الأخبار العاجلة

الديمقراطي يدعو إلى اجتماع للأحزاب الكردستانية لتحديد مستقبل الكرد في العراق

الأمم المتحدة تحثّ الإقليم إلى المساهمة في تدارك الأزمة السياسية
السليمانية ـ عباس كارزي:
فيما بدأ الممثل الخاص للامم المتحدة في العراق يان كوبيش جهود وساطة لاحتواء الازمة السياسية وتداعياتها السلبية على المؤسستين التشريعية والتنفيذية، عبر زيارة يقوم بها الى اقليم كردستان التقى خلاله بزعماء اغلب الاطراف الممثلة في مجلس النواب العراقي، يعتزم الحزب الديمقراطي الكردستاني تقديم مبادرة جديدة لم شمل الاحزاب السياسية الكردستانية ورؤساء الكتل على طاولة الحوار، بغية مناقشة الاوضاع الراهنة ومستقبل الكرد في العراق.
كوبيش الذي التقى برئيس الاقليم مسعود بارزاني في اربيل توجه بعد ذلك الى محافظة السليمانية بحث خلال زيارته لحركة التغيير والاتحاد الوطني واحزاب اخرى التطورات على الصعيد السياسي والأمني وسبل تجاوز الأزمات.
وأتفق خلال مشاوراته مع الاحزاب الكردستانية على ضرورة إيجاد حلول جذرية للمشكلات والأزمات وتحشيد الدعم والمساندة لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي، معلناَ إستعداد الأمم المتحدة لتقديم المساعدة المطلوبة لجميع الأطراف من أجل الوصول إلى حل ملائم للخروج من الأزمة الحالية.
في غضون ذلك يعتزم الحزب الديمقراطي الكردستاني تقديم مبادرة جديدة لم شمل الاحزاب السياسية الكردستانية ورؤساء الكتل على طاولة الحوار، لمناقشة التطورات على الساحة العراقية وموقف الكرد منها مستقبلهم في العراق.
واعلنت مصادر مطلعة ان الحزب الديمقراطي الكردستاني سيوجه خلال الايام المقبلة دعوات عبر رئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني الى الاحزاب السياسية ورؤساء الكتل الكردستانية في مجلس النواب العراقي، لعقد اجتماع يتم خلاله بحث السبل الكفيلة بالتعاطي مع الازمة الراهنة وموقف الكرد تجاه العملية السياسية في العراق.
عضو مجلس النواب العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني نجيبة نجيب اوضحت في تصريح للصباح الجديد ان الكتل الكردستانية باتنتظار عقد حوار سياسي بين الاطراف الكردستانية لتوحيد الموقف والرؤي تجاه سبل العودة الى بغداد.
نجيب اكدت ان الحزب الديمقراطي الكردستاني سيدعو قريباً لعقد اجتماع بين زعماء الاحزاب السياسية التي لها تمثيل في مجلس النواب العراقي، متوقعة ان تضع الاحزاب الكردية خلافاتها جانبا وتتجاوز المشكلات والصراعات الداخلية لوضع رؤى وتصورات مشتركة تجاه الازمات في البلاد وسبل التعاطي معها .
نجيب اشارت الى ان دعوة رئيس مجلس النواب لعقد جلسة لمجلس النواب غير مجدية في ظل استمرار المشكلات التي تواجه البلد مبينة ان الكرد لن يشاركو في الجلسة من دون توافق مسبق واتفاق بين الاحزاب السياسية الكردستانية، مطالبة باعادة النظر جدياً في اسس الشراكة والفدرالية التي اعتمدت في العراق، نظراً لفشل الاليات والصيغ المعتمدة سابقاً لاقرار صيغ جديدة تكون ملائمة للعراق والاقليم على حد سواء، بما يضمن حقوق جميع المكونات.
من جانبه توقع رئيس كتلة الجماعة الاسلامية في مجلس النواب احمد حاجي رشيد عدم تمكن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري من عقد جلسة لمجلس النواب قبيل بدء العطلة الترشيعية الصيفية، نظراً لرفض الكرد المشاركة في اية جلسات من دون قرار واضح من القيادة السياسية الكردستانية، اضافة الى وجود انشقاق واضح بين النواب، حول تفاصيل الجلسة واهميتها.
حاجي رشيد اكد رفض النواب الكرد كذلك المشاركة في اجتماعات لجان البرلمان التي دعا اليها الجبوري، كاجراء اولي تمهيداً لعودتهم الى بغداد، قائلاَ «ان الكرد لن يشاركوا في اجتماعات اللجان ونحن بانتظار قرار سياسي بهذا الخصوص».
بدوره كشف عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكردستاني شوان داودي ان النواب الكرد لم يعودوا الى بغداد من دون تهيئة الظروف الملائمة والشروط التي تم بحثها مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري خلال اجتماعه مع القيادة الكردية في السليمانية، والتي تتمثل بضرورة تهيئة الاجواء لعقد الجلسة المقبلة، وتقديم ضمانات امنية وسياسية توفر للنواب الكرد حرية التعبير عن ارادتهم بعيدا عن الضغوطات الاخرى.
وكانت مصادر قد ذكرت ان رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني اضافة الى رئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني، قد رفضا استقبال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري خلال زيارته الاخيرة التي قام بها الى الاقليم.
مصدر مطلع في الحزب الديمقراطي الكردستاني اكد في تصريح تابعته الصباح الجديد ان بارزاني رفض لقاء الجبوري برغم اتصالات اجراها الاخير مع مسؤولين في الحزب الديمقراطي الكردستاني لترتيب لقاءات له مع رئيس الاقليم ورئيس حكومة الاقليم خلال زيارته المكثفة الى السليمانية ولقائه باغلب الطيف السياسي.
المصدر اضاف ان الجبوري وعقب وصوله الى محافظة السليمانية حاول مجددا عبر كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني البرلمانية ترتيب لقاءات له مع بارزاني الى الان تلك المجالات باءت بالفشل ورفض بارزاني استقبال الجبوري، معللاَ امتناع بارزاني عن لقاء الجبوري الى ان ضعف موقف الاخير تجاه الاحداث الاخيرة في مجلس النوابن التي تعرض خلالها نواب كرد الى تجاوز من قبل بعض المتظاهرين الذين اقتحموا مبنى مجلس النواب.
يشار الى ان العطلة التشريعية لمجلس النواب ستبدا منتصف شهر ايلول الجاري وتمتد لمدة شهرين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة