مسؤول أميركي يؤكد حرص بلاده على استمرار دعمها للعراق

بغداد ـ الصباح الجديد:
شدد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، أمس الأحد، على ضرورة تفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الأميركية، فيما أكد نائب وزير الخارجية الأميركي توماس شينون حرص بلاده على استمرار دعم العراق في الحرب ضد تنظيم “داعش”.
وقال مكتب الجعفري في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن “وزير الخارجية ابراهيم الجعفري استقبل توماس شينون نائب وزير الخارجيّة الأميركي والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء استعراض سير العلاقات الثنائية بين بغداد وواشنطن، وسبل تعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين، والتطرق إلى تطورات العملية السياسية في العراق والجهود المبذولة في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية”.
وذكر الجعفري، بحسب البيان، أن “العراق ما يزال يواجه تحديات كثيرة ومنها التحدي الأمني المتمثل بالحرب ضد إرهابيي داعش والتحدي الاقتصادي وانخفاض أسعار النفط وتكلفة الحرب”، مشيراً الى “أهمية وقوف دول العالم كافة إلى جانب العراق خصوصاً أن العراق يدافع عن نفسه ونيابة عن العالم أجمع ويواجه إرهابيين جاؤوا من أكثر من 100 دولة”.
وأضاف الجعفري، أن “القوات المسلحة وأبناء الحشد الشعبي والعشائر والبيشمركة بدعم من التحالف الدولي يحققون انتصارات كبيرة في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية”.
مشدداً على “ضرورة توفير المزيد من الدعم والمساعدات للعراق، وتفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين”.
من جانبه، أكد شينون “حرص بلاده على استمرار دعم العراق في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية”، مشيراً إلى أن “الشعب العراقي والحكومة العراقية حققوا إنجازات مهمة في حربهم ضد إرهابيي داعش، وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم”.
وتثير محاولات “داعش” لفرض سيطرته على سوريا والعراق قلق المجتمع الدولي، إذ أعربت دول عدة من بينها عربية وأجنبية عن قلقها حيال محاولات التنظيم هذه، كما ينفذ التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضربات جوية ضد مواقع التنظيم بمناطق متفرقة من البلدين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة