الأخبار العاجلة

“النفط”: لا شحة في مادة الغاز وتؤكّد وجود 39 معملاً للتعبئة تعمل بصورة اعتيادية

بعد إحباط هجوم انتحاري على معمل التاجي
بغداد ـ مشرق ريسان:
في الساعة السادسة من فجر أمس الأحد، هاجمت مجموعة إرهابية معمل غاز التاجي شمالي العاصمة بغداد، متسببة باستشهاد أربعة أشخاص (شرطي وثلاثة من الصحوة) وجرح خمسة آخرين (ثلاثة من الشرطة الاتحادية). بحسب إحصائية رسمية.
وأظهر مقطع فيديو؛ تابعته “الصباح الجديد”؛ المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن، وهو يتحدث عن الهجوم قائلاً إن “انتحارياً يقود سيارة ملغمة فجر نفسه عند بوابة المعمل، وعلى إثر ذلك استشهد أحد الحراس وثلاثة من أفراد الصحوة”.
ويضيف إن “المجموعة الإرهابية التي هاجمت المعمل مكونة من ستة عناصر”، مشيراً إلى إن “أربعة منهم تمكنوا من الدخول إلى المعمل وتفجير الخزان الأول وأحد المكاتب؛ قبل أن يتم قتلهم جميعاً من قبل القوة الأمنية المكلفة بحماية المعمل”.
“القوات الأمنية سيطرت على الوضع بعد قتل الانتحاريين الستة (..). هناك حريق في خزانٍ ثانٍ، تم قطع الأنابيب المغذية بالغاز عنه، وفرق الدفاع المدني تقوم بعملية إطفاء الحريق”. يقول العميد معن.
وفور وقوع الهجوم الانتحاري. نشر نشطاء ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي أنباءً وصوراً أفادت باحتمالية تسبب الهجوم في أزمة بالغاز في العاصمة بغداد.
وكيل وزارة النفط لشؤون التوزيع معتصم اكرم نفى تلك الأنباء، وأكد توفر مادة الغاز بجميع محطات التوزيع.
وقال أكرم في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “هناك 43 معملاً لتعبئة الغاز منتشرة في عموم العاصمة بغداد”، مضيفاً إن “39 معملاً يعمل حالياً بصورة اعتيادية، فيما تجري عمليات صيانة على ثلاثة منها؛ والأخير فقط (معمل التاجي) توقف اليوم بسبب العملية الإرهابية”.
ويوضح إن “المواطنين أقبلوا بكثرة على معامل الغاز منذ صباح اليوم، خوفاً من حدوث شحة في المنتج”، مشيراً إلى إن “مادة الغاز متوفرة ولا توجد أي احتمالية لانقطاعها”.
ويضيف وكيل وزارة النفط “منذ خمسة أيام لم نضخ الغاز إلى معمل التاجي عبر الأنبوب الناقل بسبب أعمال الصيانة، وشرعنا بنقل الغاز عبر السيارات، ولم يتسبب ذلك في أزمة”. وبين إن “هناك عشرات المعامل لتعبئة الغاز منتشرة في عموم مناطق العاصمة”.
ويؤكد أكرم إن “محاضر اجتماعات غرفة العمليات تعمل على التهيئة لتصدير الغاز السائل”.
وبشأن ما خلفه الهجوم الإرهابي من أضرار في معمل غاز التاجي، يقول إن “الهجوم ألحق أضراراً بثلاثة خزانات، وهناك فرق فنية ذهبت إلى الموقع لإعداد كشف عن حجم الأضرار، وإعداد تقرير نهائي”.
وفي الشأن ذاته، قال وكيل وزارة النفط لشؤون صناعة الغاز حامد يونس في بيان ورد لـ”الصباح الجديد”، إن “فرق الإطفاء تمكنت من السيطرة على بعض الحرائق التي خلفها الحادث الإرهابي بفترة قياسية”، مضيفاً إن “هذا الحادث لم يؤثر على عمليات تجهيز المعامل والمواطنين بالغاز السائل”.
ويؤكد وكيل الوزارة إن “القوات الأمنية وشرطة الطاقة والحشد الشعبي والدفاع المدني المتواجدين في منطقة الحادث أحبطوا المحاولة الإرهابية الجبانة بوقت قياسي”. وأشار إلى إن “العملية الإرهابية كانت تهدف إلى إيقاف وتعطيل احد المرافق الاقتصادية والخدمية”. وفقاً للبيان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة