سليم الجبوري يعتزم الدعوة لجلسة برلمان “موحّدة” برئاسته الأسبوع المقبل

“دولة القانون” يؤكّد المضي باختيار رئاسة جديدة اليوم
بغداد – وعد الشمري:
كشف مستشار سليم الجبوري، امس الاربعاء، عن اجتماعات مثمرة تعقد حالياً مع قيادات في كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري، لافتاً إلى أن الاعلان عن نتائجها سيكون خلال يومين، فيما أشار إلى أن الجبوري سيعلن الاسبوع المقبل عن جلسة موحدة للبرلمان برئاسته تحضرها شتى الجهات كافة ستخصص للتصويت على الكابينة الحكومية.
لكن ائتلاف دولة القانون أكد المضي في عقد جلسة اليوم للتصويت على رئاسة جديدة للبرلمان من دون الحاجة إلى اكتمال النصاب القانوني، متوقعاً وصول عدد المرشحين لهذا المنصب 15 نائباً ابرزهم عبد الرحمن اللويزي واحمد الجبوري.
ويقول أحمد محجوب، مستشار الجبوري، في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “الحوارات مستمرة مع شتى قادة الكتل السياسية لمناقشة أزمة البرلمان وسبل أنهاء الاعتصام والخروج بحلول تسوية ترضي جميع الاطراف”.
وكشف محجوب عن “مباحثات تجري حالياً مع قيادات رفيعة في التيار الصدري بوصفه ابرز الجهات المعتصمة داخل البرلمان”، متوقعاً أن “تأتي بنتائج ايجابية خلال اليومين المقبلين”.
وأشار إلى ان “الجبوري سيدعو إلى جلسة موحدة برئاسته مع بقية اعضاء هيئته، تحضرها جميع مكونات البرلمان”، مبيناً “أنها ستخصص لمناقشة عدد من الملفات المهمة في مقدمتها التصويت على الكابينة الوزارية”.
وأكد أن “موظفي مجلس النواب يتمتعون حالياً باجازة منحها الجبوري حتى اشعار آخر بسبب الظروف الحالية”.
وأوضح ان “عقد أي جلسة للبرلمان لن تكتسب الاطار القانوني من دون ترأس الجبوري بوصفه الرئيس الشرعي”.
يذكر أن عدداً من اعضاء مجلس النواب صوتوا في الاسبوع الماضي على اقالة هيئة الرئاسة بسبب عدم تقديمها مرشحي الكابينة الحكومية للتصويت، ما عده سليم الجبوري مخالفاً للدستور، مؤكداً انه الرئيس الشرعي للبرلمان.
من جانبها، افادت النائبة عن ائتلاف دولة القانون نهلة الهبابي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “البرلمان سيعقد اليوم جلسته برئاسة عدنان الجنابي”.
وأضافت الهبابي، عضو حزب الدعوة الاسلامية، ان “الجلسة ليست محتاجة إلى النصاب القانوني بوصفها مفتوحه منذ أول امس وقد تحقق النصاب عند انعقادها”.
وزادت أن “النواب المعتصمين وصل عددهم إلى 174 عضواً من مختلف الكتل السياسية وهم في زيادة مستمرة”.
ورأت الهبابي أن “صفحة رئاسة الجبوري للبرلمان قد طويت وان حضوره إلى الاجتماعات لن يكون سوى بوصفه نائباً اسوة ببقية زملائه”.
ومضت إلى أن ” نواباً رشحوا إلى رئاسة البرلمان في مقدمتهم عبد الرحمن اللويزي وأحمد الجبوري وطلال الزوبعي واخرون”، متوقعاً أن “يصل عددهم إلى 15 مرشحاً مع بداية جلسة الغد”.
كما ذكرت الهبابي أن “ائتلاف دولة القانون بدأ منذ ليلة أمس عقد اجتماعات مكثفة من أجل دعم الشخصية المناسبة لتولي رئاسة البرلمان”.
يشار إلى أن ائتلاف دولة القانون يعد من المكونات السياسية الرافضة لعودة الجبوري إلى منصبه، وقد دخلت مع كتل اخرى في اعتصام داخل البرلمان لحين الانتهاء من ملف “الاصلاحات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة