الأخبار العاجلة

المتاحف العراقية.. نزهة في مدن التاريخ وبيوت التراث

بغداد ـ وداد ابراهيم:
المتاحف العراقية، هذه المعالم الثقافية والفنية والتاريخية تعرضت لأكبر عملية سرقة ونهب وتخريب في تاريخ المتاحف في العالم خلال احداث العام 2003 لكنها خرجت من هذه المحنة بقوة وتحد واستطاعت ان تستعيد عددا كبيرا من الاعمال المنهوبة ومن الاجدر ان يكون هناك يوم للمتاحف العراقية مثلما هناك يوم للمتاحف العالمية.
المجلس العالمي للمتاحف بدأ بتنظيم الاحتفال باليوم العالمي للمتحف في العام 1977، أثناء اجتماع الجمعية العامة للمجلس في موسكو. ويجري الاحتفال بهذا اليوم في الثامن عشر من ايار من كل عام، بل ويمتد أحيانا إلى أكثر من ذلك.
يقول جاسم محمد سدخان البيضاني مدير قسم الشؤون السياحية في امانة بغداد ان “بناية المتحف البغدادي التابع الى امانة بغداد البناية تم انشاؤها 1869 في العهد العثماني استخدمت كمطبعة في عهد الوالي مدحت باشا، اختيرت كمتحف بغدادي في العام 1917 اذ قام امين بغداد بتشكيل فريق فني لانشاء متحف واختيرت هذه البناية لأنها على ضفاف دجلة وضمن منطقة تاريخية في العهد العباسي ومركز حكم”.
وتابع: “خلال زياراتنا للمتاحف التراثية في الدول الخارجية واطلاعنا على ما معمول به في المتاحف التراثية قمنا بتكشيل فريق فني له خبرة في مجال انجاز التماثيل وقمنا بعملية اعداد وتنفيذ نصب وتماثيل جديدة ودون مساعدة اي جهة، مثلا عملنا فرقة الجالغي البغدادي وشخصية يوسف عمر وشخصيات مهمة ولها وقع في التراث البغدادي”.
واكمل سدخان: “في يوم المتاحف العالمي، ندعو المواطن ليزور المتحف ولدينا مشروع افتتاح متحف في جانب الكرخ على ان نأخذ احد البيوت التراثية لفسح المجال للمواطن العراقي للتعرف على تراثه”.
بدوره أكد سعد حمزة زغير رئيس قسم التحريات في المتحف الوطني استعادة الكثير من الاعمال المتحفية، وقال: “هناك اعمال سرقت من المتحف العراقي خلال احداث العام 2003 لا يعرف مصيرها ونأمل ان يستعيد المتحف كل ما سرق منه، بالاخص ان المتحف الوطني هو الوحيد الذي يضم تسلسل الحضارات التي عاشها العراق”.
وأضاف: “في يوم المتاحف العالمي تفتح ابواب المتحف لكل مواطن غيور اين ما كان وينوي اعادة عمل يخص المتحف فنقدم له الشكر والامتنان لان مقتنيات المتحف هي تراث وتاريخ عراقي يتحدث عن صور العراق قبل الاف السنين بالاضافة الى ذلك فان اعمال التنقيب عن الاثار متوقفة في بعض الاماكن والتي تتضمن مواقع اثرية للوضع الامني الذي يمر به العراق”.
من جهته قال علي الدليمي مدير المتحف الوطني للفن الحديث إننا “نأمل ان يكون يوم المتاحف العالمي فرصة لافتتاح قاعات جديدة لتضم الاعمال الفنية المتحفية المكدسة في مخازن دائرة الفنون التشكيلية، والتي تخص رواد الحركة الفنية التشكيلية في العراق مثل عبد القادر الرسام ومديحة عمر وفائق حسن وجواد سليم واخرين، وكنا قد وجهنا الدعو للمواطنين لاعادة الاعمال الفنية التي تخص المتحف والتي تعرضت للسلب والنهب خلال احداث عام 2003 دون ان تكون هناك مسائلة قانونية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة