عبطان: سنحتفي بنجوم أمم آسيا ٢٠٠٧ في ملعب كربلاء الدولي

تخفيض أسعار بطاقات تذاكر الدخول لـ 3 آلاف دينار
بغداد ـ المكتب الإعلامي:
أكد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ان تواجد نخبة مميزة من نجوم المنتخب الوطني الحائز على لقب امّم اسيا ٢٠٠٧ في حفل افتتاح ملعب كربلاء الدولي يوم الخميس المقبل سيضيف رونقاً لبرنامج الاحتفال وحافزا مهما لتواجد الجمهور العراقي على مدرجات الملعب.
وبين عبطان في تصريح لـ (قسم الاعلام والاتصال الحكومي) اننا لو نظرنا الى تأريخ الرياضة في البلد لوجدنا هناك عدداً لا يمكن حصره من القامات والنجوم التي حققت الكثير للرياضة العراقية ولا سيما في كرة القدم وسطرت بأحرف من ذهب قصصا لا زالت نصوصها خالدة في الذاكرة، وفي الوقت نفسه وجدنا ان ابرز تلك الاسماء قد ابتعدت عن الوسط الرياضي دون اي اهتمام او استذكار لما قدموه وكان لا بد لنا من وقفة نستذكر بها الإنجاز المتحقق لأبطالنا وفخرنا.
وأضاف الوزير ان الاهتمام بالرياضي يبدأ من المؤسسات الرياضية ولاحظنا التعاون الكبير للاتحاد المركزي لكرة القدم مع وزارة الشباب والرياضة بشأن دعوة عناصر المنتخب الوطني الحائز على لقب امّم اسيا ٢٠٠٧ لحفل افتتاح ملعب كربلاء الدولي ومواجهة فريق كربلاء في مباراة استعراضية.
وأشار الى ان مباراة حفل افتتاح ملعب كربلاء الدولي تعد فرصة مواتية للاحتفاء بكوكبة من النجوم الذين قرروا الاعتزال على المستوى الدولي، فضلا عن كونه حافز كبير للاعبينا الحاليين الذين تنتظرهم مهام صعبة في تصفيات كأس العالم وأولمبياد ريو دي جانيرو.
ووجهت وزارة الشباب والرياضة الدعوة للاعبي المنتخب الوطني ٢٠٠٧ فضلا عن الملاك التدريبي وهم كل من المدرب البرازيلي جورفان فييرا ومساعده المدرب رحيم حميد ومدرب حراس المرمى احمد جاسم فيما ضمت قائمة اللاعبين كل من ( نور صبري ومحمد كاعد وعلي حسين رحيمه وجاسم محد غلام وباسم عباس وحيدر عبد الامير وحيدر عبد الرزاق ونبيل عباس ومهدي كريم وهيثم كاظم وقُصي منير ونشأت أكرم وكرار جاسم وصالح سدير وعماد محمد واحمد مناجد ويونس محمود ومحمد ناصر واحمد صلاح ولؤي صلاح وخلدون ابراهيم، فيما تعذر حضور اللاعبين احمد علي وعلي عباس واحمد عبد علي كوبي).
الى ذلك، اعلنت وزارة الشباب و الرياضة تخفيض سعر تذكرة دخول افتتاح ملعب كربلاء الدولي، الى ٣ آلاف دينار، بدلا عن السعر المعلن عنه مسبقاً ٥ آلاف دينار.. وقال مدير قسم الاعلام والاتصال الحكومي في الوزارة علي العطواني انه نزولاً عند رغبة الجماهير الرياضية الوفية ومراعاة للظرف الاقتصادي والحالة المعيشة للفرد العراقي وحسب توجيهات وزير الشباب و الرياضة عبد الحسين عبطان في افساح المجال لأكبر عدد من الجمهور لحضور حفل افتتاح ملعب كربلاء الدولي في الـ12 من الشهر الجاري، والاستمتاع ببرنامج الحفل ومشاهدة نجوم منتخب العراق في امّم اسيا ٢٠٠٧ وهم يلاعبون فريق كربلاء في مباراة استعراضية جميلة، قررت الوزارة تخفيض سعر تذكرة الدخول من خمسة آلاف دينار الى ثلاثة آلاف دينار.
واضاف العطواني اننا نأمل من الجمهور التواجد على مدرجات ملعب كربلاء بهدف نقل رسالة واضحة عن مطالبنا المشروعة في رفع الحظر عن ملاعبنا الكروية، لاسيما ان البلد بدا ينتعش عمرانيا في مجال انشاء الملاعب وفق احدث المواصفات العالمية على الرغم من الأزمة المالية وحالة التقشف، وها هي جوهرة الفرات الأوسط ترى النور بجهود المخلصين من أبناء عراقنا الحبيب.
هذا واصدرت الوزارة تعليمات الى الجماهير في بيان حصلت «الصباح الجديد» على نسخة منه، جاء فيه: ونحن نعد العدة ونتهيأ للاحتفال الكبير الذي ستشهده محافظة كربلاء المقدسة بافتتاح ملعب كربلاء الدولي في ١٢ /٥ /. ٢٠١٦ هذا الصرح الرياضي الكبير الذي سيكون باذن الله نقطة تحول في الرياضة العراقية بصورة عامة وكرة القدم بصورة خاصة وسيدق اسفينا مؤثرا في جدار الحظر الظالم المفروض على اقامة المباريات على ارض العراق وبحجج واهية لا تستند لاي مسوغ ومن اجل ايصال الرسالة الى جميع دول العالم والى المعنيين في الاتحادات الكروية حري بنا ان نشير لجملة من الارشادات التي تساهم في انجاح هذا الاحتفال من خلال تعاون الجميع وخصوصا جمهورنا الرياضي الكريم ولاجل ذلك نوجه بالتالي: التحلي بالروح الرياضية و الالتزام بالقوانين والانظمة والابتعاد عن التعصب في التشجيع وترديد الاهازيج والصيحات التي تركز على حب الوطن والكرة العراقية والابتعاد عن ترديد كل ما يتنافى مع الاخلاق الرياضية وعكس الصورة الحقيقية والحضارية عن بلدكم ورسم الوجه الحقيقي لجماهيرنا الوفية، وان ملاعبكم وجدت لخدمتكم وانشئت من اموال الشعب العراقي فلنحافظ على ممتلكات الملعب وجميع محتوياته وندعوا لعدم الوقوف على الكراسي والقفز عليها لضمان عدم تعرضها للكسر.
كما سيكون هنالك حضوراً رسميا دوليا وعربيا من شخصيات حكومية ودبلوماسيين ومسؤولين واعلام عربي واجنبي وستكون المباراة منقولة على الهواء مباشرة للعديد من القنوات المحلية والعربية وهو ما يتطلب الابتعاد عن جميع الشعارات السياسية والطائفية والعنصرية من اجل عدم السماح باستغلال المناسبة وحرفها عن الغرض الذي ستقام من اجله.. و جماهيرنا الرياضية مطالبة بابراز الوجه الحقيقي للجمهور العراقي من خلال التشجيع المثالي الذي يحترم الاخر ولا يسئ للاعبين و الحكام .. وحمل اللافتات التي تطالب برفع الحظر والاسهام في الحملة الوطنية المخصصة لذلك والتي تبنتها وزارة الشباب و الرياضة .
ودخول الجماهير يكون عبر البوابات المحددة والابتعاد عن التدافع في الدخول والخروج.. التأكيد على عدم رمي قناني الماء داخل الملعب و بين المدرجات وهو ما يعكس الذوق الراقي لجمهورنا الكريم ومحافظته على ملعبه وجميع المنشأت الرياضية.
كما سيتم منع التدخين في المدرجات وبما يتناسب مع القوانين الدولية الرياضية وكذلك للحفاظ على صحة الاخرين وهناك اماكن خاصة خارج الملعب لمن يرغب بالتدخين .. التأكيد على عدم ادخال المفرقعات والألعاب الناريةاو اي مادة ممكن ان تستغل للاساءة ومخالفة القوانين الدولية وندعوا الجماهير للابلاغ عن مثل هذه الحالات حال رصدها.
و رمي النفايات في الحاويات المخصصة لها، التي ستكون في اماكن معلومة داخل الملعب وخارجه.. كما سيتم منع جميع المظاهر المسلحة سواء من خلال منتسبي القوى الامنية او حمايات المسؤولين داخل الملعب، وسيتم محاسبة جميع من يحاول الاساءة للرياضة العراقية من خلال اثارة المشكلات والشغب داخل الملعب وحسب القانون، ونهيب بجمهورنا الكريم ووسائلنا الاعلامية الغراء القيام بحملة وطنية للتثقيف لجميع النقاط الواردة اعلاه من اجل انجاح المهمة الكبيرة وايصال الرسالة المطلوبة من وراء هذه الاحتفالية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة