رئيس الوزراء يدعو الأمم المتحدة لدعم العراق من أجل استرداد أمواله

بغداد ـ الصباح الجديد:
دعا رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، أمس الثلاثاء، الامم المتحدة الى دعم العراق من اجل استرداد امواله المهربة الى الخارج، فيما اشار الى ان الحكومة تعد الفساد والارهاب عدواً واحداً.
وقال العبادي كلمته بالورشة التي اقامها مكتب رئيس الوزراء بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي لبحث سبل تسريع خطوات مكافحة الفساد، والقاها بالنيابة عنه مساعد مدير المكتب نوفل ابو الشون، واطلعت عليها “الصباح الجديد” ان “الحكومة بدأت بوقت مبكر بالإصلاحات الشاملة في جميع مفاصل الدولة واعلنت الحرب على الفساد بلا هوادة”، داعياً الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة الى “مكافحة الفساد لمساعدة العراق في استرداد اموال الشعب المهربة الى الخارج”.
واضاف العبادي ان “الحكومة تعد الفساد والارهاب عدواً واحداً”، مشيرًا الى انه “في الوقت الذي يقاتل جنودنا وابناء شعبنا الارهاب، يقاتل جنود آخرون في شتى اجهزة الرقابة والنزاهة ومكافحة الفساد هذه الافة الخطيرة”.
وتابع العبادي “أدركنا منذ البداية ان طريق الاصلاح ومحاربة الفساد لن يكون سهلا، لكننا واثقون من كسب هذه المعركة لأن شعبنا يقف معنا”، مطالباً بـ “توحّد العالم ضد الفساد مثلما توحد ضد الفساد”.
واكد ان “الحرية من حق الشعوب لكي تبدع وتبني وتعيش بسلام”، لافتاً الى انه “لا يجوز منح المفسدين والارهابيين هذه الحرية لتدمير حياة الشعوب ومستقبلها ونهب ثرواتها”.
وحضر الورشة الممثل الخاص للام المتحدة لبرنامجها الانمائي undp ليزا كراند وعدد من الخبراء الدوليين ورئيس هيئة النزاهة حسن الياسري والمفتشين العموميين في وزارات الدولة ومؤسساتها.
يذكر ان رئيس لجنة المصالحة والمساءلة والعدالة النيابية النائب هشام السهيل الذي كشف، في 9 ايار 2016، عن استيلاء سياسيين وصفهم بـ”الاقوياء” في العملية السياسية على املاك النظام السابق خارج العراق، فيما اشار الى وجود ايادٍ خفية عراقية تمنع استرداد الاموال بالخارج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة