عروس الألعاب تتألق في منافسات العرب بحصاد جديد من الأوسمة

رقمان تأهيليان جديدان لبطولة العالم
تلمسان ـ ميثم الحسني
حقق ابطال منتخب شباب العراق لالعاب القوى سبعة اوسمة متنوعة في منافسات اليوم الثاني من بطولة العرب بنسختها السابعة عشر الجارية فصولها في مدينة تلمسان الجزائرية ،ليقف العراق في المركز الرابع في الترتيب العام للمنتخبات المشاركة
كما حقق لاعبونا رقمين تأهيليين الى بطولة العالم للشباب والتي ستقام في بولندا بشهر تموز المقبل ويتأمل الوفد زيادة غلتنا من الاوسمة في اليومين المتبقيين الثالث والرابع فهمنك فرصة لزيادة غلتنا في بعض الفعاليات وكذلك يسعى لاعبونا لتحقيق ارقام تأهيلية جديدة لبطولة العالم.
نائب رئيس الوفد والامين المالي للاتحاد الدكتور زيدون جواد اكد ان ماتحقق في اليومين الاوليين يعد انجاز حقيقي فبرغم الاوسمة التسع التي تحققت تمكن ابطالنا من تأكيد حضورهم في بطولة العالم بأرقام تأهيلية من دون الاعتماد على البطاقات المجانية مايدل على قدرة لاعبينا على المنافسة وتأكيد حضورهم في المحفل العالمي الذي سيقام في بولندا بشهر تموز المقبل.
واوضح ان العراق الان في المركز الرابع فرقي وتساوت عدد اوسمتنا الذهبي مع صاحب المركز الثالث المستضيف الجزائر الا ان فارق الاوسمة الفضية يصب في مصلحة الجزائر حيث ان عدد وفدنا المشارك مقارنة بالمنتخبات التي سبقتنا بالترتيب منحهم الافضلية ، وان لاعبينا ولاعباتنا كانوا مميزين في السباقات التي شاركوا من خلالها.
واشار الى ان الرياضي العراقي بات له حضور مميز ويحسب له الف حساب من قبل الدول المنافسة وغدا منافس بقوة على المراكز الاولى برغم امكانياتنا المتواضعة مقارنة بما متوفر للمنتخبات الاخرى ناهيك عن اعتماد بعض الدول على التجنيس لتحقيق تلك الاوسمة التي يخطفها لاعبونا بجهودهم الكبيرة. وبين ان المنتخب يملك حظوظ كبيرة لزيادة غلتنا فهناك فرصة لخطف الاوسمة في سباق الزانة عبر اللاعب منتظر فالح وزميله علي محسن وفي سباق رمي الرمح اللاعب يونس محسن مرشح ايضا لتحقيق المراكز الاولى ولدينا حظوظ في سباق رمي المطرق شابات وفي سباق 400 م حواجز هناك افضلية للاعبنا جسام محمد لاعتلاء منصة التتويج ناهيك عن سباقات التتابع.
افتتح جدول رصيدنا الذهبي في اليوم الثاني اللاعبة مريم عبد الحميد في فعالية الوثب العالي بعد ان نافست اللاعبات الجزائريات بظراوة لتتوج بالوسام الذهبي بعد تخطيها العارضة على ارتفاع 1،63م بينما اكتفت لاعبتنا الاخرى زينب عامر بالوسم البرونزي برغم انها كانت المؤهلة لخطف الذهب الا انها تأثرت بنحو كبيرة بالظروف الجوية.
وقالت اللاعبة مريم عبد الحميد بعد خطفها الذهب انه اصعب سباق بالنسة لي لما تعرضنا له من متغيرات سريعة في الاحوال الجوية وكثافة الضباب الذي منع الرؤية حتى اننا في بعض المحاولات كنا لانرى العراضة الا بعد قطع خطوات بأتجاهها .
وبينت ان تحقيق الوسام الذهبي جاء باصرار كبير ومنافسة حامية مع اللاعبات الاخريات وبفضل الله تمكنا من تحقيق ايضا البرونز عبر زميلتي زينب لنتوج جهودنا في فعالية الوثب العالي.
الذهبية الاخرى كانت من نصيب المتألق حسين ثامر برمي المطرقة بعد ان بلغت رميته 68م ويعد رقما عراقيا جديدا فيما نال زميله امير علي برونزية السباق ذاتة بمحاولة بلغت 59،73م وذهبت الفضية للاعب التونسي.
وقال اللاعب حسين ثامر كنت اسعى لتحقيق رقم تأهيلي لبطولة العالم الا ان الجميع شاهد الامطار الغزيرة التي هطلت على الملعب ما اثر على مستوانا الشخصي وبرغم تحقيقي رقم عراقي جديد الا انني املك قدرة على تحقيق انجاز افضل لولا الماء الذي ملأ دائرة الرمي وصرنا نخشى الاخطاء والاصابات .
وشكر ثامر مدربه عباس جبار الذي بذل جهود كبيرة لايصالهم الى منصة التتويج بمعية زميله امير علي كما شكر اتحاد اللعبة الذي يسعى برغم جميع الظروف لتهيئة لنا مايمكن ان يخدمنا للمنافسة وتحقيق اوسمة بظل تواجد منافسين اشداء تتوفر لهم جميع الامكانيات.
تعد الاوسمة التي تحققت في سباقات السرعة والحواجز مهمة جداً حيث تؤكد عودة العراق للمنافسة بتلك الفعاليات برغم تواجد دول متسيدة سباقات السرعة والحواجز ، ففي سباق 110م حواجز تمكن لاعبنا محمد سعد من تحقيق الوسام الفضي بزمن بلغ 14،12ثانية ويتأهل رسميا لبطولة العالم فيما حل زميله صالح كاظم في المركز الثالث ونال البرونزية بزمن بلغ 14،21ثانية وبفارق واحد بالمية من الثانية عن الرقم التأهيلي ما دفع وفدنا لتقديم التماس للجنة المنظمة لتصحيح رقمه وننتظر الجواب الرسمي لضمان تأهله هو الاخر لبطولة العالم في بولندا.
وكانت الذهبية ذهبت للاعب الجزائري بفارق اجزاء من الثانية حيث لم يحالف الحظ لاعبنا صالح كاظم للحفاظ على تقدمه بعد ان كان يتصدر السباق في الحواجز الاولى الا انه مس الحاجز الاخير وكاد ان يتعثر فتأخر وتراجع الى المركز الثالث بينما قاتل محمد سعد طيل السباق لينال الفضة. الوسام الغالي الاخر في سباقات السرعة تحقق عبر الغزال الاسمر اللاعب الفذ طه حسين في سباق 400م وبرقم مميز اهله لبطولة العالم بعد ان قطع المسافة بزمن بلغ 47، 14 ثانية وان الوسام الذهبي كان من نصيب اللاعب البحريني المجنس.
مدرب المنتخب جبار قاسم اكد ان ماتحقق في البطولة العربية يسرنا كثيرا حيث عودة العراق للمنافسة بقوة في مختلف السباقات خصوصا السرعة والحواجز التي كان في السابق اختصاص عراقي وغبنا عنها بسبب الظروف واليوم عدنا لها بشكل جزئي ونسعى لفرض سيطرتنا عليها بالمستقبل القريب انشاء الله كما ان تحقيق رقميت تأهيليين لبطولة العالم في سباقات السرعة والحواجز يدلل على قدرة وماكانة العاب القوى العراقية.
واشار الى اننا ننتظر رقما تأهيليا ثالثا في سباق 400م حواجز عبر اللاعب جسام محمد وفي حال اتت الامور مثلما خططنا لها سيحقق الرقم التأهيلي الا اننا نخشى فقط المتغيرات السريعة في حالة الطقس حيث نرى انقلابات جوية سريعة من حيث هطول الامطار والضباب كون الملعب يقع على قمة جبل لكننا نثق بقدراتنا لاعبنا جسام في تحقيق الرقم التأهيلي.
واثنى قاسم على التزام اللاعبين وحرصهم وروحهم القتالية من اجل التواجد على منصات التتويج ورفع العلم العراقي وهذا ما يسرنا ويسعدنا ويؤكد ان جهودنا اثمرت ولن تذهب سدى.
وتأجل سباق الزانة الذي كان مقرر له ان يقام في اليوم الثاني من البطولة بسبب كثرة الضباب وهطول الامطار مادفع مدير البطولة والحكام الى تأجيل السباق الى اليوم الثالث ، وتعد حجظوظ العراق قوية لتحقيق اوسمة جديدة عبر اللاعبين منتظر فالح وزميله علي محسن.

* المنسق الإعلامي لاتحاد ألعاب القوى

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة