لجنة نيابية تكشف عن استيلاء سياسيين “أقوياء” على أملاك النظام السابق

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشف رئيس لجنة المصالحة والمساءلة والعدالة النيابية النائب هشام السهيل، أمس الاثنين، عن استيلاء سياسيين وصفهم بـ”الاقوياء” في العملية السياسية على املاك النظام السابق خارج العراق، فيما اشار الى وجود اياد خفية عراقية تمنع استرداد الاموال بالخارج.
وقال السهيل في حديث لـ السومرية نيوز، إن “هناك مشاركين بالعملية السياسية، استولوا على املاك النظام السابق وامواله في خارج العراق”، مبيناً أن “هؤلاء مشاركين اقوياء بالعملية السياسية”.
وأضاف السهيل أن “جميع الحكومات السابقة لم تنجح باعادة الاموال العراقية بالخارج بسبب تشكيل جهات متعددة لاستردادها”، موضحاً ان “لجنة تشكلت قبل سنتين تضمن اعضاؤها من ممثلي الوزارات والهيئات مثل البنك المركزي وجهاز المخابرات، لكن للاسف لم تعقد سوى اجتماعين”.
وتابع ان “مجلس النواب شكل لجنة برلمانية برئاسة همام حمودي، لغرض تشريع قانون او قرار لوضع آلية لاستعادة الاموال بالخارج، لكن عقدت اجتماع واحد فقط”.
لافتاً الى “وجود اياد خفية عراقية تعمل لعدم استعادة هذه الاموال”.
وكشف رئيس لجنة المصالحة والمساءلة والعدالة النيابية النائب هشام السهيل، في 25 كانون الثاني 2016، عن قيام مسؤولين في الدولة “ببيع” أملاك مسؤولي النظام السابق بأسعار رخيصة، فيما أشار الى سعي لجنته لإقرار قانون “مصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة” لأركان ذلك النظام.
يشار الى أن ملف املاك النظام السابق وأزلامه لم يحسم حتى الان، على الرغم من مرور سنين على سقوط النظام، فيما توجه اتهامات الى جهات سياسية بالاستيلاء على بعض تلك الاملاك او شرائها بمبالغ زهيدة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة