والعبادي يقدّم عبر وفد زار السليمانية ضمانات بعدم تكرار أحداث 30 نيسان

البارزاني يدعو النوّاب الكرد إلى العودة إلى بغداد
السليمانية – عباس كارزي:
بهدف تقديم ضمانات بعدم تكرار احداث 30 نيسان والاعتذار عن الاعتداءات التي حاقت بالنواب الكرد جراء اقتحام مبنى مجلس النواب، زار وفد رفيع المستوى من الحكومة الاتحادية وحزب الدعوة الاسلامية محافظة السليمانية، والتقى بقيادات في الاتحاد الوطني الكردستاني ومنسق حركة التغيير ونائب رئيس مجلس النواب ورئيس كتلة الاتحاد الوطني البرلمانية.
الوفد الذي ضم علي العلاق وعامر الخزاعي قدم اعتذاره للكتل الكردستانية عن الاحداث التي شهدها مجلس النواب في ال 30 من نيسان المنصرم، مؤكدا ان رئيس الوزراء حيدر العبادي تعهد بعدم تكرار تلك الاحداث وانه جاد في معالجة المشكلات والعراقيل التي تعترض طريق عودة الكرد الى بغداد.
النائب عن دولة القانون علي العلاق اعلن في مؤتمر صحفي حضرته الصباح الجديد انهم التقوا خلال زيارتهم الى السليمانية بقيادات الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير ونائب رئيس مجلس النواب ارام شيخ محمد والا طالباني، للاعتذار وتطييب الخواطر عما حصل من احداث داخل مجلس النواب.
العلاق ادان وبشدة تلك الاعتداءت التي اكد انها لم تستهدف النواب الكرد فقط، وانما هي استهداف لجميع اعضاء البرلمان، العلاق وفيما اعلن تضامنه مع النواب الكرد، اكد تمسك الشيعة بعلاقاتهم التأريخية مع الكرد ومشاطرتهم للنضال والهم الوطني، مشيـرا الـى انهـم لن يسحموا لاي احد ان يمس بهذه العلاقـة وان يتجـاوز عليهـا.
العلاق اكد اهمية مشاركة الكرد ودورهم في العملية السياسية، مبينا انه لا يمكن لاي قوة او حزب تهميشهم واقصاءهم، منوهاً الى اهمية تمسك الكرد بتواجدهم في بغداد وان ابتعادهم سيعود بالضرر على الجميع.
من جانبها اعلنت آلا طالباني رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني البرلمانية، ان الكتل الكردستانية ستجتمع مع الأطراف السياسية في الاقليم الاثنين المقبل لاتخاذ القرار المناسب حول صيغة عودة النواب الكـرد الـى بغداد.
طالباني اكدت ان الكتل الكردستانية اعدت ورقة عمل ستقدمها الاثنين المقبل للاحزاب السياسية الكردستانية لتحدد موقفها ورؤيتها للعلاقة مع بغداد وتحديد موعد عودة الكرد الى العاصمة، موضحة “أننا سنعود الى بغداد شريطة ان تمنح لنا ضمانات بعدم تكرار ماحدث في مجلس النواب، واخذ مطالب الكرد بعين الاعتبار”.
بدوره قال نائب رئيس مجلس النواب ارام شيخ محمد خلال لقائه بالوفد ان ضمان حياة اعضاء البرلمان غير كاف لعودة الممثلين الكرد الى بغداد، وانما ينبغي معالجة الاسباب التي ادت الـى بـروز تلـك المشاكـل.
شيخ محمد اشار الى ان قرار عودة النواب الكرد الى بغداد قرار سياسي وهو مرهون بموقف الاحزاب الكردستانية، مطالباً الاحزاب العراقية والحكومة الاتحادية الى تبيان رؤيتهم وموقفهم حيال السبل الكفيلة بمعالجة مشكـلات الاقليـم مع بغداد.
وكان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني قد دعا الى عودة النواب الكرد الى بغداد، قائلاَ ” مادامان الكرد جزء من العراق فانه لايجوز ان ينقطوا عن العملية السياسية في بغداد”.
بارزاني اكد في تصريح تابعته الصباح الجديد ضرورة ان يكون للكتل الكردستانية في مجلس النواب دور بارز في جميع الخطوات السياسية اللاحقة، كما كان دورهم في السابق مهم وواضح وفاعل، معتبرا تواجد الكتل الكردستانية في بغداد ومشاركتهم في العملية السياسية مهم جدا، باي شكل تكون فيه العلاقات المستقبلية بين الاقليم المركز.
جدير بالذكر ان زيارة وفد حزب الدعوة الاسلامية الى السليمانية تعد الثانية من نوعها لمسؤولين عراقيين، بعد الزيارة التي قام بها رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى السليمانية، عقب احداث اقتحام متظاهرين مؤيدين للتيار الصدري مبنى مجلس النواب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة