قيادة قوّات البيشمركة: لن ننجر إلى حرب طائفية ضدّ حلفائنا في الطوز

بارزاني يطالب بقطع الطريق أمام مؤججي نار الفتنة والتفرقة
السليمانية – عباس كارزي:
بينما طالب رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني المسؤولين في الاقليم وقيادات قوات البييشمركة بفتح حوار بناء مع قيادات الحشد الشعبي لوأد الفتنة وقطع الطريق امام الاشخاص الذين يسعون لتأجيج نار الحرب والفتنة وتمزيق التعايش والاستقرار بين مكونات قضاء طوز خورماتو، اعلنت القيادة العليا لقوات بيشمركة كردستان تمسكها بالعلاقات التاريخية النضالية مع الشيعة وتحديداً قوات بدر، مؤكدة ان الكرد والشيعة شركاء خندق واحد وحلفاء تاريخيون ضد الانظمة الدكتاتورية التي دمرت العراق، ولايمكن لمجموعة من الجواسيس والمنفلتين ان يخربوا هذه العلاقة.
بارزاني عبر في بيان تلقت الصباح الجديد نسخة منه عن استيائه ازاء التشنجات وحالة عدم الاستقرار الذي شهدته مدينة الدوز خلال الايام القليلة الماضية، مؤكداً انه بات من الواضح وجود اشخاص وجهات كانت سابقاً مصدراً للفتنة والمشكلات، وتعمل الان تحت مسميات جديدة لخلق المشكلات واشعال الفتن والتفرقة بين المواطنين ومكونات القضاء.
رئيس الاقليم وبينما عبر عن اسفه لسقوط شهداء بين المواطنين وقوات البيشمركة نتيجة للاحداث التي شهدها القضاء، فانه طالب المسؤولين في حكومة الاقليم وقيادات قوات البيشمركة بفتح حوار جدي مع العقلاء في قيادات الحشد الشعبي ممن يعارضون الفتن، للتصدي للاشخاص الذين يسعون لاشعال نار الفتنة والحرب بين مكونات المدينة والاخلال بأمن واستقرار المواطنين فيها.
كما طالب رئيس الاقليم قوات بيشمركة كردستان بالحفاظ على ارواح المواطنين في القضاء، ومنع أي تطاول يستهدف اموال وممتلكات المواطنين وسكان خورماتو.
بدوره اعلن عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني قائد محور گرمیان لقوات البيشمركة محمود سنگاوی في تصريح للصباح الجديد، ان قيادة قوات البيشمركة سخرت كل امكاناتها لتهدئة الاوضاع غير المستقرة في قضاء الطوز، بعد ان شهدت خلال الايام القليلة الماضية اشتباكات بين مجاميع من الحشد الشعبي وقوات البيشمركة ادت الى سقوط العشرات من الضحايا بين شهيد وجريح، سنگاوی اعلن انهم يقفون سداً منيعاً ضد من يحاول خلق حالة من الاحتراب بين الجانبين، لافتاً الى انهم يسعون لاخراج كل القوات المسلحة من القضاء واعادة الامن والاستقرار الى المدينة ، وتسليم الجهد الامني فيها لقوات الشرطة والاسايش.
سنگاوی اشار الى وجود العديد من الجواسيس والايادي الخارجية التي تسعى لتأجيج النعرات الطائفية والخلافات بين البيشمركة والحشد الشعبي وزج الجانبين في اتون حرب طائفية، وفيما اعلن عن مساعٍ حثيثة تبذلها قيادات في الحشد والبيشمركة لاحتواء الموقف، فانه جدد تقدير الكرد لجهود المرجعية واحترامهم لدورها التأريخي وتوجيهاتها الرشيدة، مؤكداً تمسك الكرد بعلاقاتهم التاريخية مع الشيعة، وان هذه الاوضاع لن تثنيهم عن الحفاظ عليها.
وكان اجتماع بين قيادات قوات البيشمركة وقيادات في الحشد الشعبي لمناقشة اوضاع قضاء الطوز وسبل احتواء الموقف فيها قد تم تاجيله الى اليوم الاربعاء.
عضو الوفد المفاوض لقوات بيشمركة كردستان عدنان محمد مينا عزا في تصريح السبب وراء تأجيل الاجتماع الذي كان مقرراً عقده الثلاثاء الى انشغال قيادات قوات البيشمركة بالمشاركة في مراسم العزاء التي اقيمت لعضو المجلس القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني مسؤول مكتب الشهداء وصفية بني ويس، التي وافتها المنية في حادث سير، امس الثلاثاء قرب قضاء دربنديخان.
من جانبه طالب مبعوث الامم المتحدة في العراق جان كوبيس بانهاء الاشتباكات والقتال الدائر بين قوات الحشد الشعبي والبيشمركة في قضاء الطوز باسرع وقت ممكن.
كوبيس عبر في بيان عن استيائه من الاحداث المؤسفة التي شهدها القضاء خلال اليومين الماضيين، مؤكداً ان الصراعات خلفت تهديداً ومخاوف على ارواح المدنيين العزل، معلناً دعم الامم المتحدة للحوار والتفاهم بين الاطراف المتنازعة لانهاء حالة عدم الاستقرار الذي تشهده المدينة.
ويشهد قضاء الطوز حالة من الحذر والترقب عقب عودة الاشتباكات الى المدينة، بعد ان اخفق اتفاق بين قيادات قوات البيشمركة واخرى في الحشد الشعبي على انهاء القتال الذي اندلع في 24 من نيسان الجاري وادى الى سقوط العشرات من الجانبين بين شهيد وجريح.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة