء باستثمار الوقت والاسراع بجهوده الرامية لخلق التوافق على التغيير والتعديل الوزاري.
واصدرت الكتل بياناً تضمن موقفها الى الرأي العام تضمن التالي:
1. الكتل الكردستانية تنظر بقلق واهمية بالغة الى الاوضاع السياسية والامنية في العراق، ويتفقون مع الاطراف التي تطالب بضرورة عقد جلسة مشتركة لمجلس النواب على ان تسبقها التوافقات الكافية بين الكتل البرلمانية.
2. على رئيس مجلس الوزراء استثمار الوقت والاسراع بجهوده الرامية لخلق التوافق على التغيير والتعديل الوزاري.
3. على رئيس مجلس الوزراء بوصفه القائد العام للقوات المسلحة ووزارة الداخلية والدفاع تحمل جميع مسؤولياتهم باستتباب الامن في العراق عموما والعاصمة بغداد تحديدا، اذ نستغرب استمرار التهديدات من هنا وهناك تستهدف مؤسسات الدولة والعملية السياسية برمتها، وعدم وجود الاجراءات الرادعة الكفيلة بعدم تكرارها.
4. الكتل السياسية الكردستانية تؤكد على جملة مطالب شرعية ودستورية، والتي الزمت الحكومة نفسها بتطبيقها في وثيقة العهد السياسي المشكلة للحكومة، وفي مقدمتها حل مشكلة الارض وقوت الشعب ودعم البيشمركة ومستحقاتها، الذين يقدمون اروع التضحيات ضد الارهاب وداعش.
5- الكتل الكردستانية تؤكد على استعدادها لمواصلة الحوار البناء مع جميع الكتل السياسية والنيابية بغية الخروج من الازمة الراهنة الحكومية والبرلمانية.
وفي معرض ردها على سؤال بشأن موعد عودة الكرد الى بغداد، اعلنت رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني الا طالباني، ان الكرد لايريدون تعطيل عمل البرلمان ويؤيدون عقد جلسة شاملة لمجلس النواب في اسرع وقت ممكن، الا ان ذلك يتطلب حل المشكلات وتهيئة الاجواء والتوافق بين الكتل البرلمانية وحل مشكلة التغييرات الوزارية، مؤكدة ان استتباب الامن في العاصمة التي وصفتها بغير المستتبة لحد الان من اهم شروط الكرد للعودة الى بغداد.
من جهته قال هوشيار عبد الله رئيس كتلة حركة التغيير البرلمانية ان الكرد طالبوا بعقد اجتماع سياسي برلماني موحد بين جميع الاطراف العراقية لتوضيح مواقفها بشأن موعد عقد الجلسة وبرنامج عملها وهم مستعدون للمشاركة اذا ما اجمعت جميع الاطراف على موعد الجلسة وتفاصيلها، عبد الله عزا عدم مشاركة القادة السياسيين في اجتماع رؤساء الكتل وفقا لما كان مقرراً، الى ان رؤساء الكتل تحاوروا مع احزابهم السياسية التي خولتهم باتخاذ الاجراء المناسب تجاه توحيد الموقف من موعد عودة الكرد الى بغداد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة