الأخبار العاجلة

دخول زمن الخرش

(زمن الخرش: هو افتعال العمى والخرس والطرش)
للخروج من الكوارث العراقية مكفول بمهاتيك السمندر واريحية الحنطة في توسيد منابت الشعر على ذقن الزمن المهفهف، عرب وين طنبورة وين التي انهت اليوم قراءة كتاب من خرش دبش على الرغم من عتو الريح وطهامث الحيزبون في قدر الباقلاء فأي تسابق على منقلة جمر العيون عندما كذبت على اطفال الناصرية وغيمة الحب التي شهقت وماتت عند المرازيب فور اندلاع قائمة الجص المتساقط من حيطان جسدي على أمل البزوغ بعد ليلة القدر وهذا ما جعل المنية تصهل وتسافر بدون سنابك العدم بذاك الولد المطهم بأم العوافي حيث السواقي تدور وتدور على قصعة الجنود تحت وابل من البساطيل الرومانية التي ما انفكت تلبس العمر تلو الدهر حتى قيامة العلاس الذي تبهرز قبل نشوب جنة عدن فوق سجادة صلاة القر والحر الان هسى هل هسى وليس آنذاك لما تفلقح الجن عن ناصية بور سعيد واكتمل الدوام بنفس وقود الوقت وعطل المراوح في مهبط العناوين حيث ينز العمر من زرف جوارب الحنين فلا يلامس غير ثيل الحنظل ونثيث دمع الباذنجان حالما يلوح في عرق الافق زرقة أعصاب المريخ حين تشنج وهو يرى مناقير النائبات في البرلمان ينقرن عيون هادي السيد بينما يسحله النواب الى جثة مسعود العماتلي التي تعط بفواجع الماء الذي فقد سره حالما لامس عطر الثورة مدينة الغياب القسري على فوهة بركان الحلولس والخروع والسيسبان الخاتل في معطف نجم المخبل وهو يوزع نباتات عش السنونو التي عجز عن صيدها حتى كطامي..
لكن كريم كشكول باغتها بحصوة العراق وما ماتت حتى داعش الاقربون أولى بشرحبيل بن حسنة الناصبي الرافضي الاشعري الخوارجي كلا كلا اسرائيل والموت للذبان وهكذا تسبل المقوقس من أبريق جامع الزمان فورما تناغل الزعاطيط على كعكة بغداد كل واحد يجر بطول الفاو والاخر يسحل بطول عرعر عندما هتف جنكيز خان أين الطماطة من دوحة الدين التشريب مع بصل العقائد وثوم الغيب وهل عرجت ليلى على ظل الخيام وكعب جدتي مرت بدكان شاتي..
أيا ليت قومي زهت أرواحهم بمجرد اطلالة شهقة من رازونة في السماء السابعة التي صارت خري مري بعناقيد البشر وهم هناك يتجادلون على الفرقة الجانية وعلى حليب الماموث حلال أم زكام طر عند الفجر حيث مساطر العمالة..
تثغب من اليقين ويدغدغها سؤال من يا عمام انت وبلا جواب يرتل عمود الكهرباء مزامير الشمعة السوداء فلا يسجد البرغش ولا يركع الحرمس على مصباح أديسون وهو يقاوم نهاية فيلم يثرب من بطش قريش عندما يصيحون على قوافل الايزيديين الى اين تفرون الترك من أمامكم والقرش من ورائكم توبوا الى جهرم وتعالوا نفترش بساط العقل ونشوي مدن الرافدين على نار جهنم والنفط وصل للزردوم والبادي أظلم.
نصيف فلك

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة