الأخبار العاجلة

مناقشة تداعيات منع «الوطني» من اللعب في إيران

في جلسةٍ حواريةٍ ضيّفتها وزارة الشباب والرياضة
بغداد ـ محمد حمدي
تعهد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان بقدرة العراق كمؤسسات رياضية متكاملة على تضييف اية بطولة دولية بمختلف الالعاب او مباريات رسمية وودية في اي وقت بعدة اماكن بعد تكامل عدد من المنشآت الرياضية النموذجية الحديثة.
جاء ذلك في الجلسة الحوارية التي ضيفتها وزارة الشباب والرياضة لمناقشة تداعيات كتاب الاتحاد الاسيوي لكرة القدم والاتحاد الدولي للعبة المتعلقة بنقل مباراة منتخبنا الوطني ونظيره السعودي الى ارض بديلة عن ايران التي اختارها الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ارضا بديلة لخوض مباريات تصفيات اسيا المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وحضر الجلسة ممثلون عن اللجنة الاولمبية والاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم والمؤسسات الرياضية الاكاديمية والاندية فضلا عن الاعلام الرياضي.
وبين عبطان في كلمة قدم بها لأعمال الجلسة، ان جميع المؤسسات الرياضية ومعها الجمهور والاعلام الرياضي يشعرون بحالة من الغضب والغبن لتعاطي الاتحاد الاسيوي ومن خلفه الدولي مع هذا الملف الذي لم يكن منصفا في تقديمه الى العراق دون النظر الى خلفيات اختيار ايران ارضا بديلة لنا، لقربها اولا ولإمكانية الجماهير العراقية الذهاب الى الملاعب الايرانية لمناصرة المنتخب الوطني وهو حق طبيعي مشروع للعراق، مؤكدا اننا اليوم امام مسؤولية كبيرة رغم الالم الذي يعتصر نفوسنا، ومع ذلك لا ينبغي لحالة الغضب ان تسيطر على افعالنا وان نحافظ على حالة مثالية من الهدوء والدبلوماسية والاتزان من اجل الوصول الى الهدف المنشود بالمشورة والرأي المشترك من اهل الدراية والاختصاص كل حسب موقعه.
واضاف السيد الوزير ان الجلسة المشتركة ستعكس عمق اواصر العلاقة المشتركة بين المؤسسات الرياضية المختلفة، منوها الى اهمية الاعلام ودوره الحالي في عكس هذه الصورة الايجابية وعن كل ما هو ايجابي ويسهم بصورة واخرى في الجهود لرفع الحظر المفروض على ملاعبنا لأنه الملف والهدف الاكبر، مناشدا القائمين على اعداد المنتخبين الوطني والاولمبي بإبعاد الفرق عن اجواء ادارة الازمات وتفاقمها بأية اتجاهات اخرى حتى لا تكون مؤثرة بطريقة سلبية على اللاعبين في اجواء المنافسات.
من جهته ثمن ممثل اللجنة الاولمبية النائب الثاني فلاح حسن دور وزارة الشباب والرياضة وسعيها الدائم الى لم شمل الاسرة الرياضية بمختلف المناسبات، مؤكدا ان جميع الافكار التي طرحت من اهل الشأن والاختصاص في التعامل مع الملف الذي اثير حول نقل ارضنا البديلة ومنها اللجوء الى محكمة كأس الدولية لفض الخلافات الرياضية الدولية وتشكيل لجان متخصصة لمتابعة هذه القضية وابعادها والسعي لدى الحكومة المركزية على اعلى المستويات ومنها وزارة الخارجية لدعم توجهات اللجنة الاولمبية واتحاد الكرة وتعزيز العلاقات الخارجية وتأثيراتها باتجاه مصالحنا الرياضية، كما تطرق ممثل اتحاد الكرة فالح موسى الى جملة من القضايا التي سبقت اختيار ايران ارضا بديلة لنا وكتاب الاتحاد الدولي الخاص باستمرار فرض الحظر على ملاعبنا بذرائع امنية مشيرا الى ان الاتحاد الدولي المعني بالتصفيات لم يبلغنا رسميا بنقل الارض البديلة من ايران الى دولة اخرى والاشارة اتت من الاتحاد الاسيوي.
وشملت الجلسة طرح العديد من وجهات النظر والدراسات بشان الية التصرف المضاد لاتحاد الكرة باتجاه اعادة الهيبة لكرتنا ورياضتنا وتمحورت بشان الخطط البديلة في الاستخدام الامثل للعلاقات الدولية ومساندة الجهد الحكومي للملفات الرياضية وفتح قنوات اتصال اوربية بعيدا عن الاقليمية التي اثرت على مساعينا بأكثر من اتجاه.
وفي الختام اوصى الحاضرون بما يلي: أولاً: التأكيد على حق العراق باللعب على ارضه من خلال رفع الحظر المفروض على اقامة المباريات الودية والرسمية.. وثانيا: يتمسك العراق باللعب على ارضه المفترضة (ايران) او حرية اختيار الارض البديلة التي يراها مناسبة، ويقوم الاتحاد العراقي لكرة القدم بمخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لبيان موقفه الرسمي بشان قرار الاتحاد الاسيوي، وتوضيح الغبن الكبير الذي طال العراق من جراء هذا القرار.. وثالثا: يشدد الحاضرون على تبني الاتحاد الاتحاد العراقي لكرة القدم تقديم شكوى قانونية الى محكمة كاس بشان رفع الحظر عن اجراء المباريات الودية والرسمية في العراق، ودعوة الحكومة العراقية الى تامين جميع اسباب الدعم اللوجستي في تحريك هذا الملف.
كما تضمنت النقاط تشكيل لجنة تضم نخبة من الشخصيات الرياضية من داخل وخارج العراق مهمتها التحرك على المؤسسات الرياضية الاسيوية والدولية والمنظمات الدولية الاخرى وبيان حق العراق ومنتخباته وجماهيره باللعب على اراضيه.
، وايضاً تسخير كل الامكانات المطلوبة لدعم منتخبنا الوطني في مهمته بالجولة الحاسمة من تصفيات مونديال روسيا، وابعاده عن اية ضغوطات ناجمة عن تفاعلات ابقاء الحظر القائم على الكرة العراقية، والمضي قدما في اعداده بالصورة المثالية الممكنة من اجل انجاح مشاركته بالتصفيات.
واخيراً، تنسيق الجهود المشتركة بين مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الرياضية والاعلامية من اجل دعم الحق العراقي والخطوات الساعية لرفع الحظر.

* إعلام الشباب والرياضة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة