“أركان أفريكا”: ألوان القارة السمراء

في الـ 23 من نيسان/ أبريل الماضي انطلقت في “الفضاء الأثري للمجازر القديمة” في مدينة الدار البيضاء، فعاليات الدورة الثانية من “المعرض الدولي للفنون التشكيلية” (أركان أفريكا)، بمشاركة قرابة 24 فنّاناً من 12 بلداً.
انطلقت التظاهرة، التي تنظّمها (جمعية أركان لتنمية الفن والمحافظة على التراث)، يوم الخميس الماضي، وتهدف، بحسب الجمعية إلى “خلق فضاء للقاء والتبادل والإبداع بين الفنانين الذين شاركوا في الإقامة الفنية في مقر الجمعية في الدار البيضاء”؛ حيثُ تُعرض حصيلة الأعمال الفنية المعاصرة المنجزة خلال الإقامة الإبداعية التي يصفها القائمون على التظاهرة بأنها “مختبر لاحتكاك الخبرات واتخاذ مبادرات إبداعية جديدة”.
يضمّ المعرض عشرات اللوحات الفنية لتشكيليين شباب من عدد من بلدان القارة الأفريقية؛ من بينها، إضافةً إلى المغرب، جنوب أفريقيا والجزائر والبنين والكونغو ونيجيريا وتونس وبوركينا فاسو والكاميرون والسنغال، إلى جانب فنّانتَين من البرازيل والأرجنتين.
من الفنانين المشاركين في الدورة: عبد الرحمن وردان ومحمد زوزاف وعائشة أحردان ومحسن طرار ونادية أورياشي وبشير أمل من المغرب، وليندة بوغرارة وميايا إيناس توام من الجزائر، وعثمان طالب وهالة عموس وهالة لامين من تونس، وياسينتي أواتارا وليوبولد سيغيدا من بوركينا فاسو، وكاليديو كاس ومامادو سيزي من السينغال، ونتانايل فودوش من البنين، وآلدن بول مفوتولولو من الكونوغو، وديزي تانتوا من نيجيريا، وآنا زيتتي وأوراسيو أوشي ومارسيليا كوبو من الأرجنتين، وكارولينا كروزيلارد من البرازيل.
يقول القائمون على التظاهرة إن الأعمال المعروضة تعكس “عمق معاناة الإنسان الأفريقي في العديد من المظاهر والتجليات التي توحي بالسعي إلى تقاسم طموح الجمال والأمل في القارة السمراء”.
تشكّل الإقامة الفنية “أركان” فضاءً للاشتغال الفني متعدّد التخصّصات والاتجاهات؛ حيث يعمل على إتاحة فرصة للفنّانين من أجل نشر مشاريعهم الفنية والثقافية، وفق نظام الورشات الفنية التي تهتم بمختلف المجالات التعبيرية من نحت وتصوير صباغي وفوتوغرافيا وفيديو، إضافةً إلى الإبداع الافتراضي والتعبير الجسدي والسينوغرافيا والحفر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة