الأخبار العاجلة

فان كوخ

ولد فينسنت فان كوخ في جروت زندرت بهولندا في 30 آذار 1853. جاءت ولادة فان غوخ بعد سنة واحدة من اليوم الذي ولدت فيه أمه طفلاً ميتاً بالولادة، سمي أيضاً بفينسنت.
لقد كان هناك توقع كبير لحدوث صدمة نفسية لفينسنت فان غوخ لاحقاً كنتيجة لكونه «بديل طفل» وسيكون له أخ ميت بالاسم وتاريخ الولادة نفسه. ولكن هذه النظرية بقت غير مؤكدة، وليس هناك دليل تاريخي فعلي لدعمها.
كان فان غوخ ابن ثيودوروس فان غوخ (1822 – 1885)، قس كنيسة منصلحة هولندية، وأمه آنا كورنيليا كاربنتوس (1819 – 1907).
في عام 1869 انضم فينسنت فان غوخ إلى مؤسسة غووبيل وسي (Goupil & Cie)، وهي شركة لتجار الفن في لاهاي.
كانت عائلة غوخ لفترة طويلة مرتبطة بعالم الفن، فقد كان أعمام فينسنت، كورنيليس «العم كور» وفينسنت «العم سنت»، كانا تاجرين فنيين. أمضى أخوه الأصغر ثيو فان غوخ حياته كتاجر فني، ونتيجة لذلك كان له تأثيراً كبيراً على مهنة فينسنت اللاحقة كفنان.
فينسنت كان ناجحاً نسبياً كتاجر فني، وبقى مع غووبيل وسي لسبع سنوات إضافية.
في عام 1873 نقل إلى فرع الشركة في لندن وأعجب سريعاً بالمناخ الثقافي الإنجليزي.
في أواخر شهر آب، انتقل فينسنت إلى طريق هاكفورد ,وعاش مع أورسولا لوير وابنتها يوجيني.
قيل أن فينسنت كان مهتماً بيوجيني عاطفياً، ولكن العديد من كتاب السير الأوائل نسبوا اسم يوجيني بنحو خاطئ لأمها أورسولا.
بقى فينسينت فان غوخ في لندن لسنتين أخرين. خلال تلك الفترة زار العديد من المعارض الفنية والمتاحف، وأصبح معجباً كثيراً بالكتاب البريطانيين أمثال جورج إليوت وتشارلز ديكينز.
كان فان غوخ أيضاً معجباً كثيراً بالنقاشين البريطانيين ,أذ أعمالهم ألهمت وأثرت في حياة فان غوخ الفنية اللاحقة.
توفى ثيو فان غوخ في أوفر سور أوايز بفرنسا بعد رحيل فينسنت بست شهور. دفن في أوتريخت لكن زوجته جوانا طلبت في عام 1914 بإعادة دفن جسده في مقبرة أوفيرس إلى جانب فينسنت. طلبت جو أيضاً بأن يتم زراعة غصين النبات المعترش من حديقة الدكتور غاشي بين أحجار القبر. تلك النباتات هي نفسها موجودة في موقع مقبرة فينسنت وثيو حتى هذا اليوم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة