الأخبار العاجلة

افتتاح ملعب كربلاء الدولي بحضور 40 ألف متفرج

خطوة مهمة تعزز رصيد البنى التحتية الحديثة
كربلاء – اللجنة الاعلامية:
افتتح وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، عصر أول أمس ملعب كربلاء الدولي وسط حضور جماهيري بلغ الـ40 الف متفرج، فضلا عن حضور شخصيات رسمية ورياضية.
وشهد حفل الافتتاح كلمات لوزير الشباب والرياضة ورئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة ورئيس الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم وفقرات متنوعة، فيما قص المدرب البرازيلي جورفان فييرا كعكة الافتتاح وسط تفاعل جماهيري التي ردت الجميل لفييرا حينما جلب كاس اسيا للعراق في 2007 وبعدها جرت المباراة الاستعراضية وانتهت بالتعادل بدون اهداف بين نجوم اسيا 2007 وفريق كربلاء.
كما، اشاد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان بجميع الجهود التي اثمرت عن افتتاح ملعب كربلاء الدولي، كتحفة معمارية تضاف الى البنى التحتية الحديثة في العراق.
واضاف في بيان الى اللجنة الاعلامية في قسم الاعلام والاتصال الحكومي انني ابارك واثمن جميع الجهود المخلصة الاصيلة التي سابقت الزمن وافصحت بقوة عن معدن الرجال الحقيقي في عراقنا الصامد حيث اثمرت هذه الجهود المباركة للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين ومجلس محافظة كربلاء المقدسة والمحافظ، ووزارات الداخلية والدفاع والتخطيط والمالية والتعليم العالي واللجنة الاولمبية والاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ومؤسسات الدولة الاخرى يضاف لها جهود شركة بهادر كول المنفذة للمشروع وشركة عشتار الناقلة للحدث والاعلام الرياضي وجماهيرنا الرياضية المبدعة وكوادر وزارة الشباب والرياضة التي واصلت الليل بالنهار وساعات من العمل المشرف الذي يحق لنا ان نفخر به، كل هذه الجهود المشتركة كانت السبب الحقيقي خلف الانجاز المبهر الذي تحقق بافتتاح ملعب كربلاء الدولي وسط ظروف قاسية وحالة من التقشف المرير الذي يمر علينا ، منوها ان الشكر الحقيقي واسمى امارات العرفان والتمجيد لابد ان نقدمها اولا لابطال قواتنا المسلحة والحشد الشعبي البواسل الذين يذودون عن الوطن بالغالي والنفيس ويقدمون التضحيات من اجل ان ننعم بما يتحقق تحت ظل عطائهم الثر، فمبارك لهم هذا الانجاز في يوم من اسعد الايام يتزامن مع ولادات الائمة الاطهارالامام الحسين واخيه العباس وولده علي زين العابدين عليهم سلام الله.
وبين عبطان انه في الوقت الذي نزف به التهاني لجماهيرنا الرياضية في هذا الزمن التاريخي، فاننا نتقدم بالاعتذار عن اية عراقيل حدثت او ارباكات غير مقصودة بحق نجوم الرياضة العراقية والاعلام العراقي بسبب وصول عدد الجماهير والحضور الرسمي الى الحد الذي يفوق الاستيعاب متمنين منهم ان يكون تفاعلهم رياضيا كما هو عهدنا بهم دائما اخوة واحبة داعمين لكل المنجزات الرياضية بنكران ذات قل نظيره.
واهاب في ختام البيان من الجمهور الرياضي الكبير الاصيل ان ينقل الى العالم ابهى صور الحرص والتفاني الذي نعده من اساسيات جذوره التاريخية مهد الحضارات والانسانية ليكون سببا في رفع الحظر المفروض على الملاعب العراقية عبر صيانة الملعب والحفاظ عليها كثروة وطنية.
اكد وزير الشباب والرياضة السيد عبد الحسين عبطان ان العمل باكثر من 200 مشروع من البنى التحتية الرياضية والشبابية المتوقفة سيعاد العمل بها وانعاشها مجددا بالرغم من حالة التقشف الصعبة التي تعيشها البلاد حاليا، بوسائل بديلة تضمن مشاركة الشباب ودوائر الوزارة والمؤسسات الساندة في العمل وهي خطوة فعالة اثبتت جدواها في ملعب كربلاء الدولي.
جاء ذلك خلال احتفالية اقيمت في ملعب كربلاء الدولي بمناسبة الولادات الثلاثة للامام الحسين والعباس وعلي زين العابدين عليهم السلام بحضور رسمي وجماهيري لمجافظ كربلاء ورئيس مجلس المحافظة واعضاء المجلس، وبين عبطان ان ملعب كربلاء الذي لم تتجاوز نسبة الانجاز فيه 65% قبل ستة اشهر كان مجرد التفكير باكماله قبل عام من الزمن، هو ضرب من المستحيل ولكن التوكل على الله وهمة العاملين جميعا وحرصهم اوصلنا الى نتائج ايجابية جدا بوقت قياسي وصولا الى 97% من نسبة الانجاز الكلي، مشيرا الى ان حالة التقشف قد فرضت علينا اللجوء الى الوسائل والتدابير البديلة في العمل، ومنها تكليف وزارات اخرى لاكمال المشاريع المتوقفة، وقد حصلنا على رد ايجابي من وزارة النفط لاكمال ملعب الحبيبية في بغداد سعة 30 الف متفرج لحساب الاندية النفطية، وهناك ايضا ملعبا الزوراء في بغداد والميناء في البصرة من المؤمل ان يكون الرد ايجابيا.
واثنى وزير الشباب والرياضة على جهود العاملين في الملعب الدولي بكربلاء موضحا انه سيمنح العراق والرياضة العراقية مزايا اضافية لتدعيم الملف الرياضي برفع الحظر عن الملاعب العراقية واعادة التوازن الى خارطة البنى التحتية الكبيرة في العراق حيث يتوسط الملعب مدن الفرات الاوسط مع القرب من العاصمة بغداد ووجود بنى لوجستية مساعدة في مدينة كربلاء المقدسة، كالفنادق والخدمات الضرورية اضافة الى حالة الامان المستقر، سيدعم اكمال الملعب ايضا تطوير الحركة الرياضية في كربلاء والعراق عموما. واكد عبطان ان الافتتاح الاولي لملعب كربلاء هو خطوة في الاتجاه الصحيح لاجل استمرار العمل ورفع الحالة الميدانية لاجل الانجاز النهائي خلال الفترة المقبلة منوها الى ان الاسابيع المقبلة سيشهد افتتاح ملعب عفك في محافظة الديوانية بسعة خمسة الاف متفرج وهو من البلاعب الرائعة بمواصفات عالية جدا واختتم حديثه بتقديم الشكر والامتنان الى موظفي الوزارة وجميع العاملين في المشروع .
وثمن رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة نصيف جاسم الخطابي الجهود الكبيرة التي بذلتها وزارة الشباب والرياضة بتقديم ملعب كربلاء الدولي كتحفة معمارية تضاف الى صروح المحافظة الجديدة داعيا جميع المواطنين من المحافظة الى ان تكون جهودها منصبة من اجل الحفاظ عليه دعما للحركة الرياضية والسياحية في مدينة كربلاء.
وحل ضيفا على مدينة كربلاء المقدسة المدرب البرازيلي الشهير جورفان فييرا صاحب الانجاز التاريخي للكرة العراقية عبر حصولة على الكاس الاسيوية عام 2007 ليقود المنتخب مجددا في مباراة استعراضية اقيمت بمناسبة الافتتاح، وعبر فييرا عن سعادته بالتواجد في العراق مجددا خلال المؤتمر الصحفي الذي اقيم بالمناسبة مشيرا الى ان العراق بشعبه ورياضته اعطتني الهدية الاثمن في حياتي والتوثيق الى اكبر انجاز لي كمدرب كروي عبر احراز كاس اسيا 2007، مشيدا بموقف الجماهير العراقية التي منحته شعورا لايوصف من شعب حضاري له تاريخ عظيم في الانسانية، مضيفا ان العراق من بين افضل البلدان التي تتمتع بمواهب رياضية خلاقة قابلة للتطور وهذه الخامات هي مستقبل الكرة العراقية المضمون في المستقبل لو احسن بناء وتطوير البنى التحتية في البلاد.
وان انجاز مثل هذا الصرح الكبير هو تدعيم للعمل الرياضي الذي يصب في الاطار الصحيح وتوقع فييرا ان تشهد الساحة العراقية ولادة مشاريع رياضية وملاعب كبيرة في المستقبل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة