الأخبار العاجلة

مفوضية حقوق الإنسان تطلق حملةً لإعادة الطلبة النازحين إلى الدراسة

بالتعاون مع وزارة التربية ومنظمة ميركي سور الدولية
بغداد – سامي حسن:
اطلقت المفوضية العليا لحقوق الانسان حملة اعلامية تحت عنوان (حقك في التعليم) لإعادة الطلبة النازحين الى مقاعد الدراسة التي ستستمر الى الـ 14 من شهر ايلول المقبل ضمن احتفالية نظمتها المفوضية في مقرها ببغداد .
وقالت عضو مجلس المفوضين للمفوضية العليا لحقوق الانسان الدكتورة سلامة الخفاجي في كلمة استهلت بها الاحتفالية «إن شعوب العالم ما كان لها أن تتطور وتزدهر لولا تقدمها في التعليم وارساء قواعد متينة للبنية التربوية والتعليمية، وفتح افاق واسعة لاستيعاب طاقات الشباب في العلم والتطور والابداع،» مؤكدة ان «هذه الامم من حولنا نراها تتبارى وتتسابق، وهي تُشيد صروح العلم والمعرفة وتقدم جلّ خدماتها لضم الطلبة لمقاعد الدراسة واستقطاب الكفاءات العلمية».
واضافت الخفاجي «لقد تأخرنا كثيرا في مجال التربية والتعليم عن ركب الدول الاخرى، حتى المجاورة لنا لأسباب عديدة ومعروفة منها اوضاع التعليم قبل عام 2003 ، وما جرى بعده من تدهور امني وغياب الاستقرار في العديد من مدن العراق، والذي انعكس سلبا على المسيرة التربوية في البلاد، فقد شهدت مدننا حالات التهجير والنزوح لعائلات ومدن بأكملها مما ولد اختلالات وعقبات في الوضع الدراسي للطلبة « .
وتابعت عضو مجلس المفوضين قائلة «وبين هذا وذلك تسرب الكثير من ابنائنا وتركوا مقاعدهم الدراسية، لذلك ارتأت المفوضية العليا لحقوق الانسان ومنظمة ميرسي كور الدولية وبالتعاون مع وزارة التربية ولجنة التربية النيابية ومجالس محافظات بغداد، ديالى وكركوك، بعد تنامي هذه الحالة، الى اطلاق حملة (حقك في التعليم ) لإعادتهم الى تلك المقاعد.
واشارت الخفاجي الى اننا «نلتقي اليوم في هذا المكان لنعلن لكم عن اطلاق البرنامج الاعلامي لحملة (حقك في التعليم )، لإعادة الطلبة النازحين ولا يسعنا هنا الا ان نتقدم الى وزارة التربية ومنظمة ميرسي كور الدولية، والى لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب ومجالس محافظات بغداد وديالى وكركوك بالشكر والتقدير لدعمهم وتعاونهم مع المفوضية العليا لحقوق الانسان لإنجاح هذه الحملة».
بعد ذلك القى مدير عام التعليم العام والاهلي والاجنبي محمد الكسار كلمة اكد فيها ان من اهم البرامج التي تم تنفيذها من قبل وزارة التربية بالتعاون مع المفوضية العليا لحقوق الانسان ومنظمة ميرسي كور لتحسين قطاع التعليم للنازحين الذي استهدف البرنامج المذكور اعادة الطلبة النازحين الذين تركوا مقاعد الدراسة باعمار (10-20) من خلال ازالة العقبات التي حالت دون استمرارهم بالدراسة وتوفير الاجواء الدراسية المناسبة لهم لضمان عودتهم .
ولفت المدير العام الى اهم النشاطات في البرنامج حملة المدافعة بدعم من لجنة التربية النيابية في مجلس النواب ولجان التربية في مجالس المحافظات (ديالى وكركوك وبغداد ) ، مبينا ان ابرز الاسباب التي تؤدي الى تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة هي ضعف الجانب الاقتصادي والضغوط النفسية من خلال العادات والتقاليد وعدم الزامية التعليم خصوصا في المرحلتين المتوسطة والاعدادية وعدم وجود مراكز للامتحانات الخارجية خارج مراكز المدن وعدم وجود مراكز بديلة للمتسربين وقلة الابنية المدرسية وعدم ملاءمة البيئة المدرسية لمتطلبات التعليم المعاصر .
بعد ذلك القت النائبة ساجدة محمد يونس كلمة اللجنة النيابية اشارت اشارت فيها الى اننا في مجلس النواب كنا من السباقين للمشاركة مع منظمة ميرسي كور الدولية ووزارة التربية والجهات الداعمة لدعم الطلبة النازحين بكل الوسائل المتاحة معنويا وماديا من خلال الضغط على الحكومة لغرض اطلاق منحة التلاميذ التي لم يتم صرفها بسبب الظروف الاقتصادية التي يمر بها البلد لما لها اثر من اثر بالغ في الاسهام لتحسن الجانب الاقتصادي للتلاميذ .
واوضحت النائبة يونس ان لجنة التربية في مجلس النواب ستستمر في دعمها وبصورة فعالة وبكل الوسائل المتاحة معنويا وماديا لعودة الطلبة النازحين الى مقاعدهم الدراسية من خلال الضغط على الحكومة لغرض اطلاق منحة التلاميذ التي لم يتم صرفها بسبب الظروف الاقتصادية التي يمر بها البلد لما لها من اثر بالغ في الاسهام لتحسين الجانب الاقتصادي للتلاميذ والطلبة واسرهم .
كما تضمنت الاحتفالية عرض فيلم وثائقي عن ظاهرة عزوف الطلبة عن مقاعد الدراسة ، ثم صدر بيان اطلاق (حملة حقك في التعليم) الاعلامية ، الذي دعا الى اجراء لقاءات ومقابلات في وسائل الاعلام المتنوعة اضافة الى عقد الندوات الثقافية وتوزيع المنشورات والملصقات والاعلانات الضوئية والتلفزيونية .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة