بغداديون يصافحون “جليسهم” عبر فعالية أدبية

بغداد ـ الصباح الجديد:
نظم بيت الشعر العراقي فعالية بعنوان “جليسك يصافحك”، تضمنت نشر عشرة ملصقات فنية عن أغلفة كتب جديدة لشعراء وكتاب عراقيين، ووضعها في عدد من أبرز المكتبات البغدادية لتكون متاحة أمام المارة.
وقال بيت الشعر العراقي في بيان تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه، إنه نظم “بمناسبة اليوم العالمي للكتاب فعالية (جليسك يصافحك)، تضمنت نشر عشرة ملصقات فنيّة عن أغلفة كتب جديدة لشعراء وكتّاب عراقيين، وضعت في عدد من أبرز المكتبات البغداديّة، لتكون متاحة أمام المارّة ابتداء من مساء السبت الماضي، وذلك للتعريف بها وبمؤلفيها، والكتب هي “الغروب النحيف” – عن دار الجمل لوليد جمعة، وضعت على واجهة مكتبة التحرير- ساحة التحرير”.
وأضاف أن الفعالية شملت أيضا “مختارات شعريّة لمهدي محمّد علي- دار الروسم، على واجهة مكتبة الشرق- ساحة التحرير، و(التيه)- دار ميزوبوتاميا لحميد العقابي، على واجهة مكتبة دار ميزوبوتاميا- شارع المتنبي، وكتاب أحمد الصافي النجفي.. الغربة الكبرى- الصادر عن دار الجمل لمحمّد مظلوم، على واجهة مكتبة دار الجمل- الباب المعظم، و(مقهى سقراط)- الصادر عن رابطة البديل الثقافيّ لجمال جاسم أمين، وضع عند كشك الصحف والمجلات- ساحة النصر”.
وأشار البيان إلى أن الكتب تضمنت كذلك “(غبش المرايا)- دار المتوسط لخالدة حامد، وضعت في مدخل مكتبة الصباح بالأعظمية، و(الخشية من ارتكاب الإثم) عن دار مخطوطات لنصيف الناصري، على واجهة مكتبة دار سطور- شارع المتنبي، وديوان (شجار عائلي)- عن دار صافي لخالد خشان، على واجهة مكتبة العلامة محفوظ- الكاظمية، و(الريح لا تعرف القراءة)- دار ورّاقون لصدّام الجميلي، على واجهة مكتبة عدنان- شارع المتنبي، و(ظهيرة الحياة)- دار مخطوطات لحسين علي يونس، على واجهة مكتبة المعرفة- الباب المعظم”.
ونقل البيان عن رئيس بيت الشعر العراقي حسام السراي قوله “مجدّداً نراهن على أهمية حضور النشاط الثقافي في فضاء عام، لنحقق العتبة الأولى من مساعي توثيق الصلة بين الثقافة والمجتمع، إذ ربّما تلفت هذه الملصقات الفنية انتباه أفراد من مجتمعنا، فيسألون عن هذه الكتب وعن أصحابها، لَمَ لا نحاول؟ فالشارع احتلته اللافتات السياسية والدينية، في وقت تغيب فيه اللافتة الثقافية من الشارع، من هنا تأتي فكرة بيت الشعر العراقي التي تريد أن تجد للملصق الفني والثقافي حيزا في ذهنية المتلقي العراقي”.
وأضاف السراي “بعد أن بدأنا في مبادرة (مقاطع للمارّة) الشهر الماضي بوضع مقاطع شعرية في المقاهي البغدادية، نكمل اليوم في الجو نفسه، مستثمرين واجهات المكتبات التي رحبت بالفكرة وأتاحت لنا وضع هذه الملصقات، بين جانبي الكرخ والرصافة في مكتبات بأحياء الكاظمية والأعظمية وشارعي المتنبي والسعدون وساحة التحرير والباب المعظم”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة