برشلونة يواصل الانتفاضة ويسحق خيخون بسداسية

يشّدد قبضته على صدارة الليجا
مدريد ـ وكالات:
اكتسح برشلونة منافسه سبورتينج خيخون بستة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقان مساء أول أمس بملعب كامب نو ضمن منافسات الجولة 35 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
تقدم البارسا بهدف لميسي في الدقيقة 12، ثم سجل لويس سواريز 4 أهداف «سوبر هاتريك» منهم هدفين من ركلتي جزاء، في الدقائق 63 و74 و77 و85، ثم هدف لنيمار من ركلة جزاء ثالثة في الدقيقة 88.
ورفع البارسا رصيده إلى 82 نقطة، ليعتلي صدارة الليجا بفارق الأهداف عن أتلتيكو مدريد، ونقطة عن ريال مدريد، في حين تجمد رصيد خيخون عند 32 نقطة في المركز 18.
الى ذلك، قال مدرب برشلونة لويس انريكي، إنه بعد المباراتين الاخيرتين لفريقه في الليجا والتي فاز بهما 6-0 أمام سبورتينج خيخون، و8-0 على ديبورتيفو لاكورونيا في الجولة الماضية، تزداد «الثقة بالنفس» لدى الفريق في الجولات الحاسمة من المسابقة.
وأبدى إنريكي تفاؤله بالفوز بالمباريات المتبقية في الليجا، وأبرز عدم وجود التزامات للفريق لمدة أسبوع كي يستطيع تجهيز لاعبيه بهدوء للمواجهات المقبلة، وأكد أن فريقه افتقر للمرونة في أدائه في الشوط الأول أمام خيخون الذي كان على وشك إحراز هدف التعادل.. وقال: «لقد افتقدنا للسرعة في التمرير. كنا متمركزين بنحو جيد ولكن النسق كان بطيئا للغاية».. وأوضح أن الأمر تغير في الشوط الثاني الذي احرز فيه الفريق خمسة أهداف وتحسن التمرير بنحو جيد.
ويتصدر برشلونة الليجا برصيد 82 نقطة وبفارق الأهداف والمواجهات المباشرة أمام اتلتيكو مدريد، في حين يأتي ريال مدريد خلفهما بفارق نقطة واحدة، وذلك قبل ثلاث جولات من النهاية.
وقال إنريكي: «تتبقى لنا مباراة واحدة على أرضنا واثنتين بالخارج. لن نسقط أمام أي من الثلاث فرق، ولكننا سنواجه صعوبات».. وسيخرج برشلونة في الجولة المقبلة لمواجهة ريال بيتيس قبل أن يستضيف إسبانيول على ملعبه في دربي كتالونيا، ثم يختتم الليجا بمواجهة غرناطة، الذي يصارع من أجل البقاء، على ملعبه.
من جهة اخرى، خيم التعادل الإيجابي بهدف لمثله على المواجهة التي جمعت إيبار بضيفه ديبورتيفو لاكورونيا على ملعب «إيبوروا» معقل الأول، في الجولة الـ35 لدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.
وأنهى أصحاب الأرض شوط المباراة الأول متقدمين في النتيجة بهدف نظيف أحرزه أدريان جونزاليس في الدقيقة الثامنة من صافرة البداية.. وعادل الفريق الضيف النتيجة في الدقيقة 71 عبر فيدريكو نيكولاس كارتابيا.. وبهذه النتيجة يصبح رصيد إيبار 42 نقطة يتواجد بها في المركز الحادي عشر مؤقتا، في حين أصبح رصيد الديبور 39 نقطة ويأتي في المركز الرابع عشر.
من جانب اخر، قام أنطونيو ماثيو لاوز، حكم لقاء أتلتيكو مدريد ومالاجا، بطرد الأرجنتيني دييجو سيميوني، مدرب الأتلتي، بعدما «لم يتمكن أي فرد من الطاقم التحكيمي من تحديد هوية من قذف الكرة»، وذلك وفقا للتقرير الذي كتبه، و»يؤمن» فيه بأنه لم يكن صاحب الواقعة.
وكتب ماتيو في تقريره: «تم طرد سيميوني في الدقيقة 45 للسبب التالي: في الدقيقة 44 وعندما كان فريق مالاجا يقوم بهجمة مرتدة، ألقيت كرة من جانب دكة بدلاء الفريق صاحب الأرض تجاه مكان الهجمة، ولكنها لم تؤثر عليها، وأعتقد أن مرتكب الواقعة لم يكن المدير الفني للفريق المسئول عن الانتهاك».
وأضاف: «ووفقاً للمادة 101 <الفقرة الثانية> من القانون الانضباطي للاتحاد الملكي الإسباني لكرة القدم، وبعدما لم يتمكن أي فرد من الطاقم التحكيمي من تحديد هوية مرتكب الواقعة، تم طرد المدير الفني لأتلتيكو مدريد، دييجو سيميوني، بمجرد إطلاق صافرة نهاية الشوط الأول بداعي القيام بتصرف خاطئ».
ويواجه الـ»تشولو» عقوبة الإيقاف على الأقل لثلاث مباريات، وهو ما يمكن أن يترتب عليه عدم قيادته للفريق من على مقاعد البدلاء فيما تبقى من مواجهات في الليجا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة