خريجو كليات العلوم يقفون في طوابير البطالة

يحلمون بتأسيس نقابة تمثلهم
احمد عبدالصاحب كريم
تتباهى الأمم بتاريخها وحضارتها وعلمائها وأدبائها ، ويتباهى العرب والمسلمون بشاعرها الكبير المتنبي وعالمها الفذ الخوارزمي الذي علم العالم طرق الرياضيات الحديثة والتي سميت باسمه الخوارزميات واول من حقق الطيران في الجو عباس بن فرناس .
يتباهى الانجليز باديبهم شكسبير وعالمهم الكبير اسحاق نيوتن مكتشف قوانين الجاذبية وعالم الكيمياء دالتون صاحب النظرية الذرية ومؤسس علم الكيمياء الحديثة يتباهى الفرنسيون بالعالم لويس باستور مؤسس علم الأحياء المجهرية والاديب فكتور هوجو ويتباهى الالمان باينشتاين صاحب النظرية النسبية التي حيرت العلماء وبقية الدول تتباهى بعلمائها وادبائها .
الا نحن في العراق فتاريخنا مدمر كما دمر الدواعش حضارتنا واثارنا في الموصل وصلاح الدين ومراقد الأنبياء ، اما ادباؤنا ومفكرونا متهمون بالزندقة والفجور كما اتهم بشار بن برد وابن المقفع اما علماؤنا فهنا تبدأ الحسرات فهم مهمشون ومظلومون في هذا البلد العجيب الذي لا يحترم العلماء والادباء والحضارة والتاريخ ويعامل خريج كليات العلوم وهو يحمل لقب مبرمج يعامل كانه طابعي ويفرض على خريج كليات العلوم الفيزياء والكيمياء والبايولوجي العمل كممرضين وهذا اذلال بحق ذاته للشهادة والمكانة العلمية .
اما بقية الاختصاصات كالرياضيات والفلك والليزر وغيرها فهي مهمشة ، وخريجو كليات العلوم يحلمون بتأسيس نقابة العلوم والعلوم الصرفة التي طال الوقت والزمن لكي تبصر النور على الرغم من استيفاء جميع الاجراءات في الامور الادارية والقانونية والدستورية لتأسيسها لكي تقوم بجمع جميع العلوميين كما تجمع نقابة المهندسن مهندسيها ونقابة الاطباء اطبائها وغيرها من النقابات .
بداية حديثنا كان مع رئيس الهيئة التأسيسية لنقابة العلوم الصرفة والتطبيقية العراقية الفيزياوي علي رشيد قائلا بعد السنين العجاف التي مر بها خريجو كليات العلوم من بعد الاحتلال الاميركي سنة 2003 من تهميش لهذه الشريحة واقصائها بصورة ملفتة للنظر بعدما كانت القيادة العلمية والبحثية والصناعية يقودها خريجو كليات العلوم حيث لم يهتم احد بهذه الشريحة المهمة وذلك بعدم تخصيص اي درجات وظيفة في وزارات الدولة العراقية وعدم احتسابها للمخصصات المهنية اسوة ببقية الاختصاصات في وزارات الدولة . وعندما ارادت الحل عينت خريجي العلوم للعمل كمساعدين ممرض او ممرضين ، كل هذه الامور آلت الى تحشيد خريجي كليات العلوم واعلانهم تشكيل نقابة العلوم الصرفة والتطبيقية العراقية حيث تم عقد اول مؤتمر تحضيري في محافظة بابل تم فيه اختيار هيئة تأسيسية لكتابة مسودة قانون النقابة والاعتماد على ممثلين من جميع محافظات العراق وبعد ذلك تم عقد المؤتمر التأسيسي في جامعة بغداد قاعة الحكيم وهناك تم قراءة مسودة القانون والتصويت عليه لرفعه الى مجلس شورى الدولة عن طريق وزارة الصحة وكان المؤتمر برعاية رئاسة الوزراء كما تم عقد عدة مؤتمرات منها مؤتمر الناصرية ومؤتمر الكاظمية وبحضور رسمي حكومي يمثل شخصيات سياسية من مجلس النواب وممثلين من مجلس الوزراء وممثل خاص من قبل رئيس الوزراء الذي طالب من خلاله خريجي كليات العلوم من جميع الاقسام تسريع تشريع قانون النقابة ترافقها المطالبة بالمخصصات المهنية وارجاع خريجي العلوم العاملين بالتمريض وكذلك المطالبات الحثيثة في تحديد درجات وظيفية لخريجي هذه الكليات
واضاف رشيد ان خريجي كليات العلوم هم الشريحة الاكبر في العراق ولا توجد اي كلية حكومية او اهلية لا يوجد فيها قسم من الاختصاصات العلمية المتنوعة حقوقنا المشروعة والقانونية مسلوبة من قبل من وضع القوانين والسياسات الخاطئة وغير المدروسة من قبل صناع القرار في العراق .
وبين ان قانون تأسيس النقابة ما زال في مجلس شورى الدولة ونحن بانتظار الموافقة على تشريع قانون النقابة من قبل مجلس النواب
واضاف ايضا تم قطع مخصصاتنا المهنية و الفنية في سلم الرواتب التي كنا مشمولين فيها مع المهندسين وتدرج تحت مسمى مخصصات فنية منذ ان تأسست الدولة العراقية ولكن تم حجبها عن شريحة العلوميين و إبقائها لإقراننا المهندسين والمهندسين الزراعيين . وتحدث خريج كلية علوم الرياضيات جامعة بغداد الاستاذ خالد الموسوي فقال نحن خريجو كلية العلوم قسم الرياضيات لا نعرف مصيرنا بعد التخرج نحن نحمل شهادة البكالوريوس في الرياضيات ولا نجد دائرة او مؤسسة تقوم بتشغيلنا مثلا وزارة التربية لا تقوم بتعيين خريجي العلوم ودراستنا صعبة للغاية وعند التقديم في الانسيابية نجد ان كليات العلوم تعد من كليات المستوى الاول ومعدلات الدخول فيها عالية جدا ولكن عند التخرج نحمل شهاداتنا بأيدينا ونقوم بحفظها او تعليقها على الجدران ونذهب للعمل اما في مساطر العمال او نعمل في المكاتب او في المحال او نقف في طوابير البطالة .
خرجنا بعشرات التظاهرات في جميع انحاء العراق منذ عام 2010 ولغاية الان من اجل التسريع بقانون تاسيس النقابة و شمولنا بالمخصصات المهنية في سلم الرواتب أسوة بأقراننا المهندسين والمهندسين الزراعيين والصيادلة والأطباء وأطباء الأسنان وذوي المهن الصحية .

* صحفي عراقي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة