الأخبار العاجلة

مليونا برميل يومياً صادرات الخام الإيرانية

توقّعات بارتفاع إيرادات الغاز الجزائري في 2016
متابعة الصباح الجديد:
نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء الرسمية أمس الأربعاء عن مدير الشؤون الدولية بشركة النفط الوطنية الإيرانية محسن قمصري قوله إن صادرات البلاد من الخام تجاوزت مليوني برميل يوميا.
وكانت شركة النفط الوطنية الإيرانية قالت في آذار إن الصادرات بلغت 1.8 مليون برميل يوميا.
وتعهدت إيران بزيادة إنتاجها من النفط بعد رفع العقوبات عنها في كانون الثاني كما أنها تعزز صادراتها من الخام بشكل مطرد. وذكرت الوكالة أن إنتاج إيران من النفط يبلغ حاليا 3.8 مليون برميل يوميا.
وبحسب بيانات من إنرجي أسبكتس فإن الواردات العالمية من الخام الإيراني ارتفعت في آذار إلى 1.90 مليون برميل يوميا من 1.51 مليون برميل يوميا في شباط.
وبلغت صادرات إيران ذروتها في 2011 عندما تجاوزت 2.5 مليون برميل يوميا بما جعلها في ذلك العام ثاني أكبر مصدر للخام بعد السعودية. لكن الصادرات هبطت إلى ما يزيد قليلا عن مليون برميل يوميا بعد تشديد العقوبات على طهران في 2012.
على مستوى الاسعار، استقرت أسعار النفط أمس بعد تراجعها على مدى يومين متتاليين بسبب مخاوف من أن يؤدي تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي وارتفاع الإنتاج في الشرق الأوسط إلى زيادة تخمة المعروض العالمي.
وجرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة عند 45.02 دولار للبرميل بزيادة خمسة سنتات عن التسوية السابقة.
وارتفع الخام الأمريكي 11 سنتا إلى 43.76 دولار للبرميل.
وجاء استقرار الأسعار أمس بعد جلستين متتاليتين هبط فيهما برنت بنحو سبعة بالمئة فيما تراجع خام غرب تكساس الوسيط خمسة بالمئة تقريبا مقارنة مع مستوياتهما في نهاية نيسان بسبب زيادة الإنتاج في الشرق الأوسط وظهور مؤشرات جديدة على التباطؤ الاقتصادي في آسيا.
وتراجع إنتاج النفط الأمريكي من الذروة التي بلغها في الصيف الماضي عند 9.6 مليون برميل يوميا إلى نحو 8.9 مليون برميل يوميا حاليا بما أدى لأكبر موجة إفلاس تشهدها الشركات الأمريكية في تاريخها.
وبرغم تراجع الإنتاج ارتفعت مخزونات الخام الأمريكي بمقدار 1.3 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي يوم 29 أبريل نيسان إلى 539.7 مليون برميل وفقا لبيانات معهد البترول الأمريكي وهو ما يكفي لتلبية الطلب العالمي لأسبوع تقريبا.
في شأن آخر، قال مسؤول بارز في قطاع الغاز إن الجزائر تتوقع زيادة صادراتها من الغاز الطبيعي إلى أوروبا بنسبة 15 بالمئة لتتجاوز 50 مليار متر مكعب هذا العام متخطية مرحلة التعافي من الهبوط الذي سجلته منذ 2013 مع زيادة الإنتاج من الحقول الحالية والجديدة. ومن المنتظر أن تعقد الجزائر العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخامس أكبر مورد للغاز إلى أوروبا مباحثات مع مسؤولين من الاتحاد الأوروبي وشركات نفط في وقت لاحق هذا الشهر بشأن إمدادات الغاز المستقبلية حيث من المنتظر انتهاء أجل العقود الحالية في الفترة من 2019 إلى 2021.
وذكر عمر معاليو نائب المدير العام لشركة سوناطراك الجزائرية والمسؤول عن التسويق أن صادرات الجزائر من الغاز إلى الاتحاد الأوروبي تتزايد منذ الربع الأخير من 2015 وإن وتيرة الزيادة تسارعت هذا العام.
وقال معاليو لرويترز «نتوقع زيادة بنسبة 15 بالمئة في صادراتنا (لأوروبا) في 2016 مقارنة بسنة 2015.
«سجلنا بالفعل نموا كبيرا في الأشهر الأربعة الأولى من 2016 حيث حققت الصادرات عبر خطوط الأنابيب والغاز الطبيعي المسال نموا تجاوز 30 بالمئة مقارنة بالفترة ذاتها من 2015.»
ودخلت محطتان جديدتان للغاز المسال حيز التشغيل في 2013 و2014 إضافة إلى المحطات الموجودة حاليا. كما تستخدم ثلاثة خطوط أنابيب للتصدير يمتد اثنان منها إلى إسبانيا وواحد إلى إيطاليا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة